الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

مكتب المستشار الخاص المعني بمنع الإبادة الجماعية

ولاية المكتب ودوره

المنهجية

A Bosnian Muslim woman mourns at the Srebrenica-Potocari Memorial
and Cemetery for the Victims of the 1995 Genocide

امرأة بوسنية مسلمة تبكي في سربرينيتشا - بوتوكاري التذكارية
ومقبرة ضحايا الإبادة الجماعية لعام 1995، بالبوسنة والهرسك.
(تموز/يوليه 2010/ ماركو درونجاكوفيك)

يعمل مكتب منع الإبادة الجماعية والمسؤولية عن الحماية على تعزيز دور الأمم المتحدة في منع الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والتطهير العرقي والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية من خلال جمع وتقييم المعلومات عن الحالات التي تثير القلق، والدعوة لاتخاذ إجراءات وقائية مناسبة، وزيادة الوعي بأسباب وديناميات الإبادة الجماعية والفظائع الجماعية وما يرتبط بها من جرائم، وسبل التدخل الممكنة.

جمع المعلومات وتقييمها

يتولى المكتب جمع المعلومات، وبخاصة من داخل منظومة الأمم المتحدة، بشأن الانتهاكات الواسعة النطاق والجسيمة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي وذات الدوافع العرقية والعنصرية، التي من شأنها أن تؤدي إلى حدوث إبادة جماعية وجرائم حرب وتطهير عرقي وجرائم ضد الإنسانية إذا لم يتم منعها أو وقفها. ويحتفظ المكتب، بالتشاور الوثيق مع منظومة الأمم المتحدة، بملفات عمل عن الحالات التي تدعو إلى القلق بناء على الإطار التحليلي (ملف بالانكليزية بصيغة الـ PDF للمكتب، الذي يحدد ثمانية عوامل يمكن أن تؤدي مجتمعة إلى أعمال العنف التي تفضي إلى الإبادة الجماعية. ويشجع المكتب المؤسسات والمنظمات الأخرى على تبني هذا الإطار في تحليلاتها لخطر وقوع الإبادة الجماعية. ويقوم المكتب حاليا بوضع أطر مماثلة لتقييم خطر وقوع جرائم ضد الإنسانية وجريمة التطهير العرقي وجرائم الحرب.

وتزيد العوامل التالية مجتمعة من خطر حدوث الإبادة الجماعية:

الإنذار المبكر

عندما يكون هناك ما يدعو إلى القلق، يكون المكتب بمثابة آلية للإنذار المبكر لتنبيه مجلس الأمن، من خلال الأمين العام، بعرض تلك الحالات عليه. وتحديدا، يقوم المكتب بتقديم المشورة إلى الأمين العام في الوقت المناسب بشأن الأعمال الوقائية، وحشد منظومة الأمم المتحدة وغيرها من الشركاء الرئيسيين، أخذا في الحسبان مدى إلحاح الحالة، وإيفاد بعثات للدعوة إلى البلدان التي يعتبر أن مشاركة المستشارَين الخاصيْن فيها تنطوي على قيمة خاصة.

ويحقق عمل المكتب كآلية للإنذار المبكر دورا حاسما من أدوار منظومة الأمم المتحدة، حيث أنه الجهاز الوحيد المكلف على وجه التحديد بتوحيد وتحليل المعلومات عن الحالات التي تنطوي على خطر حدوث أعمال عنف تحركها اعتبارات قومية أو عرقية أو عنصرية أو دينية مما يمكن أن يفضي إلى الإبادة الجماعية.

جهود الدعوة

يقوم المكتب بإنتاج المعارف ورفع مستوى الوعي بجهود منع الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والتطهير العرقي والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية من أجل تعزيز قدرة الأمم المتحدة على تحليل وإدارة المعلومات المتعلقة بالإبادة الجماعية وما يتصل بها من جرائم، وتمكين الدول ومنظومة الأمم المتحدة والمجتمع المدني من العمل بصورة جماعية من أجل منع الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية. ويساعد المكتب المنظمات الإقليمية والحكومات على إنشاء آليات لمنع الإبادة الجماعية وما يتصل بها من جرائم، ويتفاعل مع الحكومات فيما يتعلق بطبيعة الإبادة الجماعية والسبل البناءة لإدارة التنوع كاستراتيجية وقائية. وأخيرا، ينظم المكتب حلقات دراسية تدريبية للمسؤولين الحكوميين والمجتمع المدني وموظفي الأمم المتحدة في مجال منع الإبادة الجماعية وجرائم الحرب والتطهير العرقي والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية.