الصندوق الاستئماني لدعم ضحايا الاستغلال والانتهاك الجنسيين

يرى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن تقديم المساعدة والدعم للضحايا يقع في صميم استجابتنا للاستغلال والانتهاك الجنسيين على أيدي أفراد الأمم المتحدة.

رؤيتنا

نحن نسعى بهمة إلى تحويل المشاريع، بدعم من موارد مالية أولية تهدف لتوفير أنشطة مدرة للدخل، إلى تمكين اقتصادي مستدام، بدعم من الجهات الفاعلة الإنمائية، بما في ذلك صناديق الأمم المتحدة وبرامجها الموجودة في الميدان والشركاء الدوليون والمحليون الآخرون. وبفضل الدعم المقدّم من الشركاء، يبذل الصندوق الاستئماني جهوداً لإسماع أصوات الضحايا بشكل أفضل ولجمع تعليقاتهم على المشاريع التي يشاركون فيها، فضلاً عن آرائهم بشأن المشاريع التي قد يحتاجون إليها في المستقبل.

وفي آذار/مارس 2016، أنشأ الأمين العام الصندوق الاستئماني لدعم ضحايا الاستغلال والانتهاك الجنسيين، على النحو المشار إليه في تقريره بشأن التدابير الخاصة للحماية من الاستغلال الجنسي والانتهاك الجنسي (A/69/779). ويدعم الصندوق الاستئماني الكيانات والمنظمات التابعة للأمم المتحدة وغير التابعة لها التي تقدم خدمات لمساعدة الضحايا ودعمهم.

الأهداف

يقدم الصندوق الاستئماني التمويل للأغراض والجهات التالية:

  • للدوائر المتخصصة التي تقدم المساعدة والدعم اللازمين للضحايا والأطفال الذين يولدون نتيجة للاستغلال والانتهاك الجنسيين، بما في ذلك الرعاية الطبية والخدمات القانونية والدعم النفسي والاجتماعي؛
  • لتدارك الثغرات في تقديم خدمات المساعدة والدعم؛
  • لتوعية المجتمعات المحلية؛
  • لتقديم دعم إضافي إلى المتظلمين والضحايا والأطفال الذين يولدون نتيجة للاستغلال والانتهاك الجنسيين وللتواصل معهم.