إلى اليسار:  يقدم برنامج الخدمات الاجتماعية للفئات الضعيفة من السكان في الجبل الأسود. في الوسط: تعرض الأم شهادة الميلاد المطلوبة لتعليم ابنتها في الكاميرون. على اليمين: عاملة صحية تشرح أسلوب غسل اليدين لامرأة في الهند.
إلى اليسار: يقدم برنامج الخدمات الاجتماعية للفئات الضعيفة من السكان في الجبل الأسود. في الوسط: تعرض الأم شهادة الميلاد المطلوبة لتعليم ابنتها في الكاميرون. على اليمين: عاملة صحية تشرح أسلوب غسل اليدين لامرأة في الهند.
Photo:صورة: الأمم المتحدة
 

في احتفالنا بهذا اليوم الهام، دعونا نحتفي لا بما يقوم به المشتغلون بالخدمة العامة من عمل في العالم أجمع فحسب، بل وبالتزامهم أيضا بالانخراط في الشراكات من أجل بناء مستقبل أفضل لكل الناس.

أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة

إعادة البناء بشكل أفضل والتعافي من جائحة كوفيد 19: تعزيز الشراكات المبتكرة لتحقيق هدف التنمية المستدامة

 

انطلاقاً من موضوع عام 2022 لمنتدى الأمم المتحدة السياسي الرفيع المستوى، الهيئة الرئيسية لمراجعة تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 230، الاحتفال بيوم الأمم المتحدة للخدمة العامة لعام 2022، الذي يتم الاحتفال به هذا العام في 22 يونيه/حزيران سيركز حول دور المؤسسات العامة والموظفين العموميين في إعادة البناء بشكل أفضل والتعافي من جاحة كوفيد 19 حيث يعملون على الوفاء بالموعد النهائي لعام 2030 لتنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

وستركز الفعالية على وجه الخصوص على أحد الأهداف التي ستتم مراجعتها في المنتدى السياسي رفيع المستوى لعام 2022: الهدف 17 - الشراكات من أجل الأهداف، والذي يعمل على "تعزيز وسائل التنفيذ وتنشيط الشراكة العالمية من أجل التنمية المستدامة".

خلال حدث يوم الخدمة العامة للأمم المتحدة ، سيجتمع أصحاب المصلحة لمناقشة الدور الذي يمكن ويجب أن تلعبه مختلف أشكال الشراكات في إعادة البناء بشكل أفضل من COVID-19 وفي تلبية أهداف التنمية المستدامة. وستقوم بذلك من خلال عدسة الهدف 16 (السلام والعدل والمؤسسات القوية)، ولا سيما الهدف 16.6 - تعزيز الفعالية والشفافية والمساءلة للمؤسسات العامة. وسيركز الحدث على دور الابتكار في إنشاء واستدامة الشراكات من أجل تقديم خدمة عامة فعالة.
 

منشأ المناسبة

عيّنت الجمعية العامة، في قرارها 277/57، يوم 23 حزيران/يونيه بوصفه يوم الخدمة العامة.

ويراد من هذا اليوم الاحتفاء بالقيمة الأخلاقية والإنسانية المنوطة بالخدمة العامة للمجتمعات، وتسليط الضوء على إسهامات الخدمة العامة في عملية التنمية، والاعتراف بعمل العاملون في مجال الخدمة العامة، وتشجيع الشباب والشابات على السعي نحو مهن في القطاع العام.

ولتعزيز الاعتراف بهذا اليوم وبقيمة الخدمة العامة، أنشأت الأمم المتحدة في عام 2003 برنامج جوائز الأمم المتحدة للخدمة العامة بهدف مكافأة الابتكار والتميز في الخدمات العامة دعما لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ومبدأ الحرص على ألا يتخلف أحد عن الركب، الذي هو في صميم خطة عام 2030. وبشكل عام، يهدف برنامج الجوائز إلى توضيح أن التنمية المستدامة والحوكمة الفعالة مبنية على تقديم الخدمة العامة المختصة.

ولضمان توفير فرص متكافئة للتعيينات من مختلف البلدان، يتم تحديد الفائزين في وفقًا للمجموعات الإقليمية الخمس للأمم المتحدة: أفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ وأوروبا الشرقية وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي وغرب آسيا.

يعترف مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع بإنجازات ومساهمات مؤسسات الخدمة العامة في ثلاث فئات: القدرة على الوصول إلى الفئات الأشد فقرا والأكثر ضعفا من خلال الخدمات والشراكات الشاملة. الجهود الرامية إلى جعل المؤسسات شاملة وضمان المشاركة في صنع القرار؛ وتعزيز الخدمة العامة المستجيبة للنوع الاجتماعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

 

المؤسسات العامة في إطار السعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة

المؤسسات الفعالة والخاضعة للمساءلة هي من ضرورات السعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وذلك أمر يقر به الهدف 16 من تلك الأهداف فضلا عن إقرار خطة التنمية المستدامة لعام 2030 به كذلك. كما أقرت الخطة كذلك بأن الحكومات تتحمل المسؤولية الأساسية عن تنفيذ أهداف التنمية المستدامة وضمان متابعتها واستعراضها على مدى السنوات الخمس عشرة المقبلة على الصُعد الوطنية والإقليمية والعالمية. وغالبًا ما تكون إحدى الخطوات الأولى التي تتخذها الحكومات لتنفيذ الأجندة هي صياغة الترتيبات المؤسسية لتوجيه تنفيذ أهداف التنمية المستدامة واستعراض التقدم المُحرز.

وتضطلع الإدارة العامة — وهي حجر الزاوية في عمل الحكومات — بدور أساسي وحاسم في تحسين معايش الناس. وتطوير آليات الإدارة العامة هي السبيل الإيجابية والضرورية لإحراز تقدم. و سيكون من المستحيل تحقيق مستقبل أفضل للجميع بدون تحسين أساليب وديناميات الإدارة العامة والتحول بما يمكنها من التكيف مع احتياجات الحاضر. وإذا غابت الإدارات القادرة عجزت الحكومات؛ وإذا عجزت الحكومات، سادت أوجه القصور الجهود المبذولة لتحقيق التنمية المستدامة.

أبرزت جائحة كوفيد - 19 احتياجات جديدة لخدمات الحكومية الرقمية وزيادة الطلب على الخدمات الحالية. وأظهر استعراض للبوابات الوطنية للدول الأعضاء في الأمم المتحدة البالغ عددها 193 دولة أنه بحلول 25 آذار/مارس 2020، قدمت 57% (110 دولة) منها معلومات عن جائحة كوفيد - 19، بينما لم تقدم 43% (83 دولة) أي معلومات عنها؛ إلا أن تحليلًا إضافيًا أظهر أنه بحلول 8 نيسان/أبريل 2020، أدرج 86% (167 دولة) معلومات وإرشادات حول جائحة كوفيد - 19 في بواباتها الإلكترونية.

Open Budget initiative

تنشر شعبة المؤسسات العامة والحكومة الرقمية في إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية منذ عام 2001 تقريرا سنويا معنون بتقرير القطاع العام في العالم. وتركز النسخة الجديدة من التقرير لعام 2021 على الترتيبات المؤسسية الوطنية وفعاليتها في تنفيذ خطة 2030. وتقييم بعض نقاط القوة والضعف في تلك الترتيبات فيما يتعلق بأداء الوظائف الرئيسية لعملية السياسة (على سبيل المثال، الرصد والتقييم).وسيركز التقرير على البعد الزمني للتغييرات المؤسسية، ودراسة كيفية قيام الحكومات بتجربة الاستجابات المؤسسية المختلفة وتعديل أنظمتها المؤسسية لاستيعاب متطلبات خطة عام 2030 بشكل أفضل منذ عام 2015.

illustration of people with clock, calendar, to-do list and decorations

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.