تقرير أهداف التنمية المستدامة

تقرير أهداف التنمية المستدامة2018-09-07T14:04:57+00:00

نبذة عن تقرير أهداف التنمية المستدامة

يقدم تقرير أهداف التنمية المستدامة السنوي استعراضًا عامًا لجهود التنفيذ في العالم المبذولة حتى الآن، مع تسليط الضوء على مجالات التقدم والمجالات التي يلزمها اتخاذ المزيد من الإجراءات لضمان عدم ترك أحد متخلفًا عن الركب.

يقول السيد غوتيريس في تصدير التقرير “دون وجود دليل على وضعنا الحالي، لا يمكننا رسم طريق المضي قدمًا نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة بثقة”.

خلص تقرير 2018 إلى أن الصراع وتغير المناخ هما عاملان رئيسيان يسهمان في زيادة أعداد الأشخاص الذين يواجهون الجوع والتشريد القسري، فضلاً عن عرقلة التقدم نحو حصول الجميع على خدمات المياه والصرف الصحي الأساسية.

تبذل البلدان الجهود الرامية إلى تحقيق أهداف التنمية المستدامة وسط تزايد التحديات

للمرة الأولى منذ أكثر من عقد، هناك الآن ما يقرب من 38 مليون شخص آخرين يعانون من الجوع في العالم، حيث ارتفع عددهم من 777 مليون شخص في عام 2015 إلى 815 مليون شخص في عام 2016. ووفقًا للتقرير، يعتبر الصراع الآن أحد المحركات الرئيسية لانعدام الأمن الغذائي في 18 بلدًا. في عام 2017، شهد العالم موسم الأعاصير الأكثر كُلفة في شمال الأطلسي على الإطلاق، مما أدى إلى وصول الخسائر الاقتصادية العالمية التي عُزيت إلى الكوارث إلى أكثر من 300 مليار دولار.

في الوقت نفسه، خلص التقرير إلى أن المزيد من الأشخاص يعيشون حياة أفضل مما كانت عليه منذ عقد من الزمن. وانخفضت نسبة عمال العالم الذين يعيشون مع أسرهم بأقل من 1.90 دولار لكل فرد في اليوم بشكل ملحوظ خلال العقدين الماضيين، حيث انخفضت من 26.9 في المائة في عام 2000 إلى 9.2 في المائة في عام 2017.

انخفض معدل وفيات الأطفال دون سن الخامسة بنسبة 50 في المائة تقريبًا وفي أقل البلدان نموًا، ازدادت نسبة السكان المتاح لهم الحصول على الكهرباء بأكثر من الضعف في الفترة بين عامي 2000 و2016. ومع ذلك، في عام 2015، كان لا يزال 2.3 مليار شخص يفتقرون حتى إلى المستوى الأساسي من خدمات الصرف الصحي وواصل 892 مليون شخص ممارسة التغوط في العراء. في عام 2016، كان هناك 216 مليون حالة إصابة بالملاريا مقارنة بـ 210 مليون حالة في عام 2013، وبقي ما يقرب من 4 مليار شخص دون حماية اجتماعية في عام 2016.

مع تحرك المجتمع العالمي قدمًا نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتصدي للتحديات القائمة، تتجلى الحاجة الماسة إلى الحصول على بيانات موثوقة، ومناسبة التوقيت، وسهلة المنال، ومصنفة. وهذا يتطلب التكنولوجيا والابتكار، وزيادة الموارد، والالتزام السياسي ببناء نظم بيانات وإحصاءات قوية في جميع البلدان.

تتضمن النتائج الأخرى للتقرير ما يلي:

  • واصلت معدلات زواج الأطفال انخفاضها في جميع أنحاء العالم. وفي جنوب آسيا، انخفض خطر زواج الفتيات في مرحلة الطفولة بنسبة فاقت 40 في المائة بين عامي 2000 و2017.
  • تسعة من كل عشرة أشخاص يعيشون في المدن يستنشقون هواءً ملوثًا.
  • في عام 2016، انخفض العدد المطلق للأشخاص الذين يعيشون بدون كهرباء إلى ما دون العتبة الرمزية التي تبلغ مليار نسمة.
  • تدهور الأراضي يهدد سبل العيش لأكثر من مليار شخص.
تقرير أهداف التنمية المستدامة 2018

أخبار ذات صلة

في افتتاح أسبوع المياه بستوكهولم.. تركيز على اتباع نهج شامل ومتكامل لجميع القضايا البيئية

بواسطة |02 يناير 2018|

2017/8/28 — افتتحت اليوم الاثنين في العاصمة السويدية ستوكهولم، أعمال [...]

مزيد المشاركات

أخبار ذات صلة

المؤتمر المصرفي العربي يختتم أعماله بالدعوة إلى الاندماج المالي للمرأة والشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

شددت التوصيات التي خرج بها المؤتمر المصرفي العربي على ضرورة دعم المؤسسات المالية في تبني أفضل البرامج والتجارب التي أثبتت نجاحها وفعاليتها في إطار التمكين [...]