اللغات الرسمية

مترجم فوري، يُرى من الخلف، يعمل في كشك في الأمم المتحدة في نيويورك.
 

اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة هي العربية والصينية والانجليزية والفرنسية والروسية والإسبانية. وتمثل الترجمتين النصية والشفهية الفورية من إحدى هذه اللغات إلى إحداها الآخر أمرا ذي بال لعمل الأمم المتحدة، ذلك أنهما سبيل التواصل الواضح والموجز بشأن القضايا ذات الأهتمام العالمي

 
 

الترجمة الفورية

يجوز للمندوب التحدث بأي لغة رسمية للأمم المتحدة. ويتم ترجمة الخطاب في نفس الوقت إلى اللغات الرسمية الأخرى للأمم المتحدة. في بعض الأحيان، قد يختار المندوب الإدلاء ببيان باستخدام لغة غير رسمية، وفي مثل هذه الحالات، يجب على الوفد أن يقدم إما ترجمة فورية أو نصًا مكتوبًا للبيان بإحدى اللغات الرسمية. وتصدر معظم وثائق الأمم المتحدة بجميع اللغات الرسمية الست، وتتطلب الترجمة من الوثيقة الأصلية.

 

الأمم المتحدة وتعدد اللغات

يكتسي تعدد اللغات، بوصفه عنصرا أساسيا في الاتصال المتناسق بين الشعوب أهمية خاصة جدا بالنسبة ‏لمنظمة الأمم المتحدة. وهو إذ يشجع على التسامح، فإنه يكفل كذلك مشاركة فعالة ومتزايدة للجميع في ‏سير عمل المنظمة، وكذلك فعالية أكبر ونتائج أفضل ومشاركة أكبر. وينبغي الحفاظ على تعدد اللغات ‏وتشجيعه بإجراءات مختلفة داخل منظومة الأمم المتحدة، بروح الإشراك والاتصال.‏  و للقضاء على "التفاوت بين استخدام اللغة الإنجليزية واستخدام اللغات الرسمية الخمس الأخرى" و "لضمان المعاملة الكاملة والعادلة لجميع اللغات الرسمية"، كما هو مطلوب من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة، وضعت إدارة التواصل العالمي الحد الأدنى من المعايير لتعدد اللغات على شبكة الإنترنت للأمم المتحدة.

 
 

تاريخ اللغات الرسمية للأمم المتحدة

يبرز تاريخ اللغات الرسمية للأمم المتحدة، الذي قدمته مكتبة داغ همرشولد، التاريخ الذي أصبحت فيه كل لغة من اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة رسمية، بدءًا من عام 1946.

 

برنامج التوعية في الجامعات

أنشأ برنامج التوعية بالجامعات من قبل إدارة شؤون الجمعية العامة والمؤتمرات، لمعالجة أهداف التوظيف اللغوي وتخطيط التعاقب في الأمم المتحدة، من خلال تقديم إرشادات حول المهن اللغوية في الأمم المتحدة للطلاب. ويحتوي على معلومات حول المهن اللغوية المختلفة المتوفرة في الأمم المتحدة، والمدارس التي تدرب الطلاب على هذه الوظائف، وغيرها من المعلومات.

 

فرص العمل لدى الأمم المتحدة في مجال اللغات

الأمم المتحدة هي أكبر مُوظِف للمهنيين اللغويين في العالم. فالمئات من أولئك المهنيين يعملون في إدارة شؤون الجمعية العامة والمؤتمرات في نيويورك وجنيف وفيينا ونيروبي. وتوظف اللجان الإقليمية للأمم المتحدة في أديس أبابا وبانكوك وبيروت وسانتياغو كثير من المهنيين اللغويين كذلك. وينطبق مصطلح "المهنيين اللغويين" في الأمم المتحدة على طيف واسع من المهن المتخصصة والمترابطة، وخصوصا تلك التي يشغلها المترجمون والتراجم والمحررون ومدونو المحاضر الحرفية ومختصو المصطلحات اللغوية والمساعدون المرجعيون ومعدي النسخ الطباعية والمراجعين اللغويين.

 

مترجمة فورية عربية تتحدث عن العمل في الأمم المتحدة.

مترجم فوري روسي يتحدث عما يعنيه العمل في الأمم المتحدة.

مترجم شفوي صيني يتحدث عما يعنيه العمل كمترجم فوري في الأمم المتحدة.

رئيسة قسم الترجمة الإنجليزية في جنيف تتحدث عن رحلتها لتصبح مترجمة.

 

أيام اللغات في الأمم المتحدة

وفي إطار دعم تعدد اللغات والتنوع الثقافي وتعزيزهما في الأمم المتحدة، اعتمدت إدارة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام قرارا بالاحتفاء بيوم سنوي لكل لغة من اللغات الرسمية الست. والغرض من أيام اللغات في الأمم المتحدة هو الاحتفال بالتعدد اللغوي والتنوع الثقافي وكذلك تعزيز الاستخدام المتكافئ لجميع اللغات الرسمية الست في جميع أنحاء المنظمة. وبموجب هذه المبادرة، تحتفل مراكز عمل الأمم المتحدة حول العالم بستة أيام منفصلة، كل منها مخصص لإحدى اللغات الرسمية الست للمنظمة. وتهدف أيام اللغة في الأمم المتحدة إلى الترفيه وكذلك الإعلام، بهدف زيادة الوعي والاحترام لتاريخ وثقافة وإنجازات كل لغة من لغات العمل الست بين مجتمع الأمم المتحدة. وأيام اللغات هي: