رسالة الأمين العام

نحيي اليوم للمرة الأولى اليوم الدولي للمنحدرين من أصل أفريقي. وهذا اليوم مناسبة للاحتفال بالمساهمات الهائلة للسكان المنحدرين من أصل أفريقي في كل مجال من مجالات النشاط البشري.

إنه اعتراف طال انتظاره بالمظالم الشديدة ومظاهر التمييز المنهجي التي عاناها السكان المنحدرون من أصل أفريقي على مدى قرون من الزمن، وما زالوا يواجهونها في الوقت الحاضر.

وهو دعوة عاجلة إلى العمل كي يلتزم الجميع، في كل مكان، باجتثاث شر العنصرية.

 

إن الاعتراف بإرث الاسترقاق المتجذر، وتصحيح أخطاء التاريخ، وتحطيم كذبة التفوق الخبيثة، أمور تتطلب المثابرة والعمل كل يوم، وعلى كل المستويات، وفي كل المجتمعات. فلنلتزم معا بالقيام بدورنا والنهوض بوعد المساواة والعدالة والكرامة للجميع.