رسائل ومقالات

رسالة بمناسبة يوم الصحة العالمي

يحلّ يوم الصحة العالمي هذا العام في أوقات شديدة الصعوبة بالنسبة لنا جميعا.

ورسالتي اليوم موجّهة إلى العاملات والعاملين في مجال الرعاية الصحية - إلى أطقم التمريض، والقابلات، والأخصائيين التقنيين، والمساعدين الطبيين، والصيادلة، والأطباء، والسائقين، وعمال النظافة، والإداريين، والكثيرين غيرهم - الذين يعملون ليلا ونهارا للحفاظ على سلامتنا.

رسالة بمناسبة ذكرى الإبادة الجماعية المرتكبة ضد التوتسي في رواندا في عام 1994

تحل اليوم ذكرى الإبادة الجماعية المرتكبة ضد التوتسي في رواندا التي قُتل فيها ما يفوق مليون شخص قتلا منظَّماً في فترة لا تزيد عن مائة يوم.

وكان الضحايا في معظمهم من التوتسي، ولكن كان من بينهم أيضا أفراد من الهوتو وغيرهم ممن وقفوا في وجه الإبادة الجماعية.

بيان بشأن العنف الجنساني وكوفيد-19

يسبب وباء كوفيد-19 معاناة إنسانية لا توصف ودمارا اقتصاديا في جميع أنحاء العالم.

وقد دعوتُ مؤخرا إلى وقف شامل وفوري لإطلاق النار من أجل التركيز على كفاحنا المشترك للتغلب على الوباء.

وأطلقتُ نداءً من أجل إنهاء العنف في كل مكان، الآن.

غير أن العنف لا يقتصر على ساحات المعارك.

رسالة بمناسبة اليوم الدولي للتوعية بخطر الألغام والمساعدة في الإجراءات المتعلقة بالألغام

قبل عقود مضت، زُرعت ملايين الألغام الأرضية في البلدان في جميع أنحاء العالم. فمن كمبوديا إلى موزامبيق، وفي أنغولا وأفغانستان، فقَد آلاف الناس أرواحهم وتغيرت حياة آلاف آخرين إلى الأبد بسبب خطوة مشؤومة. وقد دفعت صرخة المجتمع المدني في أوائل التسعينيات النظامَ المتعدد الأطراف إلى اتخاذ موقف مناهض لاستخدام الألغام المضادة للأفراد، وتكللت الجهود بإبرام اتفاقية حظر الألغام لعام 1997 وغيرها من الأطر الحاسمة. وفي الوقت الراهن، أعلنت بلدان عديدة خلوَّها من الألغام - بينما تخطو بلدان أخرى خطوات حثيثة في سبيل الوصول إلى ذلك الهدف.

ملاحظات الأمين العام بمناسبة إصدار التقرير المتعلق بالآثار الاجتماعية - الاقتصادية لـمرض كوفيد-19

يواجه العالم اليوم اختبارا لم يسبق له مثيل. وهذه اللحظة هي لحظة الحسم.

فمئات الآلاف يقعون فريسةً للاعتلال الشديد بسبب الإصابة بكوفيد- 19، والمرض يتفشى بسرعة هائلة في كل مكان، والاضطراب يعصف بالمجتمعات، والاقتصادات تتراجع في هبوط حاد.

رسالة بمناسبة اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد

في اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد، نعترف بحقوق الأشخاص المصابين بمرض التوحد ونحتفل بها. ويقع احتفال هذا العام في خضم أزمة في الصحة العامة لم نشهد لها مثيلا طوال حياتنا - أزمة تعرض الأشخاص المصابين بالتوحد لخطر لا يتناسب مع وضعهم نتيجة لفيروس كورونا وتأثيره في المجتمع.

رسالة بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي

هذا النصب التذكاري الذي تتحرّك له المشاعر هو تخليد لذكرى النساء والرجال والأطفال الذين كابدوا الويلات وماتوا بعد أن اقتيدوا بالقوة إلى سفن الرقيق لعبور المحيط الأطلسي - في واحدة من أكبر الجرائم في تاريخ الإنسانية.

وموضوع اليوم الدولي لإحياء ذكراهم هذا العام هو: ”التصدّي معاً لإرث العنصرية الذي خلّفه الرق“.

ذلك أننا، على الرغم من رفضنا للعنصرية، ما زلنا نعيش في ظل تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي.

وما زالت العنصرية تؤثر بشدة في عالمنا.

نداء لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء العالم

يواجه عالمنا عدوا مشتركا هو فيروس كوفيد-19.

فهذا الفيروس يهاجم الجميع بلا هوادة، ولا يأبه لأي اصل عرقي أو جنسية أو فصيل أو دين.

وفي الوقت نفسه، لا تزال النزاعات المسلحة تحتدم في جميع أنحاء العالم.

ومن يدفع أبهظ الأثمان لهذه النزاعات هم الأكثر ضعفاً - النساء والأطفال، والأشخاص ذوو الإعاقة، والمهمشون والمشردون.

وهم يواجهون أيضا خطر التعرض لخسائر مدمرة بسبب فيروس كوفيد-19.