النهوض بالإجراءات: المضي قدماً في المبادرات التي تم إطلاقها في قمة العمل المناخي لعام 2019

 

للمساعدة في تعزيز الطموح وتسريع العمل على تنفيذ اتفاق باريس، قدمت قمة العمل المناخي لعام 2019 أربعين مبادرة لمواجهة التحديات الرئيسية في الحد من الانبعاثات، وتعبئة التمويل المستدام وبناء التكيف مع تغير المناخ والقدرة على التكيف معه.

تحالفات من أجل التحرك

تعمل هذه المبادرات، التي تقودها ائتلافات مكونة من الحكومات والشركات وأعضاء المجتمع المدني، على تسريع العمل والتقدم في المجالات الرئيسية، بما في ذلك الحد من الانبعاثات في صناعات محددة، ومعالجة مجالات الاهتمام الحاسمة مثل الوظائف والمساواة بين الجنسين، وفتح أبواب التمويل أمام العمل المناخي، وبناء البنية التحتية المستدامة للمدن والمجتمعات المحلية، باستخدام الحلول القائمة على الطبيعة، وتعزيز التكيف وبناء المرونة المناخية.

هناك حاجة أكثر من أي وقت مضى لدور الأمم المتحدة كجهة داعية للعمل المناخي والطموح. وقد تزايدت أهمية بناء التحالف وعقد اجتماعاته لتحقيق مستويات عالية من الطموح اللازم للحد من ارتفاع درجة الحرارة العالمية إلى ما لا يزيد عن 1.5 درجة مئوية من خلال تخليص القطاعات الرئيسية للاقتصاد من الكربون، بما في ذلك عدم استخدام موارد فحم جديدة، وتمويل العمل المناخي، وضمان انتقال عادل.

وهناك مبادرات لجعل التبريد أكثر كفاءةً، وتحويل النقل البحري ليصبح في حالة انبعاثات صافية صفرية، ولضمان أن يراعي التمويل الخاص تكاليف مخاطر المناخ بشكلٍ كامل. كما أن هناك مبادرات من شأنها تقليل فقدان التنوع البيولوجي وتقليل الانبعاثات، وهناك مبادرات تضمن أن يكون الانتقال إلى اقتصاد مستدام منخفض الكربون عادلاً ومفيداً لجميع الناس.

وعلى الرغم من الصعوبات الناجمة عن كوفيد-19، فإن المبادرات تمضي قدماً. ومع أن جذور هذه المبادرات تعود إلى قمة العمل المناخي، إلا أنها ليست مبادرات للأمم المتحدة - فهي لا تزال مسيّرة من قبل المشاركين الذين ساعدوا في تطوير وتقوية التحالفات.

مشاركة الأمم المتحدة: التحفيز على تحقيق النتائج

ظل الأمين العام، من خلال فريق العمل المناخي التابع له، منخرطاً مع قادة هذه المبادرات، وأطلق مؤخراً خطة عمل لضمان أن تحقق المبادرات والتحالفات والالتزامات التي تم إطلاقها في القمة نتائج قوية وزخماً في عام 2020 وما بعده.

تعمل الأمم المتحدة حالياً مع المبادرات لضمان تحقيقها لنتائج قابلة للقياس، بما في ذلك التمويل الجديد، للعديد من المحطات الهامة المتعلقة بتغير المناخ في عامي 2020 و2021. ويمكن لهذه المبادرات أن تقدم مساهمة كبيرة، على المستويات القطرية والإقليمية والعالمية، لتحقيق تعافي مراعي للبيئة ومرن وشامل من كوفيد-19 في الممارسة العملية.

وهذا يشمل بذل جهد للتأكد من أن المبادرات يمكن أن تحقق ستة مبادئ رئيسية اقترحها الأمين العام للتعافي بشكلٍ أفضل من الوباء تدعو إلى الاستثمار في الوظائف المراعية للبيئة، وعدم إنقاذ الصناعات الملوِّثة، وإنهاء الإعانات للوقود الأحفوري، وضمان أن المناخ متضمن في جميع القرارات، وتعزيز التعاون الدولي من خلال العمل معاً، وضمان عدم التخلي عن أحد.

تطلع الأمم المتحدة أيضاً إلى تشجيع المزيد من التحالفات والمبادرات في المجالات التي يحتاج فيها العمل إلى تعزيز استراتيجي

بوابة نازكا

 

Actions Areas