بنادق آلية وأزياء عسكرية تُحرق في جوبا.

معلومات أساسية

لم يزل القضاء على الأسلحة النووية وسائر أنواع أسلحة الدمار الشامل هدفا مركزيا للأمم المتحدة الأمم المتحدة، ولكنه يبدو بعيد المنال في الوقت ذاته. فبالرغم من التزامات الدول الأعضاء، لم يزل الإنجاز الذي حُقق محدودا في ما يتصل بهذا الهدف الذي مضى عليه الكثير من الوقت. وفي ما يتصل بالأسلحة النووية، فالمسألة مرتبة بتصاعد التوتر بين الدول النووية فضلا عن عامل مهم هو ثقل حركة آلية نزع السلاح.

وفي الوقت ذاته، غدا النصف الجنوبي من الأرض منطقة خالية من الأسلحة النووية بالكامل وفق المعاهدات الإقليمية من مثل: معاهدة راروتونغا، التي تشمل منطقة جنوب المحيط الهادئ، و   و معاهدة بليندابا التي تشمل أفريقيا،  معاهدة بانكوك  التي تشمل منطقة جنوب شرق آسيا،   ومعاهدة تلاتيلولكو التي تشمل أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي  و ومعاهدة أنتاركتيكا التي دخلت مؤخرا حيز التنفيذ  و معاهدة إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في وسط آسيا ، وهي أول صك من هذا القبيل في شمال خط الأستواء

وكان اعتماد جدول أعمال 2030 للتنمية المستدامة بمثابة اللحظة الفاصلة للجهود العالمية المبذولة لمنع الاتجار غير المشروع بالأسلحة ومكافحتها والقضاء عليها. ويشتمل جدول الأعمال على غايات محددة لخض التدفقات غير المشروعة للأسلحة إلى حد كبير بحلول عام 2030.

وتعمل الجمعية العامة وغيرها من أجهزة الأمم المتحدة — وبدعم من مكتب نزع السلاح — على النهوض بالسلم والأمن الدوليين من خلال السعي إلى إزالة الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل وتنظيم الأسلحة التقليدية.

ويعزز المكتب:

  • نزع السلاح النووي وعدم الانتشار
  • تعزيز نظم نزع السلاح في ما يتصل بأسلحة الدمار الشامل الأخرى، والأسلحة الكيميائية والبيولوجية
  • جهود نزع السلاح في مجال الأسلحة التقليدية، وبخاصة الألغام والأسلحة الصغيرة، التي تعد الأسلحة المفضلة في الصراعات المعاصرة.

وثائق أساسية

تجميعات وثائق

روابط مهمة

هيئات أممية