برنامج التوعية المعني بالإبادة الجماعية ضد
التوتسي لعام 1994 في رواندا والأمم المتحدة

Photo of a child in a dark auditorium with his hands shielding his eyes from a beam of light. Photo of a child in a dark auditorium with his hands shielding his eyes from a beam of light.

يصادف السابع من نيسان/ أبريل بداية الإبادة الجماعية التي وقعت عام 1994

في كل عام وفي مثل هذا التاريخ، تنظم الأمم المتحدة فعاليات تذكارية في مقرها وفي مكاتب الأمم المتحدة في جميع أنحاء العالم.

اليوم الدولي للتفكّر في الإبادة الجماعية التي وقعت في عام 1994 ضد التوتسي في رواندا

مع حلول العام 2021، تكون مرت سبعه وعشرون عام على الإبادة الجماعية التي شهدتها رواندا في عام 1994 وقُتل فيها أكثر من مليون شخص قتلا ممنهجا في أقل من ثلاثة أشهر. ومع أن معظم الضحايا كانوا من قبائل التوتسي، فإن بعضهم كانوا من قبائل الهوتو المعتدلة وغيرها. ونحن اليوم نحيي ذكرى جميع من قتلوا ونتدبر في معاناة الناجين .

جاكلين موركاتيتي

فقدت السيدة موركاتيتي، وهي محامية وناشطة في مجال حقوق الإنسان ومؤسسة منظمة ’’مؤسسة الناجين من الإبادة الجماعية‘‘، عائلتها المباشرة بالكامل ومعظم أسرتها الممتدة بسبب الإبادة الجماعية ضد التوتسي في رواندا عام 1994 عندما كانت في التاسعة من عمرها.

غردوا بهذين الوسمين:

رسالة الأمين العام أنطونيو غوتيريش بمناسبة اليوم الدولي للتفكّر في الإبادة الجماعية ضد التوتسي لعام 1994 في رواندا (7 نيسان/أبريل 2021) .
التعامل مع الماضي هو التعامل مع الحاضر، إنه التعامل مع المستقبل. أداما دينج، المستشار الخاص للأمم المتحدة لمنع الإبادة الجماعية.

معلومات أساسية

العدالة وعملية المصالحة ومنع الإبادة الجماعية ومسؤولية الحماية، واستخدام العنف الجنسي كأداة حرب.

شهادات من الناجين

أرشيف المحكمة

توفر المحفوظات الصوتية القضائية للمحكمة الجنائية الدولية لرواندا معلومات قيمة.

توجير أوبوموي

Frames from the graphic novel for a young audience about the Genocide in Rwanda. Frames from the graphic novel for a young audience about the Genocide in Rwanda.

توحيد جهود الأمم المتحدة من أجل رواندا

منذ الإبادة الجماعية ضد التوتسي في عام 1994، كانت الأمم المتحدة شريكا أساسيا في إعادة إعمار رواندا. واختيرت رواندا في عام 2008 مع سبعة بلدان أخرى لتنفيذ استراتيجية جديدة للأمم المتحدة تسمى "توحيد الأداء" أو "توحيد جهود الأمم المتحدة من أجل رواندا".

إجمالاً، تطوعت البلدان الثمانية (رواندا وألبانيا والرأس الأخضر وموزمبيق وباكستان ورواندا وتنزانيا وأوروغواي وفيتنام) من أجل "توحيد الأداء" للموافقة على العمل داخل منظومة الأمم المتحدة، مستفيدة من نقاط القوة والمزايا النسبية من وكالات مختلفة من أسرة الأمم المتحدة. تقوم البلدان بتجربة طرق لزيادة تأثير منظومة الأمم المتحدة من خلال برامج أكثر تماسكًا، وتخفيض تكاليف المعاملات للحكومات، وخفض التكاليف العامة لمنظومة الأمم المتحدة.

وتعمل حاليا 16 وكالة مقيمة 8 وكالات غير مقيمة في رواندا. وبين عامي 2013 و 2018، خصصت ميزانية الأمم المتحدة في رواندا حوالي 411 مليون دولار أمريكي لمساعدة البلاد في تطويرها.

 

توحيد الأداء
IOM aids Rwandan returnees from Tanzania.

تساعد المنظمة الدولية للهجرة العائدين الروانديين من تنزانيا. © المنظمة الدولية للهجرة.

معارض الصور

إينوسنتي نييراها بيمانا

"لقد تبرأت من عائلتي للحصول على فرصة للبقاء على قيد الحياة وقد ماتوا جميعًا. كان عمري 12 عامًا."

35 طفلاً: الروايات البصرية والسمعية

تم تصميم هذا المشروع لالتقاط الروايات البصرية والسمعية لـ 35 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 15 عامًا، وذلك في محاولة لفهم وتحديد النغمة الأساسية للجيل الأول من الإبادة الجماعية التي وقعت في عام 1994 ضد التوتسي في رواندا . وقد طُلب من الأطفال الذين كانوا يمثلون خلفيات اجتماعية واقتصادية متعددة أن يرسموا صورًا لهم يشاركون في نشاط مع شخص يحترمونه.

جان ماري فياني هيتيمانا

شارك جان ماري هو واحد من بين 12 مشاركًا (بما في ذلك الأيتام والأرامل والناجيات من الاغتصاب والاعتداء ، والطلاب الصغار وقاضي الغاكاكا) بتوثيق حياتهم اليومية وآمالهم وأحلامهم وذكرياتهم كجزء من مشروع "رؤى رواندا" الفوتوغرافي.

800,000

إنها 800000 صفحة في 2500 كتاب عرضت في 100 صندوق: صفحة واحدة لكل ضحية، وصندوق واحد لكل يوم من الإبادة الجماعية. تم ربط الكتب يدويًا من خلال تعاون فريق "800،000" و6 مدارس ثانوية و3 مجموعات من المتطوعين