رؤوف سالم ، متطوع ، يرشد الأطفال على الطريق الصحيح لغسل أيديهم

استجابة الأمم المتحدة لجائحة كوفيد-19

إن جائحة كوفيذ-19 أكثر من مجرد أزمة صحية،إنها أزمة اقتصادية وإنسانية وأمنية، وأزمة لحقوق الإنسان. وسلطت هذه الأزمة الضوء على هشاشة شديدة وعدم مساواة داخل الدول وفيما بينها، وإن الخروج من هذه الأزمة سيتطلب نهج المجتمع بأسره والحكومة بأكملها والعالم مدفوعًا بالتعاطف والتضامن.

Image of the cover of the report
 

أطلق الأمين العام للأمم المتحدة استجابة الأمم المتحدة الشاملة لجائحة كوفيد-19 لإنقاذ الأرواح وحماية المجتمعات والتعافي بشكل أفضل. ويوفر تحديثًا للطبعة الأولى من التقرير الصادر في 2 حزيران/يونيه.

تحدد الاستجابة ما يمكننا وما يجب علينا فعله لـ :

  • تقديم استجابة عالمية للجميع
  • تقليل تعرضنا للأوبئة في المستقبل
  • بناء القدرة على الصمود أمام الصدمات المستقبلية - وتغير المناخ قبل كل شيء
  • التغلب على التفاوتات الشديدة والنظامية التي يتعرض لها الوباء.

تعزز الاستجابة ثلاث ركائز للعملية :

  • تقديم استجابة صحية واسعة النطاق ومنسقة وشاملة
  • اعتماد سياسات تتصدى للجوانب الاجتماعية والاقتصادية والإنسانية وحقوق الإنسان المدمرة للأزمة
  • عملية شفاء تعيد البناء بشكل أفضل

يقوم الأمين العام للأمم المتحدة بإصدار موجزات سياسية لتقديم أفكار للحكومات حول كيفية معالجة عواقب هذه الأزمة. وتم إرفاق الملخص التنفيذي للتقرير وسيصدر التقرير الكامل قريبًا

ملخصات السياسات حسب الموضوع

موجز السياسات حسب مجموعة السكان

 

موجز السياسات حسب المنطقة

تمويل الاستجابة

تسعى الأمم المتحدة للحصول على تمويل من خلال ثلاث خطط رئيسية:

  • خطة الاستعداد والاستجابة الاستراتيجية: لتلبية الاحتياجات الصحية العاجلة
    أعدت الخطة من قبل منظمة الصحة العالمية وشركائها وتحدد أولويات الاستجابة الصحية العالمية. ويحدد تدابير الصحة العامة التي تحتاج جميع البلدان إلى تنفيذها والتحضير والاستجابة لجائحة كوفيد-19. ويمول من خلال الميزانيات الحكومية والصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ التابع للأمم المتحدة و صندوق الاستجابة لفاشية كوفيد-19، وهو مفتوح للشركات والأفراد.

    التمويل المطلوب | 1,740 مليون دولار استلم منها 1,022 مليون دولار (59٪) أو تم التعهد بها اعتبارًا من 24 حزيران/يونيه 2020.

  • خطة الاستجابة الإنسانية العالمية : لتخفيف الآثار في أكثر من 50 دولة عرضة للخطر
    تحدد الخطة أولويات الاستجابة لجاذحة كوفيد-19 في البلدان الضعيفة والفقيرة، وهي الوسيلة الأساسية لجمع الموارد لتلبية الاحتياجات الصحية المتعددة القطاعات والمتعلقة بكوفيد-19 في أكثر من 50 دولة ذات أولوية. ويقوم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بتنسيق الخطة مع شركاء اللجنة الدائمة المشتركة بين الوكالات، بما في ذلك برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة، ومنظمة الصحة العالمية، والمنظمة الدولية للهجرة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين واليونيسيف، وتكمل نداءات الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر والمنظمات غير الحكومية.

    التمويل المطلوب | 7,320 مليون دولار استلم منها 1,440 مليون دولار (19.7٪) أو تم التعهد بها اعتبارًا من 24 حزيران/يونيه 2020.

  • إطار الأمم المتحدة للاستجابة الاجتماعية والاقتصادية الفورية: لتحقيق الانتعاش السريع
    يوجه إطار عمل الأمم المتحدة الإجراءات التي تتخذها منظومة الأمم المتحدة خلال الأشهر الاثنى عشر إلى الثمانية عشرالمقبلة لمساعدة الانتعاش الاجتماعي والاقتصادي في البلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل. وبينما سيتم تعديل نسبة كبيرة من حافظة برامج التنمية المستدامة التي تبلغ قيمتها 17.8 مليار دولار عبر كيانات الأمم المتحدة لتتوافق مع كوفيد-19، فستكون هناك حاجة إلى أموال إضافية من خلال صندوق العمل الجماعي المعني بأفضل سبل التعافي من جائحة كورونا. وسيدعم الصندوق الجهود المبذولة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. ومن المتوقع أن تبلغ المتطلبات المالية للصندوق مليار دولار في الأشهر التسعة الأولى ثم ستتم مراجعتها.

    التمويل المطلوب | مليار دولار في الأشهر التسعة الأولى من الاستجابة وتم تأمين 49 مليون دولار منه (5٪).

إحصائيات حول استجابة الأمم المتحدة لـ كوفيد-19: تدريب 1.9 مليون عامل صحي ومجتمع. تزويد 45 مليون طفل وأبوين ومقدمي رعاية بدعم الصحة العقلية ؛ 155 مليون طفل ساعدوا في التعلم ؛ تم الوصول إلى 28 مليون شخص من إمدادات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية الحرجة ؛ تزويد أكثر من 540 ألف عامل في مجال الرعاية الصحية بمعدات الحماية الشخصية ؛ تم نشر 100 فريق طبي طارئ.