ثلاث شابات أفريقيات
ثلاث شابات من منظمة برازيلية تدعمها يونيسف تهدف إلى تمكين الشباب والشابات السود من مواجهة العنصرية والدعوة إلى المساواة في التعليم وفرص العمل.
Photo:©يونسيف/Alejandro Balaguer

هذا اليوم مناسبة للاحتفال بالمساهمات الهائلة للسكان المنحدرين من أصل أفريقي في كل مجال من مجالات النشاط البشري. إنه اعتراف طال انتظاره بالمظالم الشديدة ومظاهر التمييز المنهجي التي عاناها السكان المنحدرون من أصل أفريقي على مدى قرون من الزمن، وما زالوا يواجهونها في الوقت الحاضر.

تقدير مساهمات الشتات الأفريقي

يُحتفل باليوم الدولي للمنحدرين من أصل أفريقي لأول مرة في 31 آب/أغسطس 2021. وتريد الأمم المتحدة من هذا الاحتفال تعزيز المساهمات الاستثنائية للشتات الأفريقي في كل أنحاء العالم والقضاء على جميع أشكال التمييز ضد الأفراد المنحدرين من أصل أفريقي.

وتمثل المناسبات الأممية مرآة القيم التي يتشاركها المجتمع. فجميع البشر يولدون أحرارا ومتساوين في الكرامة والحقوق وبإمكانهم أن يسهموا على نحو بنّاء في تنمية مجتمعاتهم وتحقيق رفاهها، كما أن لهم القدرة على المساهمة بشكل بناء في تنمية مجتمعاتهم ورفاهها، وأي مذهب يقوم على التفوق العنصري فهو مذهب زائف علميا، مدان أخلاقيا، جائر وخطير اجتماعيا، ولا بد من نبذه ونبذ النظريات التي تهدف إلى القول بوجود أجناس بشرية متميزة.

والأمم المتحدة تدين بشدة استمرار الممارسات العنصرية التمييزية والعنيفة والاستخدام المفرط للقوة من جانب وكالات إنفاذ القانون في حق الأفريقيين والمنحدرين من أصل أفريقي، وتدين كذلك العنصرية الهيكلية المتوطنة في نظام العدالة الجنائية في جميع أنحاء العالم. كما تقر المنظمة كذلك بأن تجارة الرقيق عبر الأطلسي هي أحد أحلك الفصول في تاريخنا الإنساني، ولذا فهي تدعم كرامة الإنسان والمساواة لضحايا الرق وتجارة الرقيق والاستعمار، ولا سيما المنحدرين من أصل أفريقي في الشتات الأفريقي.

 
صورة

العقد الدولي للمنحدرين من أصول أفريقية (2024 - 2015)

يهدف العقد الدولي إلى الاحتفاء بأهمية المساهمات المهمة للمنحدرين من أصل أفريقي على مستوى العالم، وكذلك الدفع قدما بالعدالة الاجتماعية وسياسات الشمول، والقضاء على العنصرية والتعصب، وتعزيز التسامح وحقوق الإنسان، وتقديم المساعدة في تكوين مجتمعات أهلية مزدهرة بما يتوافق وأهداف التنمية المستدامة التي تتبناها الأمم المتحدة.

 

معلومات أساسية

شهد عام 2020 منتصف مدة العقد الدولي للمنحدرين من أصل أفريقي. وفي حين أُحرز بعض التقدم على المستويات التشريعية والسياساتية والمؤسسية، لم يزل المنحدرون من أصل أفريقي يعانون من أشكال متقاطعة ومركبة من التمييز العنصري والتهميش والإقصاء. وبعد مرور خمس سنوات على بدء العقد، ألقت جائحة كوفيد - 19 الضوء على الحاجة الملحة لمعالجة أوجه التفاوت الهيكلية طويلة الأمد والعنصرية المنهجية في مجال الصحة. ولم يزل غياب الاعتراف بتلك القضايا يمثل أحد العوائق الرئيسية التي تحول دون تمتع المنحدرين من أصل أفريقي بحقوق الإنسان تمتعاً كاملاً وفعالاً.

كما شهد عام 2020 كذلك نقطة تحول في طريقة معالجة هذه القضايا على الصعيدين الدولي والوطني. وجاء مقتل جورج فلويد في أعقاب حشد الناس للاحتجاج على العنصرية والتمييز العنصري، ودفع إلى مناقشات عالمية مهمة بشأن العدالة العرقية. وفي 19 حزيران/يونيه 2020، اعتمد مجلس حقوق الإنسان القرار 43 - 1 بشأن ❞ تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية للأفريقيين والمنحدرين من أصل أفريقي من الاستخدام المفرط للقوة وغيره من انتهاكات حقوق الإنسان على يد الموظفين المكلفين بإنفاذ القوانين❝. وعملاً بهذا القرار، قدمت المفوضة السامية لحقوق الإنسان إلى مجلس حقوق الإنسان في دورته السابعة والأربعين خطتها التحويلية لعكس ثقافات الإنكار، وتفكيك العنصرية النظمية، والتعجيل بوتيرة الإجراءات؛ ووضع حد للإفلات من العقاب على انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها موظفو إنفاذ القانون، وسد عجز الثقة في هذا المجال؛ وضمان سماع أصوات المنحدرين من أصل أفريقي ومن يقفون ضد العنصرية والعمل بناء على شواغلهم؛ والاعتراف بالموروثات ومواجهتها، بسبل منها المساءلة وجبر الضرر.

 
 
Outlines in colour of four different young people with hashtag #FIGHTracism

يحتفل العالم سنويا باليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري في 21 آذار/مارس، وهو اليوم الذي فتحت فيه الشرطة في شاربفيل بجنوب أفريقيا النار فقتلت 69 شخصًا كانوا في مظاهرة سلمية ضد ’’قوانين ‘‘ الفصل العنصري في عام 1960. وكان موضوع إحياء ذكرى ذلك لهذا العام هو ’’شباب يناهض العنصرية‘‘.

A group of South Africans behind fence separating them from white community.

ينص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أن جميع البشر يولدون أحرارًا ومتساوين في الكرامة والحقوق وأن لكل فرد الحق في جميع الحقوق والحريات الواردة فيه، دون تمييز من أي نوع، ولا سيما بسبب العرق أو اللون أو القومية أو الأصل. ولم تفتئ الأمم المتحدة منذ إنشائها في عام 1945 تعمل من أجل حقوق الإنسان والقضاء على العنصرية والتمييز العنصري.

illustration of people with clock, calendar, to-do list and decorations

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.