في عام 2019، حول 200 مليون عامل مهاجر زهاء 528 مليار دولار إلى أسرهم التي تعيش في البلدان المعتمدة على التحويلات المالية
في عام 2019، حول 200 مليون عامل مهاجر زهاء 528 مليار دولار إلى أسرهم التي تعيش في البلدان المعتمدة على التحويلات المالية
Photo:.© منظمة الأغذية والزراعة
في عام 2019، أرسل ما يزيد عن 200 مليون عامل مهاجر ما يقرب من 554 مليار دولار أمريكي إلى أسرهم التي تعيبش في بلدان تعتمد على التحويلات. © الصندوق الدولي للتنمية الزراعية

التحويلات هي شريان الحياة

في هذا العام، يُحتفل باليوم الدولي للتحويلات المالية العائلية في ظل ظروف استثنائية. فجائحة كوفيد - 19 غيرت العالم. والملايين من العمال المهاجرين يفقدون أعمالهم ووظائفهم، مما يدفع كثير العوائل المعتمدة على التحويلات إلى حالة دون الفقر، وهو ما يعني بالتالي وقف الجهود المبذولة للوصول بهم إلى أهداف التنمية المستدامة.

وعادة ما تكون العائلات المعتمدة على التحويلات متسمة بالمرونة في مواجهة الظروف الصعبة والظروف المتغيرة. لكن جائحة كوفيد - 19 تعطل نظامًا كاملاً يشمل 200 مليون عامل مهاجر، نصفهم من النساء، بشكل مباشر حول العالم، كما يمتد تأثير ذلك إلى أفراد أسرهم الذي يبلغ عددهم 800 مليون في 200 دولة.

والعمال المهاجرون مساهمون أساسيون في كل من البقاع التي يعيشون فيها حاليًا وفي مجتمعاتهم في بلدانهم الأصلية كذلك، كما أن لهم تأثير مضاعف في ما يقرب من 40 تُعد هي مصادر التحويلات وأكثر من 125 دولة مستقبلة لها. ومن المتوقع أن تنخفض التحويلات العالمية إلى البلدان النامية بمقدار 110 مليار دولار أمريكي في عام 2020، ومن المستبعد أن تعود إلى مستويات ما قبل الجائحة لسنوات عدة مقبلة.

وفي 19 آذار/مارس 2020، دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى التضامن العالمي في الاستجابة للأزمة الناتجة عن جائحة كوفيد - 19، حيث قال إن ’’العالم النامي، تعتبر التحويلات المالية شريان حياة - وخاصة الآن‘‘.

وتتيح احتفالية اليوم الدولي للتحويلات المالية العائلية في الوقت الحاضر، أكثر من أي وقت مضى، فرصة ثمينة للاعتراف بالدور الرئيسي للتحويلات المالية العائلية في رفاه ملايين الأسر وعلى الجهود المبذولة لتحقيق التنمية المستدامة لمجتمعاتهم المحلية. وذلك هو السبب الذي تُدعى فيه الحكومات والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني — من خلال الاحتفال باليوم الدولي للتحويلات المالية العائلية — لدعم العمال المهاجرين وأسرهم في تطوير المرونة اللازمة في هذه الأزمة.

كيفية المشاركة

إذكاء الوعي

  • طوروا حزم شخصية مُعدة للوسائط الاجتماعية التي تنشطون فيها، وأعدوا رسالة إخبارية مواضيعية لشبكاتكم الاجتماعية، أو نظموا فعالياة على الإنترنت. وشارك في المناقشة العالمية باستخدام الوسم: #familyremittances
  • طوروا أفكار متعلقة بكيفية توجيه انتباه العالم إلى هذه الفرصة. واستخدم القصص الشخصية والصور المقنعة لتوضيح الواقع المُعاش للمليار شخص المشاركين مباشرة في عملية التحويلات
  • استفيدوا من المواد الإعلامية الفنية الرسمية المتعلقة باليوم الدولي للتحويلات المالية العائلية المُتاحة على لوحة التشارك (تريلو)، واحرصوا على اتباع الإرشادات المتعلقة باستخدامها.

شاركوا من خلال قنوات التواصل الاجتماعي أو من خلال الصفحة الإلكترونية المخصوصة باليوم الدولي للتحويلات المالية العائلية.

اليوم الدولي للتحويلات المالية العائلية هو مناسبة احتفالية معترف بها عالميًا اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها 281/72، ويُحتفل بهذه المناسبة في 16 حزيران/يونيه سونيا. ويُراد من هذا اليوم الإقرار بمساهمة أكثر من 200 مليون مهاجر يسعون لتحسين معايش 800 مليون فرد من أفراد أسرهم في بلدانهم، وبناء مستقبل مشبع بالأمل لأطفالهم. ومن المهم الإشارة إلى أن نصف هذه التدفقات المالية تُحول إلى المناطق الريفية، حيث يتركز الفقر والجوع، وحيث للتحويلات المالية أهمية خاصة.

وتهدف الأمم المتحدة من خلال هذا الاحتفال إلى إذكاء الوعي بأثر هذه المساهمات المالية في معايش ملايين العوائل ورفاه المجتمعات والبلدان والأقاليم. كما تدعو الحكومات ومؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني إلى إيجاد السبل التي يمكن من خلالها زيادة تأثير التحويلات إلى أقصى حد ممكن من خلال الإجراءات الفردية أو الجماعية.

إن اليوم الدولي للتحويلات المالية العائلية هو مناسبة احتفالية يعترف بها العالم أجمع، ويُدرج بوصفه واحدا من المبادرات الرئيسية لتنفيذ الإتفاق العالمي الذي اُعتمد مؤخرا في ما يتصل بالهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية (الغاية 20)، وهو مناسبة تدعو كذلك إلى خفض كُلف التحويلات، وزيادة الشمول المالي من خلال تلك التحويلات. ويعزز اليوم كذلك خطة 2030 للتنمية المستدامة وما يتصل بها من الأهداف العالمية المسماة أهداف التنمية المستدامة.

فعاليات

ينظم الصندوق الدولي للتنمية الزراعية بالتعاون مع شبكة الأمم المتحدة للهجرة (بين الساعة 9:30 صباحا والساعة 11 صباحا، من يوم 16 حزيران/يونيه) فعالية رفيعة المستوى عبر الإنترنت بشأن اليوم العالمي للتحويلات المالية العائلية: لدعم الأسر المعتمدة على التحويلات في تطوير المرونة اللازمة في أثناء الأزمات .

يُتاح تفصيل أوفي في وقت لاحق.

Hands counting cash with logs in the background.

على الرغم من كوفيد-١٩ ، ظلت تدفقات التحويلات مرنة في عام 2020 ، مسجلة انخفاضًا أقل مما كان متوقعًا في السابق. وصلت تدفقات التحويلات المسجلة رسميًا إلى البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل إلى 540 مليار دولار في عام 2020 ، أي أقل بنسبة 1.6 في المائة فقط من إجمالي عام 2019 البالغ 548 مليار دولار ، وفقًا لأحدث موجز عن الهجرة والتنمية.

A crowd of people carrying luggage move in the same direction.

هذا الوباء يشل الاقتصاديات في جميع أنحاء العالم ولكن بالنسبة للعديد من البلدان، سوف تتفاقم الصدمة الاقتصادية بفقدان التحويلات - الأموال التي يرسلها إلى الوطن العمال المهاجرون والعمال الضيوف العاملون في دول أجنبية. في هذا البودكاست ، يعرض صندوق النقد الدولي التحويلات على أنها شريان الحياة للدول منخفضة الدخل والهشة التي يتوقف تدفق التحويلات عنها عندما يفقد المهاجرون وظائفهم. من مصلحة الجميع أن تساعد البلدان المضيفة في دعم العمال المهاجرين من خلال الوباء.

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.