ستكون هناك حاجة إلى 593 مليون هكتار إضافية من الأراضي الزراعية ، أي ما يقرب من ضعف مساحة الهند ، بحلول عام 2050 عن مستويات عام

التصحر وآثاره

التصحر ظاهرة تصنف بين أكبر التحديات البيئية في عصرنا ولكن معظم الناس لم يسمعوا عنه أو لا يفهمونه.

وعلى الرغم من أن التصحر يمكن أن يشمل تعدي الكثبان الرملية على الأرض، إلا أنه لا يشير إلى تقدم الصحاري. وبدلاً من ذلك، فإن السبب في تقدم الصحاري هو التدهور المستمر للنظم الإيكولوجية للأراضي الجافة بسبب الأنشطة البشريةبما في ذلك الزراعة غير المستدامة، والتعدين، والرعي الجائر، وقطع الأراضي بوضوح وتغير المناخ.

ويقع التصحر عندما:

  • تُزال الأشجار والغطاء النباتي الذي يربط التربة. ويحدث ذلك عندما يتم تجريد الأشجار والشجيرات من الحطب والأخشاب أو لتطهير الأرض للزراعة
  • تأكل الحيوانات الأعشاب و التربة السطحية مع حوافرهم
  • الزراعة المكثفة حيث تستنزف العناصر الغذائية في التربة

ويؤدي تعرية الرياح والماء إلى تفاقم الضرر حيث تُحمل التربة السطحية ويترك وراءها مزيجاً من العقم والرمل. هذا هو مزيج من هذه العوامل التي تحول الأراضي المتدهورة إلى الصحراء.

أثر التصحر في الطبيعة والسكان

ان التصحر قضية عالمية لها آثار خطيرة على التنوع البيولوجي والسلامة الإيكولوجية والقضاء على الفقر والاستقرار الاجتماعي والاقتصادي والتنمية المستدامة على الصعيد العالمي.

ان الأراضي الجافة هشة بالفعل وعندما تتدهور فإن التأثير على الناس والماشية والبيئة يمكن أن يكون مدمراً. وقد يُشرد نحو 50 مليون شخص خلال السنوات العشر القادمة نتيجة للتصحر.

مسألة التصحر ليست جديدة فقد لعبت دوراً هاماً في تاريخ البشرية وأسهمت في انهيار العديد من الإمبراطوريات الكبيرة وتشريد السكان المحليين. ولكن اليوم، تقدر وتيرة تدهور الأراضي الصالحة للزراعة بمعدل يتراوح بين 30 و 35 ضعف المعدل التاريخي.

ويعتمد نحو ملياري شخص على النظم الإيكولوجية في مناطق الأراضي الجافة حيث يعيش 90 في المائة منهم في البلدان النامية.

و هناك هبوط حاد في العديد من البلدان المتخلفة حيث يسبب الاكتظاظ السكاني ضغوطاً لاستغلال الأراضي الجافة في الزراعة. و تشهد هذه المناطق المنتجة بشكل هامشي فرط في الرعي وتُستنفذ الأرض كما يتم سحب المياه الجوفية.

وعندما تصبح الأراضي الريفية غير قادرة على دعم السكان المحليين تكون النتيجة هجرات جماعية إلى المناطق الحضرية.

ومن المرجح أن تؤدي زيادة وتيرة وشدة حالات الجفاف الناجمة عن تغير المناخ المتوقع إلى زيادة تفاقم التصحر.

ماذا يُمكن أن يُفعل؟

  • إعادة التشجير وتجديد الأشجار
  • إدارة المياه - توفير المياه المعالجة أو إعادة استخدامها أو جمع مياه الأمطار أو تحلية المياه أو الاستخدام المباشر لمياه البحر للمحطات المحبة للملح
  • تثبيت التربة من خلال استخدام الأسوار الرملية، أحزمة المأوى، الحطب ومصدات الرياح
  • المزارع التي تدار بالتجديد الطبيعي (FMNR)، مما يتيح نمو شجرة طبيعياً من خلال التقليم الانتقائي من براعم شجيرة. يمكن استخدام بقايا من الأشجار المُقلمة كغطاء للحقول وبالتالي زيادة احتباس التربة والحد من التبخر

نحو التنمية المستدامة

وحُدّد التصحرو تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي كأكبر التحديات التي تواجه التنمية المستدامة خلال قمة الأرض في ريو عام 1992.

وتعتبر اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، التي أنشئت في عام 1994، الاتفاق الدولي الوحيد الملزم قانوناً الذي يربط البيئة والتنمية بالإدارة المستدامة للأراضي. وتعمل الأطراف في الاتفاقية معاً للحفاظ على إنتاجية الأراضي والتربة واستعادتها والتخفيف من آثار الجفاف في الأراضي الجافة والمناطق القاحلة وشبه القاحلة والجافة شبه الرطبة حيث يوجد بعض النظم الإيكولوجية والشعوب الأكثر ضعفاً.

واعلنت الجمعية العامة بأن التصحر والجفاف من المشاكل ذات البعد العالمي حيث أنهما يؤثران على جميع مناطق العالم، وأن العمل المشترك من جانب المجتمع الدولي ضروري لمكافحة التصحر والجفاف، وبخاصة في أفريقيا،كان هذا في يوم 17 حزيران / يونيه " اليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف "بموجب قرارها 115/495 الذي اُعتمد في كانون الأول/ديسمبر 1994.