المدافعة عن حقوق الضحايا

Jane Connors, Victims' Rights Advocateعيّن الأمين العام أنطونيو غوتيريش السيدة جين كونورز في 23 آب/أغسطس لتكون أول من يشغل منصب المدافع عن حقوق الضحايا.

وتعهد الأمين العام — في تقريره بشأن التدابير الخاصة للحماية من الاستغلال والانتهاك الجنسيين — أن  تضع الأمم المتحدة  حقوق الضحايا وكرامتهم في طليعة الجهود التي تبذلها المنظمة للتصدي للاستغلال الجنسي والانتهاك الجنسيين ومنعهما. 

وستدعم السيدة كونورز —  بوصفها المدافعة عن حقوق الضحايا — استجابة استراتيجية متكاملة لمساعدة الضحايا بالتنسيق مع الفاعلين في نظام الأمم المتحدة المضطلعين بمسؤولية تقديم المساعدة للضحايا. وستعمل مع المؤسسات الحكومية  ومنظمات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات الإقليمية والقانونية  جميعا لبناء شبكات للدعم والمساعدة بما يضمن أثرا كاملا للقوانين المحلية، بما في ذلك سبل الانتصاف المتاحة للضحايا.

ويأتي شغل السيدة كونورز للمنصب نتيجة لتاريخها المهني الطويل والمتعدد الأوجه في مجال الدعوة لحقوق الإنسان والمساعدة الإنسانية في الأوساط الأكاديمية والأممية والمجتمعية المدنية. وشغلت السيدة كونوز قبل تعيينها في هذا المنصب وظيفة المدير الدولي للدعوة والمسؤولة عن الجوانب القانونية وجوانب السياسات المنظمة العفو الدولية في جنيف. وكانت قبل ذلك تشغل منصب مدير شعبة البحوث والحق في التنمية في مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان. وكانت انضمت إلى المفوضية في عام 2001 حيث عملت فيها في شعبة معاهدات حقوق الإنسان، ورئيسة فرع الإجراءات الخاصة. وعملت في الفترة من 1996 إلى 2002 رئيسة لقسم حقوق المرأة في شعبة النهوض بالمرأة في إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية.

وكانت السيدة كونورز تعمل قبل انضمامها للأمم المتحدة  مدرسة للقانون في كلية الدراسات الأفريقية والشرقية بجامعة لندن، وجامعتي لانكاستر ونوتينغهام في المملكة المتحدة، وجامعة كانبيرا والجامعة الوطنية الأسترالية في أستراليا.

تحمل السيدة كونورز درجة الماجستير في القانون، وبكالوريوس (مع مرتبة الشرق) في الحقوق، وبكالوريوس في الآداب من الجامعة الوطنية الأسترالية.