آنا (مترجمة شفوية)

ما الذي جذبكِ لكي تصبحي مترجمة شفوية بالأمم المتحدة؟
 
إنها بيئة للدبلوماسية الدولية فريدةٌ من نوعها، تكون فيها الترجمة الشفوية للمؤتمرات ضرورية كل يوم.
 
ما هي التحديات التي تواجهينها في عملكِ اليومي؟ وكيف تتعاملين معها؟
 
عندما يكون عدد المتكلمين كبيرا والوقت محدودا، يكثر إلقاء الكلمات بسرعة شديدة. ولملاحقة المتكلم، يجب أن يكون كل منّا مرناً وأن يزيد من قدرته على تحمّل هذه السرعة. وثمة تحد آخر هو الترجمة الشفوية لمتكلمين يأتون من جميع أنحاء العالم وتتنوع لهجاتهم وأساليبهم في العرض.
 
ما رأيكِ في التطور التكنولوجي في مجال عملك؟ وما أثره عليك؟
 
تتيح الإنترنت الوصول إلى شتى المعلومات العالمية بنقرة واحدة فقط. وهذا أمر جد مفيد عند التحضير لاجتماع مقبل أو عندما نحتاج إلى العثور على مصطلح معين أثناء تواجدنا في مقصورة الترجمة الشفوية.
 
ما موقع عملكِ من الإطار الأوسع للأمم المتحدة؟
 
قال أحد كبار مسؤولي الأمم المتحدة ذات مرة إن الأمم المتحدة لا يمكن أن تعمل بدون مترجمين شفويين، لأن الاجتماعات والمؤتمرات تكون مستحيلة دون الترجمة الشفوية إلى لغات متعددة. إن هذه العبارة حاضرة دوما في ذهني، وأنا حريصة على أن أقوم بواجباتي بأقصى قدر من الجدية.
 
هل لديكِ أي نصائح للمترجمين الشفويين الناشئين؟ هل من نصائح حول كيفية التحضير للامتحانات التنافسية للوظائف اللغوية؟
 
أنصحهم بأن يطلعوا على شتى المواضيع المتنوعة التي يتعامل معها مترجمو الأمم المتحدة الشفويون ويعوا الخصال والمهارات المنشودة فيهم، وبأن يستمعوا إلى البث الشبكي للأمم المتحدة (http://webtv.un.org). فعلى هذا الموقع، يمكنهم الاستماع إلى وقائع اجتماعات الأمم المتحدة التي تُبث بثاً مباشرا أو عن طريق التسجيلات - بجميع اللغات الرسمية للمنظمة.
Anna
       
 
الاسم: 
 
آنا
 
الجنسية: 
 
الاتحاد الروسي
 
اللقب الوظيفي: 
 
مترجمة شفوية
 
لغات العمل: 
 
الإنكليزية والروسية (اللغة الرئيسية) والفرنسية