طبيبة أطفال في أثناء فحص طفلة
Photo:©منظمة الصحة العالمية
 
أنطونيو غوتيريش

وفي معرض استجابتنا للجائحة، نشهد نُهُجاً مبتكرة سريعة لتقديم الخدمات الصحية ونماذج الرعاية، وإنجازات في مجال التأهب. ويجب علينا أن نتعلم من هذه التجربة. وبمناسبة يوم التغطية الصحية الشاملة، دعونا نلتزم بإنهاء هذه الأزمة وبناء مستقبل أكثر أمنا وصحة عن طريق الاستثمار في النظم الصحية التي تحمينا جميعا - ودعونا نبدأ في ذلك الآن.

 

موضوع احتفالية عام 2020: حماية الجميع

أيدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 12 كانون الأول/ ديسمبر 2012 قراراً يحث البلدان على تسريع وتيرة التقدم المُحرز صوب تحقيق التغطية الصحية الشاملة – وهي الفكرة القاضية بضرورة حصول الجميع بكل مكان على الرعاية الصحية الجيدة والمعقولة التكلفة – بوصفها أولوية لا يُستغنى عنها لتحقيق التنمية الدولية. وأعلنت الأمم المتحدة في 12 كانون الأول/ ديسمبر 2017 بموجب قرارها 72/138 عن تكريس يوم 12 كانون الأول/ ديسمبر من كل عام بوصفه يوماً دولياً للاحتفاء بالتغطية الصحية الشاملة.

ويصبو اليوم الدولي للتغطية الصحية الشاملة إلى بلوغ هدف مفاده إذكاء الوعي بضرورة إقامة نظم صحية متينة وقادرة على الصمود والعمل على تحقيق التغطية الصحية الشاملة مع عدة شركاء من أصحاب المصلحة. ويرفع مناصرو التغطية الصحية الشاملة أصواتهم عالياً يوم 12 كانون الأول/ ديسمبر من كل عام داعين إلى مشاطرة قصص الملايين من الذين ما زالوا ينتظرون تزويدهم بالخدمات الصحية، والدفاع عمّا حققناه من منجزات حتى الآن، ودعوة القادة إلى توظيف استثمارات أكبر وألمع في مجال الصحة، وتشجيع مجموعات متنوعة على قطع التزامات تساعد على تقريب العالم من تحقيق التغطية الصحية الشاملة بحلول عام 2030.

أخذ عام 2020 الكثير من الوقت في تقدير النظم الصحية حول العالم، في حين أن الدروس القاسية من جائحة كوفيد-19 ليست جديدة - وبينما تتصدر المخاوف والظلم الآن عناوين الصحف التي تعكس الواقع اليومي للملايين قبل الوباء - فقد أدى الحجم الهائل لهذه الأزمة إلى إلحاح جديد حول النظم الصحية والتغطية الصحية الشاملة حيث اذى ذلك الى اهتمام المزيد من القادة  أكثر من أي وقت مضى، وعدد أكبر من الناس ينهضون للمطالبة بالتغيير.

في 12 كانون الأول/ديسمبر، انضموا إلينا للمطالبة باتخاذ إجراءات بشأن التغطية الصحية الشاملة. تعتمد حياتنا وسبل عيشنا ومستقبلنا على ذلك.

 
 

بعد مرور عام على اجتماع الأمم المتحدة رفيع المستوى بشأن التغطية الصحية الشاملة - حيث أقر قادة العالم الإعلان السياسي الأكثر طموحًا وشمولاً بشأن الصحة في التاريخ - وفي خضم جائحة عالمية، نتحد معا لندعو القادة إلى حماية الجميع بموضوع هذا العام:

الصحة للجميع: حماية الجميع - لإنهاء هذه الأزمة وبناء مستقبل أوفر صحةً أمانًا ، يجب أن نستثمر في نظم صحية تحمينا جميعًا - الآن

يتم تشجيع الحكومات والمنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية ووسائل الإعلام على استخدام موضوع هذا العام للحفاظ على القادة وأنظمتنا الصحية وأنفسنا مسؤولين عن الوعد بتوفير الصحة للجميع.

ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات عن الموضوع على موقع الحملة المصغر الإلكتروني والرسمي التالي: www.UHCDay.org.

 
A nurse holds a newborn child at Cama Hospital, a major hospital for women and children in Mumbai, India.

لقد أصبح هدف التغطية الصحية الشاملة أكثر قابلية للتحقيق، وذلك لأن العالم أصبح أكثر ثراءً، الأمر الذي أدى إلى زيادة فرص الحصول على الخدمات والتقنيات الصحية، مثل اللقاحات والمضادات الحيوية، وإلى الانخفاض الأكثر دراماتيكية في الفقر الذي تحقق على الإطلاق. ولضمان أن يستفيد كل شخص من الحق في الصحة، يتعين على القادة السياسيين اتخاذ الخيارات الصحيحة التي تتمثل بخيار اقتصادي ومالي واجتماعي عقلاني لمعالجة قضية التغطية الصحية الشاملة.

 

Serbian peacekeepers serving with the UN Multidimensional Integrated Stabilization Mission in the Central African Republic (MINUSCA) provide medical care at the MINUSCA hospital in Bangui

يشارك العديد من أعضاء أسرة الأمم المتحدة في معالجة المسائل المتعلقة بالصحة، منها منظمة الصحة العالمية، والجمعية العامة للأمم المتحدة والمجلس الاقتصادي والاجتماعي، وبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، وصندوق الأمم المتحدة للسكان لدعم الصحة الإنجابية وصحة المراهقين والأمهات؛ ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).

 

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.