أطفال في مخيم للنازحين داخليا في هايتي.
أطفال في مخيم للنازحين داخليا في هايتي.
Photo:© الأمم المتحدة /Logan Abassi

شباب يناهض العنصرية

شعار ’’شباب يناهض العنصرية‘‘ هو موضوع احتفالية عام 2021. ويُراد من هذا الموضوع إشراك الجمهور العام على الإنترنت باستخدام وسم #مناهضة_العنصرية #FightRacism، الذي يهدف إلى تعزيز ثقافة عالمية من التسامح والمساواة ومناهضة التمييز، فضلا عن دعوة الجميع إلى مناهضة التحيز العنصري والمواقف المتعصبة.

وأبدى الشباب دعمهم على نطاق واسع بالخروج في مسيرات في أثناء مظاهرات (حياة السود مهمة) في عام 2020 ، التي جذبت ملايين المتظاهرين في جميع أنحاء العالم. وغصت الشوارع بأعداد غفيرة من الشباب - معظمهم من المراهقين وفي العشرينات من أعمارهم - للاحتجاج على الظلم العنصري. كما حشدوا على مواقع التواصل الاجتماعي للمشاركة ودعوا أقرانهم إلى المجاهرة بالدفاع عن قضية تساوي الحقوق للجميع.

وبرز نشاطاتهم جدا في سياق جائحة كوفيد - 19 ، التي تسببت في فرض قيود على التجمعات العامة في العديد من البلدان. ومع بدء انتشار الفيروس في أوائل عام 020 ، انتشرت جائحة موازية من كراهية بعض الأعراق والجنسيات الأخرى والخوف منها وممارسة العنف عليها. وسرعان ما اتضح أن غياب المساواة الصارخ — المتجذر أحيانًا في العنصرية — قد عرّض الأقليات لمخاطر أكبر للإصابة بالعدوى أو التسبب بالوفاة.

وأثرت جائحة كوفيد - 19 تأثيرا كبيرا في الشباب بمن فيهم الذين ينتمون إلى أقليات. ويصارع كثيرون الآن تزايد التمييز العنصري، فضلا عن الانقطاعات في العمليات التعليمية؛ وتناقص فرص العمل؛ وضعف المشاركة في الحياة العامة، مما يعيق التمكين الفردي والاجتماعي لهم.

صورة

فعاليات 2021

  • 18 شباط/فبراير:اجتماع خاص في المجلس الاقتصادي والاجتماعي احتفاء بالذكرى السنوية العشرين لإعلان وبرنامج عمل ديربان
  • 22 شباط/فبراير: مناقشة رفيعة المستوى في الدورة 46 لمجلس حقوق الإنسان
  • 12 آذار/مارس: المناقشة السنوية
  • 18 آذار/مارس: الإحاطة الشفهية لمفوض حقوق الإنسان
  • أيار/مايو: استعراض العقد الدولي للمنحدرين من أصل أفريقي
  • أيلول/سبتمبر: اجتماع رفيع المستوى في الجمعية العامة بالذكرى السنوية العشرين لإعلان وبرنامج عمل ديربان
  • الربع الأخير من العام: اجتماعات إقليمية (لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا) بشأن العقد الدولي للمنحدرين من أصل أفريقي

شاركوا في النقاش العالمي باستخدام الوسم #مناهضة_العنصرية وكذلك الوسم #FightRacism.

رسالة الأمين العام

في العام الماضي، نزل الناس في جميع أرجاء الكرة الأرضية إلى الشوارع احتجاجا على جائحة العنصرية الشرسة على نطاق العالم.

واعترفوا بالعنصرية على حقيقتها.

فهي خطرة. وبغيضة. وقبيحة. وتتفشى في كل مكان.

إن العنصرية شر عالمي عميق الجذور.

فهي تتجاوز الأجيال وتلوث المجتمعات.

معلومات أساسية

ويحتفل باليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري سنويًا في اليوم الذي أطلقت فيه الشرطة في شاربفيل بجنوب إفريقيا النار وقتلت 69 شخصًا كانوا مشاركين في مظاهرة سلمية ضد "قوانين المرور" المفروضة من قبل نظام الفصل العنصري في عام 1960.

وفي عام 1979، اعتمدت الجمعية العامة برنامج الأنشطة التي يتعين الاضطلاع بها خلال النصف الثاني من عقد العمل لمكافحة العنصرية والتمييز العنصري. وفي تلك المناسبة، قررت الجمعية العامة أن أسبوع التضامن مع الشعوب التي تكافح ضد العنصرية والتمييز العنصري، يبدأ في 21 آذار/مارس، ويحتفل به سنويا في جميع الدول.

ومنذ ذلك الحين تم تفكيك نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا٫ وإلغاء القوانين والممارسات العنصرية في العديد من البلدان، وقمنا ببناء إطار دولي لمكافحة العنصرية، مسترشدة بالاتفاقية الدولية للقضاء على التمييز العنصري. ومع اقتراب الاتفاقية من التصديق العالمي، ما زال يعاني الكثير من الأفراد والمجتمعات في جميع المناطق من الظلم والوصم الذي تجلبه العنصرية.

مبدأ المساواة

تكرر الجمعية العامة للأمم المتحدة التأكيد على أن جميع البشر يولدون أحرارًا ومتساوين في الكرامة والحقوق ولديهم القدرة على المساهمة البناءة في تنمية مجتمعاتهم. وشددت الجمعية العامة كذلك في قرارها الأخير على أن أي مبدأ للتفوق العنصري هو زائف علميا ومدان أخلاقيا وظالم اجتماعي وخطير ويجب رفضه، إلى جانب النظريات التي تحاول تحديد وجود أجناس بشرية منفصلة.

ومنذ تأسيسها، أبدت الأمم المتحدة القلق من هذه المسألة، وقامت بحظر التمييز العنصري ليتضمن جميع الصكوك الدولية الأساسية لحقوق الإنسان. وفرضت هذه الصكوك التزامات على الدول للقضاء على التمييز في المجالين العام والخاص. ويتطلب مبدأ المساواة الدول اتخاذ تدابير خاصة للقضاء على الظروف التي تسبب أو تساعد في إدامة التمييز العنصري.

الفعاليات والإجتماعات الرئيسة للأمم المتحدة

في أيلول/سبتمبر 2021، تجمع الجمعية العامة للأمم المتحدة قادة العالم في فعالية مدتها يوم واحد في نيويورك للاحتفال بالذكرى السنوية العشرين لاعتماد إعلان وبرنامج عمل ديربان تحت شعار ’’التعويضات والعدالة العرقية والمساواة للمنحدرين من أصل أفريقي‘‘.

وفي عام 2001، وضع المؤتمر العالمي لمكافحة التمييز العنصري أشمل برنامج وأكثرها حجية لمكافحة العنصرية والتمييز العنصري وكره الأجانب وما يتصل به من تعصب، ألا وهو: إعلان وبرنامج عمل ديربان. وفي نيسان/أبريل 2009، نظر مؤتمر ديربان الاستعراضي في التقدم المحرز عالمياً في مجال التغلب على العنصرية واستنتج أنه لا يزال ثمة الكثير مما ينبغي إحرازه. ومما لا شك فيه أن أعظم إنجاز للمؤتمر هو تجديد الالتزام الدولي بخطة مناهضة العنصرية.

Iوفي أيلول/سبتمبر 2011، عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماعا رفيع المستوى ليوم واحد في نيويورك احتفالا بحلول الذكرى السنوية العاشرة لإعلان وبرنامج عمل ديربان. ويومها اعتمد قادة العالم إعلانا سياسيا مؤكدين فيه على عزمهم جعلها — مناهضة العنصرية والتمييز العنصري وكراهية الأجانب وما يتصل بذلك من تعصب وحماية ضحايا تلك الممارسات — من أهم أولويات بلدانهم.

وكما فعلت خلال السنة الدولية للمنحدرين من أصل أفريقي 2011، كانت الذكرى السنوية العاشرة فرصة لتعزيز الالتزام السياسي لمكافحة العنصرية والتمييز العنصري.

وفي 23 كانون الأول/ديسمبر 2013، أعلنت الجمعية العامة، بموجب قرارها بدء العقد الدولي للمنحدرين من أصل أفريقي في 1 كانون الثاني/يناير 2015 لينتهي في 31 كانون الأول/ديسمبر 2024 تحت شعار "المنحدرون من أصل أفريقي: الاعتراف والعدالة والتنمية".

موارد للاستزادة

Child taking a helping hand

العنصرية وكره الأجانب والتعصب مشاكل سائدة في جميع المجتمعات. ولكن كل يوم، يستطيع كل واحد منا الوقوف ضد التحيز العنصري والمواقف غير المتسامحة. فكونوا أبطال مدافعين عن حقوق الإنسان.و #كافحوا_العنصرية و قوموا ودافعوا عن حقوق الانسان#standup4humanrights.

illustration of people with clock, calendar, to-do list and decorations

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.