You are here

في ذكرى أولئك الذين سقطوا ضحايا

إن خدمة قضية السلام في عالم يملؤه العنف مهنة محفوفة بالمخاطر. فقد حدث، منذ أنشئت الأمم المتحدة، أن فقد مئات من الرجال والنساء الشجعان أرواحهم، وهم على رأس عملهم.

وفي العقد الأخير، أصبحت الأمم المتحدة نفسها هدفا لهجمات الإرهابيين. ومن ذلك هجمات قتل فيها موظفون أو أصيبوا في مزار الشريف، بأفغانستان، في 1 نيسان/أبريل 2011؛ وفي أبوجا، نيجيريا، في 26 آب/أغسطس 2011؛ وفي الجزائر العاصمة، في 11 كانون الأول/ديسمبر 2007؛ وفي بغداد، العراق، في 19 آب/أغسطس 2003.

إحياء ذكرى أولئك الذين سقطوا ضحايا للإرهاب إنما هو تعبير عن تقدير لأولئك الذين غالبا ما يتعرضون للنسيان - أولئك الذين ماتوا في خدمة الأمم المتحدة، أولئك الذين سقطوا ضحايا.

لمعرفة المزيد

فعاليات

image1170x530cropped

United Nations Annual Memorial Service, 19 April 2018

In annual memorial, UN pays tribute to 140 fallen staff members
image1170x530cropped (002)

Submit your question here before 20 March 2018.

Ask our expert on the Human Rights of Victims of Terrorism