دور الأمين العام للأمم المتحدة

يصف الميثاق الأمين العام بأنه "المسؤول الإداري الأول" للمنظمة. وهو بطبيعة الحال أكثر من ذلك بكثير. فالأمين العام، الذي يتساوى في كونه دبلوماسيا وناشطا، مع كونه مُوفّقا ومشجّعا، يُعتبر لدى المجتمع العالمي رمزا للأمم المتحدة ذاتها. والمهمة تحتاج إلى قدر كبير من النشاط والحساسية والخيال، وهي صفات يجب أن يضيف إليها الأمين العام إحساسا بالتفاؤل لا يتزعزع، أي الإيمان بأن المُثُل العليا المُعبّر عنها في الميثاق يمكن أن تتحول إلى واقع ملموس. والأمين العام الحالي للأمم المتحدة، وهو تاسع شخص يشغل هذا المنصب، هو أنطونيو غوتيريش، من البرتغال، الذي تولى مهام منصبه في 1 كانون الثاني/ يناير 2017.

وينطوي العمل الذي يضطلع به الأمين العام على قدر من التوتر الطبيعي الخلاق الذي ينبع من تعريف الميثاق لوظيفته. فالميثاق يخول له أن ينبه مجلس الأمن إلى أية مسألة يرى أنها قد تهدد السلام والأمن الدوليين. كما يطلب إليه أن يقوم "بالوظائف الأخرى" التي يوكلها إليه مجلس الأمن والجمعية العامة وهيئات الأمم المتحدة الرئيسية الأخرى. وعلى هذا فإن الأمين العام يعمل بوصفه متحدثا باسم المجتمع الدولي وخادما للدول الأعضاء، وهما مهمتان يبدو أنه لا مفر من وجود شيء من التعارض بينهما. بيد أنه بفضل هذه الخطوط العريضة لا ينحصر عمل الأمين العام في نطاق ضيق، لأنها تمنحه ولاية للتصرف تتسم باتساع غير عادي.

ومعلوم تماما لــدى عامة الناس أن الأمين العام يستخدم مكانته هذه وحياده - اللذين يترجمان إلى ما يطلق عليه "مساعيه الحميدة" - لصالح "الدبلوماسية الوقائية". ويشير هذا المصطلح إلى الخطوات التي يتخذها الأمين العام أو كبار موظفيه، علنا أو سرا، لمنع نشوء المنازعات الدولية أو تصاعدها أو انتشارها. بل إنه في الوقت الذي تنتشر فيه الأحداث والأزمات على نطاق الكرة الأرضية بأكملها، فإن من الممكن أن يكون لأقوال الأمين العام وأفعاله أثر بالغ.

بيد أن مهمة الأمين العام تقتضي منه أيضا إجراء مشاورات يومية اعتيادية مع زعماء العالم وأفراد آخرين، وحضور دورات مختلف هيئات الأمم المتحدة، والسفر إلى جميع أنحاء العالم في إطار سعيه العام إلى تحسين الأوضاع الدولية. ويُصدر الأمين العام كل عام تقريرا يُقيّم فيه أعمال المنظمة ويعرض فيه آراءه المتعلقة بأولوياتها مستقبلا.

والأمين العام هو أيضا رئيس مجلس الرؤساء التنفيذيين المعني بالتنسيق، وهو المجلس الذي يجمع الرؤساء التنفيذيين لجميع صناديق الأمم المتحدة وبرامجها ووكالاتها المتخصصة. وينعد المجلس مرتين في السنة لمزيد من التنسيق والتعاون في كامل نطاق القضايا الفنية والإدارية التي تواجه منظومة الأمم المتحدة.

ويحدد كل أمين عام ملامح الوظيفة الموكولة إليها بصورة تناسب عصره وسنه. ففي عام 1992، مثلا، وضع الأمين العام آنذاك بطرس غالى، بناء على طلب من مجلس الأمن، مؤلّفا يسمى "خطة للسلام"، وهو عبارة عن اقتراح واسع النطاق لحفظ السلام وبناء السلام في عالم ما بعد الحرب الباردة. وتُنتظَر مبادرات على نفس القدر من الجرأة من الأمين العام الحالي والأمناء العامين المقبلين. وكما يدخل المجتمع العالمي حاليا في مجالات مجهولة إلى حد كبير، فكذلك أيضا تُعطى مهمة الأمين العام دفعة نشاط جديدة واتجاها جديدا.

بعض مهام الأمين العام

  • تنبيه مجلس الأمن إلى أي مسألة يرى أنها قد تهدد السلم العالمي؛
  • اقتراح قضايا على الجمعية العامة أو أي هيئة أخرى من هيئات الأمم المتحدة لمناقشتها؛
  • الاضطلاع بدور “الحكم” في النـزاعات بين الدول الأعضاء.