Hudaydah, Yemen

12 June 2019

Note to Correspondents: United Nations Mission to Support the Hudaydah Agreement - Statement by the Chair of the Redeployment Coordination Committee

Statement by the Chair of the Redeployment Coordination Committee

 
The Chairman of the Redeployment Coordination Committee (RCC) and Head of the United Nations Mission to support the Hudaydah Agreement (UNMHA), Lieutenant General Michael Lollesgaard, transmitted identical letters today to the Government of Yemen and Ansar Allah (Houthi) representatives to the RCC, which provided a status update on the initial redeployment undertaken by Ansar Allah (Houthi) from the three Red Sea ports of Hudaydah, Salif and Ras Isa on 11-14 May 2019.
 
General Lollesgaard noted that since 14 May the Houthi military presence was not detected in the ports by regular verification patrols by UNMHA. He outlined that security of the three ports was observed as subsequently being provided by coast guard forces, however, he further noted that the agreed-upon strength of the coast guard (450 personnel) has yet to be confirmed by UNMHA. Regarding the removal of military manifestations, General Lollesgaard observed that manifestations in Salif and Ras Isa have been removed, but that in Hudaydah port these manifestations largely remained. He called on the Ansar Allah (Houthi) to expeditiously complete the removal of all military manifestations, including trenches as part of their commitment to the process. 
 
General Lollesgaard reiterated that the initial redeployments from the ports were significant, not only as the first part of the broader redeployments in Hudaydah, but also as it transformed the ports into “civilian space” that facilitated the work of the Yemen Red Sea Ports Corporation, supported by the United Nations.
 
Noting the continued commitment of the parties to the Hudaydah Agreement, General Lollesgaard urges them to finalize the outstanding negotiations to allow for a full implementation of Phases 1 and 2. 
 
Currently UNMHA continues to actively monitor the three ports to verify their sustained demilitarization and to follow up on pending matters related to minefields, explosive remnants of war and military manifestations.
 
*****

الإعلام
بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحُديدة (أونمــها)
بيــــان من رئيس لجنة تنسيق اعادة الانتشار

 

الحُديدة، اليمن – 12 حزيران/يونيو 2019: قــــــــــام رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار (RCC) ورئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاقية الحُديدة (أونمها)، الفريق مايكل لوليسجارد، بإرسال رسائل متطابقة اليوم إلى ممثلي حكومة اليمن وأنصار الله (الحوثيين) في لجنة تنسيق اعادة الانتشار (RCC)، قدمت معلوماتٍ مُحدثة بشأن حالة إعادة الانتشار الأولية التي قام بها أنصار الله (الحوثيين) من موانئ البحر الأحمر الثلاثة الحُديدة والصليف ورأس عيسى في الأيام 11-14 أيار/ مايو 2019.
 
لاحظ الجنرال لوليسجارد أنه منذ يوم 14 أيار/ مايو، لم تلاحظ دويات المراقبة المنتظمة التي تقوم بها بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحُديدة (أونمها) أي وجود عسكري للحوثيين في الموانئ.  وأوضح أنه قد تم ملاحظة أمن الموانئ الثلاثة لاحقاً وأنه يجري توفيره من قبل قوات خفر السواحل، بيد انه، أشار أيضًا إلى أنه يتعين على بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحُديدة (أونمها) التأكد من حجم قوة خفر السواحل المتُفق عليها (450 فردًا). وفيما يتعلق بإزالة المظاهر العسكرية، لاحظ الجنرال لوليسجارد أن المظاهر في مينائي الصليف ورأس
عيسى قد تمت إزالتها، لكنها ما برحت موجودة في ميناء الحُديدة إلى حد كبير. ودعا الجنرال لوليسجارد أنصار الله (الحوثيين) إلى إكمال عملية إزالة جميع المظاهر العسكرية بسرعة، بما في ذلك الخنادق كجزء من التزامهم بالعملية.
  
وأكــَد الجنرال لوليسجارد مُجدداً أن عمليات إعادة الانتشار الأولية من الموانئ كانت مهمة، ليس فقط كونها جزءٌ أولي من عمليات إعادة الانتشار الأوسع في الحُديدة، وإنما أيضًا لأنها حولت الموانئ إلى "حيـــزٍ مدني" سهّلَ عمل مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية، بدعم من الأمم المتحدة.
 
وإذ يلاحظ استمرار التزام الأطراف باتفاق الحديدة، فإن الجنرال لوليسجارد يحثهم على الانتهاء من المفاوضات المُعلقة للسماح بالتنفيذ الكامل للمرحلتين الأولى والثانية.
 
 تواصل بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحُديدة (أونمها) حاليًا مراقبة الموانئ الثلاثة بفعالية للتحقق من استمرار خلوها من المظاهر العسكرية ومتابعة الأمور المُعلقة المتعلقة بحقول الألغام والمتفجرات من مخلفات الحرب والمظاهر العسكرية.