الفريق العامل المشترك بين الوكالات المعني بالأمن البشري

الفريق العامل المشترك بين الوكالات المعني بالأمن البشري 2017-10-05T15:03:01+00:00

الفريق العامل المشترك بين الوكالات المعني بالأمن البشري

إن الفريق العامل المشترك بين الوكالات المعني بالأمن البشري يضم ممثلين من الركائز الثلاث لعمل منظومة الأمم المتحدة – وهي التنمية، والسلام والأمن، وحقوق الإنسان – إلى جانب أشخاص لديهم خبرة عملية في مجال تطبيق نهج الأمن البشري. ويُجري الفريق العامل مداولات بشأن أفضل سبل تطبيق نهج الأمن البشري لمعالجة المجالات ذات الأولوية الشاملة بالنسبة للمجتمع الدولي ومنظومة الأمم المتحدة.

من أجل استجابة منظومة الأمم المتحدة بأكثر قوة

تشمل الأنشطة التي يقوم بها الفريق العامل المشترك بين الوكالات المعني بالأمن البشري المساهمة في وضع إطار التعاون من أجل تطبيق مفهوم الأمن البشري على كامل نطاق المنظومة الذي اعتُمِد في أيلول/سبتمبر ٢٠١٥. ويتمثل النهج العام للإطار في إقامة شراكة طوعية بين كيانات الأمم المتحدة من أجل تطبيق مجموعة المبادئ التي يقوم عليها نهج الأمن البشري في المقر وعلى المستوى القطري بصورة أكثر فعالية. وبذلك فإن النهوض بالأمن البشري يشجع على تعزيز التعاون من أجل تنفيذ مختلف مكونات الأمم المتحدة لاستجابات على كامل نطاق المنظومة. وهو يساعد على كسر الحواجز المؤسسية، وقد وفّر إطارا لكيانات الأمم المتحدة، ولا سيما على الصعيد القطري، يتيح لها العمل معا بطريقة أكثر تكاملا واتساقا وفعالية.

مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين

إن معظم التحديات الإنمائية أو الإنسانية التي نواجهها اليوم ناشئة عن العديد من العوامل المترابطة والتي يعزز كل منها الآخر. وبالنسبة للأشخاص في حالات الأزمات، لا تكفي معالجة مشاكل فردية بمعزل عن غيرها. بل إن هذه الأزمات تتطلب أن تكون الأنشطة المضطلَع بها على نطاق منظومة الأمم المتحدة وبشراكة مع الآخرين أكثر تكاملا. ولقد حان الوقت لتطبيق نهج الأمن البشري على نطاق المنظومة وهو ضروري لتحقيق أولويات الأمين العام المتصلة بجعل منظومة الأمم المتحدة أكثر تكاملا مع زيادة التركيز على الوقاية وتحقيق الوعود المتعلقة بالسلام والتنمية المستدامين وحقوق الإنسان للجميع.
ويحدد الإطار أربعة تحديات معاصرة مهمة تتطلب وجود إطار شامل يتسم في الآن ذاته بأنه عالمي وقابل للتكيف ويستوجب التكامل بين أنشطة المقر والأنشطة الميدانية. وتشمل هذه الأمثلة دعمَ خطة التنمية المستدامة لعام 2030؛ وتحسين فعالية منظومة الأمم المتحدة من خلال ”توحيد الأداء“؛ وتعزيز الاستجابات الانتقالية والمتكاملة في البيئات المتضررة من الأزمات؛ وتعزيز إجراءات الحد من مخاطر الكوارث.
ويحدد الإطار أيضا مجموعة من الإجراءات التي ترمي إلى تشجيع اتباع نهج موحّد إزاء تعميم مفهوم الأمن البشري في عمل منظومة الأمم المتحدة. وهي تشمل الجهود المبذولة في المقر وعلى المستوى القطري من أجل تحسين تبادل المعلومات بشأن أفضل الممارسات والدروس المستفادة؛ وتنمية وتعزيز قدرات الموظفين؛ وإجراء استعراضات على الصعيد القطري لتسليط الضوء على المجالات التي يمكن فيها للأمن البشري أن يدعم بأفضل شكل الأولويات الوطنية، ومواجهة التحديات الناشئة، وتعزيز الشراكات التي تضم العديد من أصحاب المصلحة، وزيادة الفعالية البرنامجية.

الموارد

  • Framework for Cooperation for the System-wide Application of Human Security
  • ‘Delivering as One’
  • Human Security and Delivering as One