مشهد الدمار - منازل مدمرة.
مبادرة ربط الأعمال التي يدعمها مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، هي شبكة منسقة من الشركات المحلية التي تستجيب للكوارث، مثل إعصار دوريان في جزر البهاما في عام 2019.
Photo:صور الأمم المتحدة / مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية / مارك جارتن

إدارة مخاطر الكوارث

ويتمحور اليوم الدولي للحد من الكوارث لهذا العام حول الحوكمة، حيث يمكنك قياس الإدارة الجيدة لمخاطر الكوارث من خلال عدد الأرواح المنقذة، وتقليل عدد المتضررين من الكوارث وتقليل الخسائر الاقتصادية. وتخبرنا جائحة كوفيد-19 وحالة الطوارئ المناخية أننا بحاجة إلى رؤية جيدة ووضع خطط واضحة ومؤسسات مختصة وممكنة تعمل على الأدلة العلمية من أجل الصالح العام.

ويتطلب ذلك وضع استراتيجيات وطنية ومحلية للحد من مخاطر الكوارث بحلول نهاية العام على النحو المتفق عليه من قبل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة عندما اعتمدت إطار سينداي للحد من مخاطر الكوارث في عام 2015، ونحن بحاجة إلى رؤية استراتيجيات لا تعالج مخاطر مفردة مثل الفيضانات والعواصف، ولكن تلك التي تستجيب للمخاطر النظامية الناتجة عن الأمراض الحيوانية المنشأ والصدمات المناخية والانهيار البيئي.

يجب أن تكون الاستراتيجيات الوطنية والمحلية الجيدة للحد من مخاطر الكوارث متعددة القطاعات، وتربط السياسات في مجالات مثل استخدام الأراضي، وقوانين البناء، والصحة العامة، والتعليم، والزراعة وحماية البيئة، والطاقة وموارد المياه، والحد من الفقر والتكيف مع تغير المناخ.

حان الوقت لرفع مستوى دورنا إذا أردنا ترك كوكب أكثر أمان للأجيال القادمة.

معلومات أساسية

بدأ اليوم الدولي للحد من مخاطر الكوارث في عام 1989، بعد دعوة من الجمعية العامة للأمم المتحدة ليوم واحد لتعزيز ثقافة عالمية للتوعية بالمخاطر والحد من الكوارث. ويحتفل باليوم الدولي للحد من مخاطر الكوارث في 13 تشرين الأول/أكتوبر من كل عام الهدف من الاحتفال هو توعية الناس بكيفية اتخاذ إجراءات للحد من خطر تعرضهم للكوارث.

في عام 2015 في المؤتمر العالمي الثالث للأمم المتحدة بشأن الحد من مخاطر الكوارث في سينداي باليابان، تم تذكير المجتمع الدولي بأن الكوارث تضرب بشدة على المستوى المحلي مع إمكانية التسبب في خسائر في الأرواح وحدوث اضطرابات اجتماعية واقتصادية كبيرة. وتتسبب الكوارث المفاجئة في نزوح ملايين الأشخاص كل عام.وتتفاقم الكثير من الكوارث نتيجة تغير المناخ، ويكون لها تأثير سلبي على الاستثمار في التنمية المستدامة والنتائج المرجوة.

أيضا، هناك حاجة لتعزيز القدرات بصورة عاجلة على المستوى المحلي. ويركز إطار سينداي للحد من مخاطر الكوارث على الإنسان في نهجه للحد من مخاطر الكوارث وتطبيقه على الكوارث ذات الخطورة الصغيرة والكبيرة الناجمة عن الأخطار التي هي من صنع الإنسان أو الطبيعية، فضلا عن البيئية ، والأخطار والمخاطر التكنولوجية والبيولوجية ذات الصلة .

هل تعلم؟

  • إن المخصصات للاستجابة لحالات الطوارئ أعلى بحوالي 20 مرة من المخصصات للوقاية والاستعداد لمواجهة مبادئ الاستدامة.
  • لا يوجد شيء اسمه كارثة طبيعية، فقط الأخطار الطبيعية.
  • المخاطرة هي مزيج من الخطر والتعرض والضعف.
  • الموت والخسارة والضرر هم من سياق المخاطرة والتعرض والضعف.
  • تميل البيانات والتحليلات إلى تجزئة المخاطر لجعلها تبدو بسيطة وقابلة للقياس الكمي - وهو أمر خطير - ويؤكد التركيز على الأرقام على العواقب المباشرة قصيرة المدى.
A hillside community

المدن هي الخطوط الأمامية في التعامل مع الكوارث وهي محور تركيز رئيسي لإطار سنداي للحد من مخاطر الكوارث، وهي معرضة بشكل خاص لمخاطر الطقس المتكررة والمتطرفة بشكل متزايد، مثل العواصف وآثار تغير المناخ، بما في ذلك نقص المياه، والتدهور البيئي والبناء غير الآمن في المناطق الزلزالية. شاهد الأساسيات العشر لجعل المدن أقوى.

A ship stranded in the street.

كل عامين، يعمل مكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث مع المفكرين والممارسين والخبراء والمبتكرين للتحقيق في حالة المخاطر في جميع أنحاء العالم، وذلك بتسليط الضوء على ما هو جديد، واكتشاف الاتجاهات الناشئة، والكشف عن الأنماط المزعجة وفحص السلوك، و تقديم التقدم في الحد من المخاطر. وتشكل النتائج تقرير التقييم العالمي لعام 2019 بشأن الحد من مخاطر الكوارث.

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.