الهدف 15 – حماية النظم الإيكولوجية البرية ومكافحة التصحر ووقف تدهور الأراضي وفقدان التنوع

الهدف 15 – حماية النظم الإيكولوجية البرية ومكافحة التصحر ووقف تدهور الأراضي وفقدان التنوع2020-06-24T10:14:55-04:00

الطبيعة مهمةٌ جداً لبقائنا: إذ توفر لنا الطبيعة الأكسجين، وتنظم لنا أنماط الطقس، وتلقح محاصيلنا، وتنتج لنا الطعام والأعلاف والألياف. لكن الطبيعة تقع تحت ضغطٍ متزايد. لقد غير النشاط البشري حوالي 75 في المائة من سطح الأرض، ضاغطاً على الحياة البرية والطبيعة لتنحصر في زاويةٍ متناقصة المساحة من الكوكب.

هناك ما يقارب مليون نوع من الحيوانات والنباتات مهددة بالانقراض – والعديد منها قد ينقرض في غضون عقود – وفقاً لتقرير التقييم العالمي لعام 2019 بشأن التنوع البيولوجي وخدمة النظام الإيكولوجي. وقد دعا التقرير إلى إجراء تغييرات تحويلية لاستعادة الطبيعة وحمايتها، ووجد أن صحة النظم الإيكولوجية التي نعتمد عليها نحن وجميع الأنواع الأخرى آخذة في التدهور بسرعةٍ أكبر من أي وقتٍ مضى، مما يؤثر على أسس اقتصاداتنا وسبل عيشنا وأمننا الغذائي ونوعية حياتنا في جميع أنحاء العالم.

يشكل التصحر وإزالة الغابات – بسبب الأنشطة البشرية وتغيّر المناخ – تحديات كبيرة للتنمية المستدامة، وقد أثر ذلك على حياة وسبل عيش الملايين من الناس. إن الغابات ذات أهمية حيوية للحفاظ على الحياة على الأرض، وتلعب دوراً رئيسياً في مكافحة تغير المناخ. يُظهر تقرير حالة غابات العالم لعام 2020 أن كوكب الأرض فقد منذ عام 1990 حوالي 420 مليون هكتار من الأشجار لصالح استخدامات الزراعة وغيرها من استخدامات الأراضي. لذا فإن الاستثمار في استعادة الأراضي أمرٌ بالغ الأهمية لتحسين سبل العيش، والحد من نقاط الضعف، والحد من المخاطر بالنسبة للاقتصاد.

تلعب صحة كوكبنا أيضاً دوراً مهماً في ظهور أمراضٍ ذات منشأٍ حيواني، أي الأمراض التي تنتقل بين الحيوانات والبشر. ومع استمرارنا في التعدي على النظم الإيكولوجية الهشة، فإننا نجعل البشر على اتصالٍ دائمٍ بالحياة البرية، مما يمكّن مسببات الأمراض في الحياة البرية من الانتشار إلى الماشية والبشر، ويزيد بالتالي من خطر ظهور المرض وانتشاره.

الاستجابة لكوفيد – 19

يبرز تفشي كوفيد-19 الحاجة إلى التعامل مع التهديدات التي تتعرض لها النظم الإيكولوجية والحياة البرية.

في عام 2016 لفت برنامج الأمم المتحدة للبيئة الانتباه إلى زيادةٍ على مستوى العالم في الأوبئة الحيوانية كمسألة مثيرة للقلق. وأشار على وجه التحديد إلى أن 75 في المائة من جميع الأمراض المعدية الناشئة لدى البشر هي أمراض ذات منشأ حيواني، وأن هذه الأمراض الحيوانية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بصحة النظم الإيكولوجية.

وقالت مساعدة المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة إنجر أندرسون: ” من خلال كوفيد-19 أرسل الكوكب أقوى تحذير حتى الآن بأن البشرية يجب أن تتغير”.

وفي تقرير العمل مع البيئة لحماية الناس يحدد برنامج الأمم المتحدة للبيئة كيفية “إعادة البناء بشكلٍ أفضل” – من خلال علومٍ أقوى، وسياسات تدعم كوكباً أكثرً صحةً، والمزيد من الاستثمارات المراعية للبيئة.

تغطي استجابة برنامج الأمم المتحدة للبيئة أربعة مجالات:

  1. مساعدة الدول على إدارة النفايات الناتجة عن التعامل مع كوفيد-19،
  2. إحداث تغيير تحويلي للطبيعة والناس،
  3. العمل على ضمان أن تخلق حزم الإنعاش الاقتصادي مرونةً للأزمات المستقبلية، و
  4. تحديث الحوكمة البيئية العالمية.

لمنع ووقف وعكس تدهور النظم الإيكولوجية في جميع أنحاء العالم، أطلقت الأمم المتحدة الموقع الإلكتروني عقدٌ من استعادة النظام الإيكولوجي (2021-2030). ستركز هذه الاستجابة المنسقة عالمياً والخاصة بفقدان وتدهور الموائل على بناء الإرادة السياسية والقدرة على استعادة علاقة البشرية بالطبيعة. وهي أيضاً استجابة مباشرة لدعوة العلم، كما هو موضح في تقرير خاص عن تغير المناخ والأرض أصدره الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، واستجابة للقرارات التي اتخذتها جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ضمن اتفاقيات ريو بشأن تغير المناخ والتنوع البيولوجي وضمن اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر.

كما أن هناك أعمال قيد التنفيذ تخص الإطار العالمي للتنوع البيولوجي بعد عام 2020 الجديد والطموح.

وبينما يستجيب العالم للجائحة الحالية ويتعافى منها، فإنه سيحتاج إلى خطةٍ قوية لحماية الطبيعة، لكي تتمكن الطبيعة من حماية البشرية.

الغابات

  • يعتمد زهاء 1.6 شخص – بمن فيهم 70 مليون فرد من الشعوب الأصلية – على الغابات في معايشهم.
  • تأوي الغابات ما يزيد على 80 في المائة من أنواع الحيوانات والنباتات والحشرات الأرضية.
  • بين عامي 2010 و 2015، خسر العالم 3.3 مليون هكتار من الغابات.  وتعتمد الريفيات على الموارد المشتركة كثيرا مما يجعلهن عرضة للتأثر كثيرا بنفاذ تلك الموارد.

التصحر

  • يعتمد 2.6 مليار من الناس اعتمادا مباشرا على الزراعة، غير أن نسبة 52 في المائة من الأراضي المستعملة في الزراعة تتأثر تأثرا خفيفا أو شديدا من جراء تدهور التربة.
  • تُقدَّر الزيادة في فقدان الأراضي الصالحة للزراعة عن المعدل التاريخي بما يتراوح بين 30 و 35 مرة.
  • يُعزى إلى الجفاف والتصحر فقدان مساحة 12 مليون هكتار سنويا (23 هكتار في الدقيقة)، كان يتسنى الاستفادة منها في زراعة 20 مليون طن من الحبوب.
  • يتأثر مباشرة 74 في المائة من الفقراء بتدهور الأراضي عالميا.

التنوع الإيكولوجي

  • يتواصل الصيد والاتجار غير المشروعين في ما يتعلق بالحياة البرية مما يقوض الجهود المبذولة في سبيل الحفاظ عليها، وتوجد أكثر من سبعة ألف نوع من الحيوانات والنباتات التي ترد في التقارير المتعلقة بالتجارة غير المشروعة في 120 بلدا.
  • من مجموع الأنواع الحيوانية المعروفة وعددها 8300 نوع، انقرضت 8 % منها فعليا، بينما تواجه 22 % منها خطر الانقراض.
  • لم تجر بحوث بصدد إمكانية استعمال أنواع الأشجار، التي يزيد عددها على 000 80 نوع، سوى لنسبة واحد في المائة منها.
  • تتيح الأسماك نسبة 20 % من البروتين الحيواني لحوالي ثلاثة مليار شخص. فيما تتيح عشرة أنواع فحسب قرابة نسبة 30 % من المصيد بمصائد الأسماك البحرية، بينما تتيح عشرة أنواع قرابة 50 % من إنتاج تربية المائيات.
  • تتيح النباتات ما يزيد على 80 % من نظام الغذاء البشري. وتقدم ثلاثة أنواع فحسب من الحبوب الغذائية نسبة 60 في المائة من مدخول الطاقة الغذائي.
  • يعتمد 80% من سكان الأرياف في البلدان النامية على العلاجات التقليدية التي تعتمد على الأعشاب في إتاحة رعاية صحية أساسية.
  • تمثل الكائنات المجهرية واللافقاريات عنصرا مهما من عناصر خدمات النظام الإيكولوجي، غير أنه لا يزال هناك قصور في معرفة إسهاماتها والإقرار بتلك الإسهامات.
  • ضمان حفظ وترميم النظم الإيكولوجية البرية والنظم الإيكولوجية للمياه العذبة الداخلية وخدماتها، ولا سيما الغابات والأراضي الرطبة والجبال والأراضي الجافة، وضمان استخدامها على نحو مستدام، وذلك وفقا للالتزامات بموجب الاتفاقات الدولية، بحلول عام 2020
  • تعزيز تنفيذ الإدارة المستدامة لجميع أنواع الغابات، ووقف إزالة الغابات، وترميم الغابات المتدهورة وتحقيق زيادة كبيرة في نسبة زرع الغابات وإعادة زرع الغابات على الصعيد العالمي، بحلول عام 2020
  • مكافحة التصحر، وترميم الأراضي والتربة المتدهورة، بما في ذلك الأراضي المتضررة من التصحر والجفاف والفيضانات، والسعي إلى تحقيق عالمٍ خالٍ من ظاهرة تدهور الأراضي، بحلول عام 2030
  • ضمان حفظ النظم الإيكولوجية الجبلية، بما في ذلك تنوعها البيولوجي، من أجل تعزيز قدرتها على توفير المنافع التي لا غنى عنها لتحقيق التنمية المستدامة، بحلول عام 2030
  • اتخاذ إجراءات عاجلة وهامة للحد من تدهور الموائل الطبيعية، ووقف فقدان التنوع البيولوجي، والقيام، بحلول عام 2020، بحماية الأنواع المهدَّدة ومنع انقراضها
  • تعزيز التقاسم العادل والمنصف للمنافع الناشئة عن استخدام الموارد الجينية، وتعزيز سبل الوصول إلى تلك الموارد، على النحو المتفق عليه دوليا
  • اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف الصيد غير المشروع للأنواع المحمية من النباتات والحيوانات والاتجار فيها، والتصدي لمنتجات الأحياء البرية غير المشروعة، على مستويي العرض والطلب على السواء
  • اتخاذ تدابير لمنع إدخال الأنواع الغريبة الغازية إلى النظم الإيكولوجية للأراضي والمياه وتقليل أثر ذلك إلى حد كبير، ومراقبة الأنواع ذات الأولوية أو القضاء عليها، بحلول عام 2020
  • إدماج قيم النظم الإيكولوجية والتنوع البيولوجي في عمليات التخطيط الوطني والمحلي، والعمليات الإنمائية، واستراتيجيات الحد من الفقر، والحسابات، بحلول عام 2020
  • حشد الموارد المالية من جميع المصادر وزيادتها زيادة كبيرة بغرض حفظ التنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية واستخدامها استخداماً مستداماً
  • حشد موارد كبيرة من جميع المصادر وعلى جميع المستويات بغرض تمويل الإدارة المستدامة للغابات وتوفير ما يكفي من الحوافز للبلدان النامية لتعزيز تلك الإدارة، بما في ذلك حفظ الغابات وإعادة زرع الغابات
  • تعزيز الدعم العالمي للجهود الرامية إلى مكافحة الصيد غير المشروع للأنواع المحمية والاتجار بها، وذلك بوسائل تشمل زيادة قدرات المجتمعات المحلية على السعي إلى الحصول على فرص سبل كسب الرزق المستدامة

مستجدات إخبارية

حملة أممية غير مسبوقة يدعمها العديد من المشاهير تسعى إلى حشد الملايين لإنهاء الاتجار غير المشروع بالأحياء البرية

2016/5/25 — بدعم من قائمة من مشاهير العالم، أعلنت الأمم المتحدة اليوم عن إطلاق حملة غير مسبوقة ضد التجارة غير المشروعة للأحياء البرية، التي تدفع الأنواع إلى حافة الانقراض، وتنهب الدول من تراثها الطبيعي وتحصد [...]

الفاو تؤكد على أهمية دور الغابات في الحفاظ على إمدادات المياه

2016/3/21 — في اليوم العالمي للغابات أطلقت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة برنامجا جديدا لتعزيز الدور الحاسم للغابات في تحسين جودة وإمدادات المياه العالمية. وتسعى المنظمة من خلال البرنامج إلى زيادة الوعي بأهمية جميع [...]

الأمين العام: التنوع البيولوجي ضروري لتحقيق التنمية المستدامة والقضاء على الفقر

قال الأمين العام بان كي مون اليوم بمناسبة اليوم الدولي للتنوع البيولوجي، إن أشكال الحياة المتنوعة على الأرض، حيوية من أجل رفاه الأجيال الحالية والمستقبلية. كما دعا المجتمع الدولي إلى الالتزام بالعمل على الحد من [...]

Load More Posts

فيديوهات ذات صلة

Go to Top