دعمت البعثة الأممية في مالي مجموعة فنية شبابية لإقامة عرض مسرحي محلي لتعزيز السلم والمصالحة
من الجمهور الذي حضر مسرحية أقامتها فرقة شبابية لتعزيز السلم والمصالحة في مدينة غاو بمالي (2014). © الأمم المتحدة/Marco Dormino

موضوع 2020 هو تشكيل السلام معا

يُحتفل باليوم الدولي للسلام سنويا بجميع أنحاء العالم في 21 سبتمبر. وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة أعلنت وقف هذا يوم مكرس لتعزيز مُثُل السلام ، من خلال هدنة 24 ساعة من تجنب العنف ووقف إطلاق النار.

وتجلى في هذا العام تجليا واضحا أننا لسنا أعداء لبعضنا بعضا. بل إن عدونا المشترك هو فيروس لا يكل في تهديده صحتنا وأمننا ومعايشنا. لقد أوقعت جائحة كوفيد - 19 عالمنا في حالة من الاضطراب وذكّرتنا بأن ما يحدث في جزء واحد من الأرض يمكن أن يؤثر في الناس في كل مكان.

وفي آذار/مارس، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش جميع الأطراف المتحاربة إلى إلقاء أسلحتها والتركيز على المعركة ضد هذا الوباء العالمي الذي لم يسبق له مثيلا. وفي حين أن الرسالة كانت موجهة للأطراف المسلحة، فإن هناك حاجة كذلك إلى التضامن والتعاون عبر الحدود والقطاعات ومشاركة كل الأجيال لكسب هذه المعركة الجديدة ضد أسوأ أزمة للصحة العامة في عصرنا.

وكان من المفترض أن يكون عام 2020 عامًا للأمم المتحدة تنحو فيه منحى الاستماع والتعلم. فدعت الأمم المتحدة — للاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيسها — الملايين في جميع أنحاء العالم إلى الانضمام إلى الاحتفال بتلك الذكرى، الذي سيكون أكبر حوار عالمي بعيد المدى بشأن بناء مستقبل سلمي ومزدهر نصبو إليه.

و بينما نكافح لهزيمة جائحة كوفيد - 19، أصبحت أصوتكم أكثر أهمية من أي وقت مضى. ففي هذه الأوقات العصيبة من تدابير العزل الاجتماعي، سيوقف هذا اليوم الدولي للسلام لتعزيز الحوار وجمع الأفكار. وستوجه دعوة إلى العالم لتوحيد الأفكار وتبادلها بشأن كيفية تجاوز هذه العاصفة، وبما يمكن من تعافي عالمنا وتغييره إلى الأفضل. وعلى الرغم من احتمال عجزنا عن معاضدة بعضنا بعضا، فإن الحلم لم يزل ممكنا.

وتقرر أن يكون موضوع وشعار عام 2020 لليوم الدولي للسلام هو ’’تشكيل السلام معا‘‘. فاحتفلوا بهذا اليوم من خلال نشر التعاطف والرحمة والأمل في مواجهة الوباء. وقفوا مع الأمم المتحدة في مواجهة محاولات استخدام الفيروس للترويج للتمييز أو الكراهية. وانضموا إلينا لنتمكن من تشكيل السلام معًا.

معلومات أساسية

أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم الدولي للسلام في عام 1981 من أجل ’’الاحتفال بمثل السلام وتعزيزها بين جميع الأمم والشعوب‘‘. وبعد عشرين عام، حددت الجمعية العامة 21 أيلول/سبتمبر تاريخا للاحتفال بالمناسبة سنويا ’’كيوم لوقف إطلاق النار عالميا وعدم العنف من خلال التعليم والتوعية الجماهيرية وللتعاون على التوصل إلى وقف إطلاق النار في العالم كله‘‘.

 وتدعو الأمم المتحدة جميع الدول الأعضاء والمؤسسات التابعة لمنظومة الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية وغير الحكومية والأفراد إلى الاحتفال باليوم الدولي للسلام بصورة مناسبة، بما في ذلك عن طريق التعليم وتوعية الجمهور والتعاون مع الأمم المتحدة في تحقيق وقف إطلاق النار على النطاق العالمي.

 

وثائق

مواقع شبكية ذات صلة

فعاليات سابقة

تتسابق فرق الاستجابة السريعة ضد انتشار فيروس في إفريقيا.

هذه أزمة صحية عالمية لا مثيل لها: أزمة تنشر المعاناة الإنسانية، وتزعزع استقرار الاقتصاد العالمي وتودي بأنفس البلايين في بقاع العالم. ويواجه السكان المعرضون للخطر في البلدان ذات النظم الصحية الضعيفة أزمات إنسانية أخرى خطيرة. والأمم المتحدة ملتزمة بضمان حصول جميع الناس على ما يلزمهم من أدوات للقضاء على جائحة كوفيد - 19. ولا بد من التوكيد على أن التضامن العالمي ليس فقط ضرورة أخلاقية، بل إنه عمل حميد يصب في مصلحة الجميع.

 

الأيام الدولية

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس بشأن القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها

  تفصيل أوفى ❯❯