عربات كهربائية تصطف أمام مقر الأمم المتحدة في جنيف إستعدادا لسباق إنعدام الإنبعاثات الكربونية في سويسرا.
Photo:©الأمم المتحددة/Jean-Marc Ferré

يُحتفل باليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية في 10 نوفمبر من كل عام، ويسلط هذا اليوم الضوء على الدور المهم للعلم في المجتمع والحاجة إلى إشراك الجمهور على نطاق أوسع في المناقشات المتعلقة بالقضايا العلمية الناشئة. كما أنه يؤكد كذلك أهمية العلم وملاءمته في معايشنا اليومية.

ويهدف هذا اليوم كذلك — من طريق ربط العلم بشكل أوثق بالمجتمع — إلى ضمان إطلاع الجمهور العام على المستجدات العلمية. كما يؤكد الدور الذي يضطلع به العلماء في توسيع المدارك في ما يتصل بالأرض التي نعيش عليها وهشاشتها كذلك مما يدفع إلى العمل لجعل مجتمعاتنا أكثر استدامة.

ويتيح هذا اليوم الفرصة لحشد كافة الجهات الفاعلة حول موضوع العلم من أجل السلام والتنمية — ابتداء بالمسؤولين الحكوميين ومرورا بوسائل الإعلام وانتهاء بتلاميذ المدارس. وتشجع يونسكو الجميع على الانضمام للاحتفال بهذا اليوم بتنظيم فعالية أو نشاط خاص ما.

موضوع 2021: بناء مجتمعات جاهزة للمناخ

يصادف عام 2021 حلول الذكرى السنوية العشرين لبدء الاحتفال باليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية. ومع تحول تغير المناخ إلى تهديد خطير لمليارات البشر وللأرض، سيُسلط احتفال هذا العام الضوء على أهمية ❞ بناء مجتمعات جاهزة للمناخ❝. والمُراد هو تقريب العلم من المجتمع بتسليط الضوء على بعض الجوانب العلمية الرئيسة والحلول الممكنة التي يقدمها العلم والتكنولوجيا والابتكار لبعض التحديات العالمية الرئيسة التي يواجهها المجتمع اليوم.

وستعتمد الفعالية الاحتفالية على نتائج تقرير اليونسكو للعلوم. وستبدأ بكلمة تعرض لبعض التحديات الرئيسية التي نواجهها في بناء مجتمعات جاهزة للمناخ، ويلي ذلك حلقة نقاش بشأن الحلول المناخية.

وسيكون اليوم كذلك فرصة لتقديم الفائز بجائزة يونسكو لترويج العلوم.

انضموا إلى المحادثة باستخدام الوسم #ScienceDay.

صورة

فعالية على الإنترنت بشأن بناء مجتمعات جاهزة للمناخ

الزمن: 1 - 3 مساء، 5 نوفمبر 2021

ستركز الندوة عبر الإنترنت على تغير المناخ وتأثيراته على المجتمعات البشرية في جميع أنحاء العالم. والغرض من ذلك هو إبراز عمل اليونسكو وعمل بعض شركائها الرئيسيين في تصميم حلول لبعض التحديات التي تواجه المجتمعات البشرية في التكيف مع تغير المناخ.

معلومات أساسية

كان تنظيم فعالية مركزة — تتعلق بمسألة الالتزام بالعلم وبما يعود بالنفع على المجتمع — هي أحدى النتائج الإيجابية للمؤتمر العالمي للعلوم الذي عُقد في عام 1999 في بودابست. وقد اعتُبرذلك المؤتمر فرصة لإعادة توكيد الالتزام بتحقيق الأهداف المعلنة في إعلان العلوم واستخدام المعارف العلمية، ومتابعة توصيات جدول الأعمال: إطار العمل في مجال العلوم (طالعوا كذلك المذكرة التميهدية)

ولم يزل اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية، منذ أعلنته يونسكو في عام 2001، ينتج عديد المشاريع والبرامج العلمية فضلا عن سبل لتمويل اللعلوم في جميع أنحاء العالم. كما عزز هذا اليوم كذلك سبل التعاون بين العلماء الذين يعيشون في مناطق النزاعات — من مثل إنشاء منظمة العلوم الإسرائيلية الفلسطينية بدعم من يونسكو.

ويُعزى الاحتفال باليوم العالمي للعلم من أجل السلام والتنمية إلى أهمية دور العلم والعلماء في المجتمعات المستدامة وفي الحاجة إلى تثقيف المواطنين وإشراكهم في العلوم. وبهذا المعنى، يتيح اليوم العالمي للعلم من أجل السلام والتنمية فرصة لإظهار أهمية العلم في معايش العامة ولإشراكهم في المناقشات. ويقدم مثل هذا المشروع منظورًا فريدًا للبحث العالمي عن السلام والتنمية.

وأُحتفل باليوم العالمي للعلم من أجل السلام والتنمية في جميع أنحاء العالم في 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2002 برعاية يونسكو. شارك في الاحتفال عديد من الشركاء، مثل المنظمات الحكومية والحكومية الدولية وغير الحكومية، واللجان الوطنية لليونسكو، والمؤسسات العلمية والبحثية ، والجمعيات المهنية، ووسائل الإعلام، ومدارس العلوم ومعلميها.

UNESCO Science Report

يُعد تقرير اليونسكو للعلوم واحدا من أهم الأدوات المتاحة للبلدان لرصد التقدم المحرز نحو تحقيق جدول أعمال 2030.

ويحلل التقرير، الذي يصدر كل خمس سنوات، الاتجاهات الناشئة في سياسات العلوم والتكنولوجيا والابتكار وحوكمتها. وصدر أحدث تقرير في يونيه 2021، ووثَّق التحول المجتمعي السريع الجاري، وهو ما يتيح فرصًا جديدة للتجارب الاجتماعية والاقتصادية، ولكنه يهدد كذلك بتفاقم التفاوتات الاجتماعية، ما لم توضع ضمانات محددة.

 

تستعرض دراسة الحالة الاقتصادية والاجتماعية في العالم أوجه التقدم في التكنولوجيات الرائدة، بما في ذلك الأتمتة، وتكنولوجيا الروبوت، وتكنولوجيات الطاقة المتجددة، والمركبات الكهربائية، والتكنولوجيات الأحيائية، والذكاء الاصطناعي، وتحلل آثارها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. وتوفر هذه التكنولوجيات إمكانات هائلة لخطة التنمية المستدامة لعام 2030، إذ تعزز النمو والازدهار والاستدامة البيئية. وتحمل معها أيضا مخاطر كبيرة فيما يتعلق بالبطالة والعمالة الناقصة وارتفاع نسب التفاوتات في الدخل والثروة، وتثير شواغل قيمية وأخلاقية جديدة.

illustration of people with clock, calendar, to-do list and decorations

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.