مراكز الأمم المتحدة للإعلام - اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي

2019    2018    2017    2016

 


2019

 

نظمت مكاتب الأمم المتحدة ومراكز الإعلام في جميع أنحاء العالم ما مجموعه 56 نشاطًا في 22 بلدًا احتفالاً باليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. وتراوحت الأنشطة التي عقدت تحت شعار «تذكر العبودية: قوة الفنون من أجل العدالة» بين عروض الأفلام وحلقات النقاش وصولاً إلى المعارض والزيارات إلى الأطلال المرتبطة بالرق.

وقدم برنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق موادًا تثقيفية شملت معرضًا للملصقات تحت عنوان «تذكر الرق: ارفع صوتك» بجميع اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة، بالإضافة إلى اللغة الكيسواحيلية والبرتغالية. ويعرض المعرض 11 امرأة و10 من المهندسين المعماريين الرجال المنحدرين من أصل إفريقي ساهموا في مجال الهندسة المعمارية.

تم عرض فيلم "مسارات الرق: 1620-1789: من السكر إلى التمرد" باللغات الإسبانية والإنجليزية والبرتغالية والروسية والفرنسية. وقام مكتب الأمم المتحدة في مينسك ومركز الأمم المتحدة للإعلام في بوغوتا بإنشاء ترجمات للفيلم باللغتين الروسية والإسبانية.

 

إفريقيا

 

أنتاناناريفو، مدغشقر

 

 

A student poses a question at the commemorative ceremony organized by UNIC Antananarivo

في 27 مارس 2019، عمل مركز الإعلام في أنتاناناريفو مع الشركاء في منظومة الأمم المتحدة واللجنة الوطنية المستقلة لحقوق الإنسان لتنظيم حفل تذكاري للاحتفال باليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. وكان من بين المشاركين ممثلون عن المجتمع المدني وطلاب من الجامعات المحلية. كما نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام معرضًا عن النصب التذكاري الدائم للأمم المتحدة لتكريم ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، والمعروف أيضًا باسم سفينة العودة، عُرض في المدارس والجامعات. وبالإضافة إلى ذلك، نظم المركز ورشتي عمل عن الرق الحديث، عُقدتا في مركز الأمم المتحدة للإعلام وجامعة استيم؛ بالإضافة إلى عرض فيلم "مسارات الرق: 1620-1789: من السكر إلى التمرد".

طالب يطرح سؤالاً في الاحتفال التذكاري الذي نظمه مركز الأمم المتحدة للإعلام في أنتاناناريفو (الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في أنتاناناريفو)

 

برازافيل، الكونغو

UNIC National Information Officer Prosper Mihindou-Ngoma with participants

في اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في برازافيل حدثًا توعويًا حضره 100 طالب جامعي. وفي خطابه الافتتاحي، تحدث مسؤول الإعلام الوطني في مركز الأمم المتحدة للإعلام بروسبير ميهيندو-نغوما عن العديد من أهداف التنمية المستدامة ذات الصلة بإحياء ذكرى تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي والرق الحديث، بما في ذلك الهدفان 16 و17. وتلقى الطلاب تيشرتات أنتجها المركز ومنشورًا عن سفينة العودة. وشاهد المشاركون أيضًا رسالة الأمين العام بالفيديو في اليوم السابق للاستماع إلى خطاب أدلى به أحد الضيوف المتحدثون بشأن الإرث الاجتماعي والاقتصادي والثقافي للأشخاص المستعبدين من منطقة وسط إفريقيا في هايتي. وتلت ذلك جلسة للأسئلة والأجوبة.

مسؤول الإعلام الوطني التابع لمركز الأمم المتحدة للإعلام بروسبر ميهيندو-نغوما مع مشاركين في الحدث التذكاري للاحتفال باليوم الدولي في برازافيل

(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في برازافيل)

 

بوجمبورا، بوروندي

A student poses a question at the commemorative briefing

شارك ما يقرب من 150 طالبًا من مدرسة ليسيه بوجمبورا الثقافي الإسلامي في نشاط توعية للاحتفال باليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، في 27 مارس 2019 في مكتب مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوجومبورا. وشمل البرنامج إحاطة للطلاب عن تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي وعرض لرسالة الأمين العام بالفيديو التي أعدت لهذا اليوم وعرض لفيلم قلب الأسد وزيارة لمعرض «تذكر العبودية: ارفع صوتك». واختُتم الحدث بمناقشة مثيرة ناقش فيها الطلاب أسباب تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي وعواقبها والدروس المستفادة منها ومخاطر العنصرية التي لا تزال قائمة اليوم.

طالب يطرح سؤالًا في الإحاطة التذكارية للاحتفال باليوم الدولي في بوجومبورا

(الصورة: مركز الإعلام في بوجمبورا)

 

 

داكار، السنغال

Students from the Lycée d’Excellence Birago Diop in Dakar

نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في داكار، بالتعاون مع المعهد العالي للإدارة (ISM) وليسيه دو إكسيلانس بيراغو ديوب، حدثًا تذكاريًا في 30 أبريل 2019 في معهد الإدارة. وشارك أكثر من 250 طالبًا من جنسيات مختلفة في مناقشة قادها أستاذ للتاريخ بشأن تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي وأهمية سفينة العودة. وأنتج مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في داكار مقطع فيديو للحدث التذكاري. وكان هذا النشاط جزءًا من برنامج أكثر شمولاً من المقرر عقده في يونيو 2019.

طلاب من ليسيه دو إكسيلانس بيراغو ديوب في داكار

الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في داكار

 

 

 

هراري، زيمبابوي

Participants at the commemorative event held in Harare to mark the International Day

احتفل مركز الأمم المتحدة للإعلام في هراري باليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي في 25 مارس. وأقيم الاحتفال بحضور أكثر من 100 طالب ومحاضر في الجامعة الكاثوليكية في زيمبابوي. وكان المتحدث الضيف دانيال سام، رئيس الهجرة والتنمية في المنظمة الدولية للهجرة (IOM). وخلال العرض التقديمي الذي قدمه، سلط سام الضوء على الروابط القائمة بين الأشكال الحديثة للرق والهجرة. وفي الوقت نفسه، قدم تافدزوا موالي من مركز الأمم المتحدة للإعلام في هراري معلومات أساسية عن اليوم الدولي. وأقام مركز الأمم المتحدة للإعلام أيضًا معرض «تذكر العبودية: ارفع صوتك» خارج منطقة الاجتماع. وقد تم التبرع بالمعرض للجامعة.

المشاركون في الحدث التذكاري الذي عقد في هراري للاحتفال باليوم الدولي

(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في هراري)

 

 

لاغوس، نيجيريا

More than 1,000 students participated in commemorative events at Badagry Grammar School in Lagos.

Uتعاون مركز الأمم المتحدة للإعلام في لاغوس مع المنطقة التعليمية الخامسة في ولاية لاغوس لعقد حدث تذكاري للاحتفال باليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي في مدرسة باداغري للنحو، في 25 مارس 2019. وشارك أكثر من 1000 طالب في أنشطة تتعلق بالدراما والشعر والأغاني، والتي كانت تسرد عيوب الرق. كما أتيحت للمشاركين الفرصة لمشاهدة معرض «تذكر العبودية: ارفع صوتك». واشتمل الحدث على زيارة إلى قصر موبي الملكي ومتحف آثار الرقيق لعائلة موبي الملكية ومتحف تراث باداغري الواقع بجوار طريق الرقيق في باداغري.

وشارك أكثر من 1000 طالب في أحداث تذكارية في مدرسة باداغري للنحو في لاغوس.

(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في لاغوس)

 

 

لومي، توغو

More than 1,000 students participated in commemorative events at Badagry Grammar School in Lagos.

احتفاﻻً باليوم الدولي، نظم مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في لومي عدة أنشطة تذكارية. وفي 19 مارس، نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام زيارة شارك فيها 200 طالب إلى بيت الخشب، الذي بني في عام 1835 وكان يملكه تاجر الرقيق الاسكتلندي جون هنري وود. وكان يتم احتجاز الأفارقة المستعبدين في القبو ثم يتم نقلهم إلى Puit des enchaînés (بئر المقيدين) للحصول على حمامهم الأخير قبل إرسالهم إلى الأمريكتين. ونظم مركز اﻷمم المتحدة للإعلام أيضًا أحداثًا تذكارية يوم ٢٥ مارس شملت عرض ومناقشة فيلم "مسارات الرق: ١٦٢٠ - ١٧٨٩: من السكر إلى التمرد" بالإضافة إلى عرض سفينة العودة.

مركز الإعلام في لومي ينظم زيارة إلى بيت وود الذي كان يملكه تاجر رقيق اسكتلندي

(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في لومي)

 

 

لوساكا، زامبيا

Students participate in a film screening at Lusaka Girls High School

احتفل مركز الأمم المتحدة للإعلام في لوساكا باليوم الدولي بتنظيم نشاطين تثقيفيين للتوعية في مدرستين في مقاطعة لوساكا، شارك فيهما أكثر من 950 طالبًا. وشملت الأنشطة عرض ومناقشة فيلم "مسارات الرق: 1620-1789: من السكر إلى التمرد". وركزت المناقشة على أسباب تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، وإرثها في إفريقيا، وأهمية تثقيف الأطفال بشأن انتهاكات حقوق الإنسان. ونُظمت هذه الأنشطة بالشراكة مع وزارة التعليم العام. و بالإضافة إلى ذلك، عرض مركز الأمم المتحدة للإعلام معرضًا للملصقات عن الرقيق عبر المحيط الأطلسي. وشارك مركز الأمم المتحدة للإعلام في لوساكا أيضًا في حملة على وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لليوم الدولي على فيسبوك وتويتر، وكذلك من خلال الرسائل القصيرة المجمعة، حيث تلقاها 40000 مستخدم للهاتف المحمول.

الطلاب يشاركون في عرض سينمائي في مدرسة لوساكا الثانوية للبنات

(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في لوساكا)

 

نيروبي، كينيا

Student participants participate in a film screening at UNIC Nairobi

احتفل مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيروبي باليوم الدولي من خلال العديد من الأحداث بما في ذلك حفل تذكاري وعرض لمعرض «تذكر العبودية: ارفع صوتك» وعرض ومناقشة لفيلم "مسارات الرق: 1620 - 1789: من السكر إلى التمرد". وحضر الحفل التذكاري أكثر من 500 طالب من 12 جامعة، وقد تضمن خطاب ألقاه بول زيليزا، نائب رئيس جامعة الولايات المتحدة الدولية - إفريقيا (USIU) وغودفري نينغا، محاضر من جامعة ريارا. وألقى نائب مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام نيوتن كانهيما رسالة الأمين العام وأدار المناقشة. وفي وقت لاحق، في 10 مايو، قام مركز الأمم المتحدة للإعلام بتنظيم مشاركة الطلاب الكينيين في مؤتمر الأمم المتحدة السنوي الحادي عشر للتذكير بالرق العالمي عن طريق الفيديو.

مشاركة الطلاب المشاركين في عرض سينمائي في مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيروبي

(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيروبي)

 

ياوندي، الكاميرون

Students participate in a commemorative event held in Yaoundé

احتفل مركز الأمم المتحدة للإعلام في ياوندي باليوم الدولي في 26 مارس بتنظيم حدث تثقيفي في كلية الصليب المقدس الدولية في ياوندي. وشارك في المناقشة ممثلون عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) ومركز الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والديمقراطية في وسط إفريقيا. وكان الهدف الرئيسي لهذا الحدث تشجيع الطلاب على مكافحة التمييز عن طريق زيادة التوعية بمخاطر العنصرية والتحيز المعاصرة. وشملت أبرز الأحداث حلقة نقاش وعرضًا لمعرض «تذكر العبودية: ارفع صوتك» وعرضًا ومناقشةً لفيلم "مسارات الرق 1620 - 1789: من السكر إلى التمرد"، بالإضافة إلى اسكتش قام بعمله أعضاء نادي اتحاد اليونسكو.

الطلاب يشاركون في حدث تذكاري أقيم في ياوندي

(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في ياوندي)

 

 

الأمريكتان

 

بوغوتا، كولومبيا

Panelists at the commemorative event organized by UNIC Bogota

نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوغوتا حدثًا ركز على الحلول الخلاقة لتغير المناخ داخل مجتمع توماكو للمنحدرين من أصل إفريقي، والذي تضرر بشكل كبير بالنزاعات المسلحة والاقتصادات غير القانونية. وكان من بين المتحدثين مديرة مركز اﻷمم المتحدة للإعلام هيلين بابر وممثلون عن برنامج اﻷغذية العالمي (WFP) ووزيرة البيئة الكولومبية. عرض مركز الأمم المتحدة للإعلام الفيلم الوثائقي "مسارات الرق: 1620-1789: من السكر إلى التمرد"، وتلا ذلك حلقة نقاش وعرض لفيلم "شوكلات كالينتي". وبدعم من برنامج الأغذية العالمي، طور مجتمع توماكو فن صنع الشوكولاتة على أساس معرفة الأجداد.

المشاركون في حلقة النقاش في الحدث التذكاري الذي نظمه مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوغوتا

(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوغوتا)

 

 

 

بنما سيتي، بنما

Launch of UNESCO publication

نظم مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في بنما أحداثًا تذكارية طوال شهر مايو بمناسبة شهر اﻹثنية السوداء في بنما. وعرضت تلك الأحداث معرض «إرث إنجاز أصحاب البشرة السمراء» في كلية العلوم الإنسانية بجامعة بنما. كما عُرض المعرض في مكتبة الجامعة. واستكمل مركز الأمم المتحدة للإعلام المعرض بعرض صور للبنميين المنحدرين من أصل إفريقي والذين شجعوا على إحداث تغييرات إيجابية في مجالات التعليم والصحافة وحقوق الإنسان وغيرها من الميادين. وتعاون مركز الأمم المتحدة للإعلام أيضًا مع اليونسكو في إصدار منشور اليونسكو المعنون «إرث الرق: كتاب مرجعي لمديري المواقع والمسارات التي يلزم تذكرها».

إطلاق منشور اليونسكو "إرث الرق: كتاب مرجعي لمديري المواقع والمسارات التي يلزم تذكرها" في بنما

(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في بنما)

 

ريو دي جانيرو، البرازيل

Participants at the film screening of Slavery routes

في 7 مايو 2019، نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في ريو دي جانيرو عرضًا ومناقشة للفيلم الوثائقي "مسارات الرق: 1620-1789: من السكر إلى التمرد". وافتتح الحدث مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام موريزيو جوليانو، الذي تحدث عن تاريخ تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي وأشكال الرق الحديثة. وأعقب العرض مناقشة أدارها راكيل كوينتيليانو، الأستاذ المشارك في السياسة العامة وحقوق الإنسان في جامعة يونيفيرسيداد فيدرال دي رورايما (UFR). وتم تقديم عروض تقديمية بواسطة فرناندا باروس، وهو طالب دكتوراه في مجال العلوم السياسية في جامعة فلومينينسي الاتحادية (UFF)، وفيلو فيلهو، وهو منتج ثقافي ومنظم في حركة بلاك موفمينت ريو، CULTNE، ومهرجان Flisamba. وركزت العروض على إرث تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي في البرازيل. وشارك في هذا الحدث نحو 120 شخصًا، وأقيم في مبنى قصر إيتاماراتي. نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام أيضًا معرضًا يعرض مراسلات دبلوماسية من قصر إيتاماراتي يعود تاريخها إلى فترة تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي.

المشاركون في عرض فيلم "مسارات الرق: 1620 — 1789: من السكر إلى التمرد"، الذي تم عرضه في البرازيل

(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في ريو دي جانيرو)

 

آسيا والمحيط الهادئ

 

إسلام أباد، باكستان

Speakers at the screening and discussion of the film Slavery Routes

احتفالاً باليوم الدولي، نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في إسلام أباد عرضًا ومناقشةً لفيلم "مسارات الرق: 1620-1789: من السكر إلى التمرد". ونُظم العرض بالتعاون مع اتحاد الجامعات لتعزيز العلوم الاجتماعية والفنون والعلوم الإنسانية في باكستان وجامعة COMSATS في إسلام أباد. وفي خطابه الافتتاحي، أعرب المنسق المقيم والمدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي فينبار كوران عن أفكاره بشأن تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي وأكد على أهمية الاحتفال باليوم الدولي. وناقش الطلاب أسباب العبودية، وكذلك العبودية الحديثة. وكان من بين المتحدثين الآخرين شهيدة جيلاني وآصف جاه من وحدة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين في مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC)، وعدنان فداء، رئيس هيئة التدريس في جامعة COMSATS.

المتحدثون أثناء عرض ومناقشة فيلم "مسارات الرق: 1620-1789: من السكر إلى التمرد" في باكستان (الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في إسلام أباد)

 

نيودلهي، الهند

Display of the exhibit in New Delhi

احتفل مركز الأمم المتحدة للإعلام في الهند وبوتان باليوم الدولي بتنظيم أنشطة بالتعاون مع مركز الهند الدولي، وهو مركز فكري ذي نفوذ في نيودلهي. وعرض مركز الأمم المتحدة للإعلام معرض الملصقات «تذكر العبودية: ارفع صوتك» في الفترة من 25 إلى 31 مارس. واستقبل المعرض أكثر من 800 زائر. كما عرض مركز الأمم المتحدة للإعلام فيلم "مسارات الرق: 1620-1789: من السكر إلى التمرد"، وأنشأ سبع بطاقات لوسائل التواصل الاجتماعي لتوليد الزخم. وقد حصلت كل بطاقة على زهاء 2000 مرة ظهور.

عرض معرض «تذكر العبودية: ارفع صوتك» في نيودلهي (الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيودلهي)

 

 

أوروبا

 

جنيف، سويسرا

نظمت دائرة الأمم المتحدة للإعلام في جنيف عدة أحداث احتفالاً باليوم الدولي. وعُرض معرض «تذكر العبودية: ارفع صوتك» في قصر الأمم، في الفترة من 25 مارس إلى 18 أبريل 2019. ونظمت دائرة الأمم المتحدة للإعلام في جنيف أيضًا عرضًا لفيلم "مسارات الرق: 1620-1789: من السكر إلى التمرد".

 

مينسك، بيلاروسيا

Display of the exhibit in Belarus

في 25 مارس، نظم مكتب الأمم المتحدة في مينسك عدة أحداث بالتعاون مع كلية العلاقات الدولية في جامعة بيلاروس الحكومية. وشملت تلك العروض عرضًا لفيلم "مسارات الرق: 1620-1789: من السكر إلى التمرد"، والذي ترجم إلى اللغة الروسية من قبل مكتب الأمم المتحدة، بالإضافة إلى عرض لمعرض «تذكر العبودية: ارفع صوتك». وقد تم عقد كلا الحدثين في الجامعة. وتحدث مسؤول الأمم المتحدة للإعلام الوطني فيكتور راديفينوفسكي في خطابه الافتتاحي للمشاركين عن تاريخ تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي والرق الحديث. وتحدث ممثل عن المنظمة الدولية للهجرة (IOM) عن جهود الوكالة في مكافحة الاتجار بالبشر.

عرض معرض "تذكر العبودية: ارفع صوتك" في بيلاروسيا

(الصورة: مكتب الأمم المتحدة في مينسك)

 

 

يريفان، أرمينيا

70 students for a discussion and screening of the film

احتفالاً باليوم الدولي، نظم مكتب الأمم المتحدة في يريفان حدثًا شارك فيه 70 طالبًا من ثلاث مدارس من يريفان ومقاطعة كوتايك. وقد نُظم هذا الحدث في الأول من أبريل في مكتب الأمم المتحدة، وكان الهدف منه إذكاء الوعي بانتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة أثناء تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. عرض مكتب الأمم المتحدة فيلم من إنتاج اليونسكو بعنوان «روح المقاومة» والفيلم الوثائقي "مسارات الرق: 1620 — 1789: من السكر إلى التمرد" باللغة الروسية، وأعقبه نقاش.

مكتب الأمم المتحدة في يريفان يستقبل مجموعة من 70
طالبًا لمناقشة وعرض فيلم "مسارات الرق 1620 — 1789: من السكر إلى التمرد"

(الصورة: مكتب الأمم المتحدة في يريفان)

 

 

 

 

 


2018

 

الصورة: طالب يسأل سؤالاً في حدث نظمه مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيروبي. مصدر الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيروبي 

 

 

عقدت الشبكة العالمية لمراكز الأمم المتحدة للإعلام أحداثًا خاصة في جميع أنحاء العالم للاحتفال باليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي لعام 2018 (25 مارس). وقد تم تنظيم الأنشطة التذكارية لعام 2018 تحت شعار «تذكر العبودية: الانتصارات والنضال من أجل الحرية والمساواة».

وتراوحت الأحداث التي نظمتها المراكز بين عروض الأفلام والمناقشات والزيارات إلى أطلال الرقيق والعروض الثقافية. وقدم برنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق موادًا تثقيفية، بما في ذلك معرض ملصقات بعنوان «إرث إنجازات أصحاب البشرة السمراء» بجميع اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة، وفيلم بعنوان "وجوه مألوفة: أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي" باللغات الإسبانية والبرتغالية والفرنسية. ويضم المعرض 22 شخصية بارزة من المنحدرين من أصل إفريقي من مختلف مجالات العمل.

و شارك في المعرض 21 شخصية بارزة من مختلف الخلفيات والعصور والمناطق والتخصصات، والتي مهدت الطريق أمام الحقوق المدنية وحقوق الإنسان. وسلط الفيلم الضوء على عدد لا يحصى من المجتمعات الإفريقية الموجودة في أجزاء غير متوقعة من العالم، مثل تركيا والهند، كما يظهر كيف حافظ المنحدرون الأفارقة على عناصر ثقافتهم. وشملت مواد الدعم الإضافية تقويم سفينة العودة لعام 2018 والملصقات والدفاتر.

ونظمت المراكز ما مجموعه 90 نشاطًا تقريبًا في 23 بلدًا.

 

إفريقيا

 

أكرا، غانا

بالتعاون مع كلية آشيسي الجامعية، نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في أكرا حدثين تذكاريين شملا معرض «إرث إنجاز أصحاب البشرة السمراء»، وعرض ومناقشة فيلم "وجوه مألوفة، أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي".

 

أنتاناناريفو، مدغشقر

احتفاﻻً باليوم الدولي، نظم مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في أنتاناناريفو حدثًا تذكاريًا في ٢٥ مارس تضمن ورشة عمل ومعرضًا وحلقات نقاش. وناقش المتحدثون الفظائع التي وقعت أثناء تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي وأشكال الرق الحديثة مثل الخدمة المنزلية والزواج القسري والاتجار بالبشر ونقص العمالة.

 

برازافيل، الكونغو

بالشراكة مع وزارة السياحة، استضاف مركز الأمم المتحدة للإعلام في برازافيل عرضًا ومناقشةً للفيلم الوثائقي "وجوه مألوفة - أماكن غير المتوقعة: شتات إفريقي عالمي". وقد تعرف الطلاب والمعلمون الحاضرون على مسارات الرقيق من برازافيل إلى لوانغو، وتلقوا بطاقة ترويجية عن سفينة العودة.

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوجمبورا، بوروندي

نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوجومبورا إحاطة طلابية وعرضًا للفيلم"وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي"، كما أقام معرض «إرث إنجاز أصحاب البشرة السمراء».


نظم مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في داكار عرضًا ومناقشةً لفيلم نصب غوريه التذكاري، نصب نهضة إفريقية عبر الأطلسي، بالشراكة مع مؤسسة نصب غوريه التذكاري. ويروي الفيلم رحلة المؤسسة وهدفها المتمثل في بناء نصب تذكاري لإحياء ذكرى ضحايا تجارة الرقيق. وتم عقد هذا الحدث يوم 27 مارس في مركز الأمم المتحدة للإعلام. وباﻹضافة إلى ذلك، عرض مركز اﻷمم المتحدة للإعلام معرضًا تحت عنوان «إرث إنجاز أصحاب البشرة السمراء» وعرض الفيلم وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي.

 

هراري، زيمبابوي

في 26 مارس، نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في هراري حدثًا تذكاريًا في فندق رينبو تاورز. وبدأ الحدث بعرض معرض «إرث إنجاز أصحاب البشرة السمراء» وأعقب ذلك حفل تذكاري. وأشاد السيد فوساموزي نتونغا، من وزارة الخارجية والتجارة الدولية، في خطابه الرئيسي، بضحايا تجارة الرقيق وتحدث عن الرق المعاصر. كما عرض المشاركون الفيلم وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعةشتات إفريقي عالمي.

 

لاغوس، نيجيريا

نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في لاغوس احتفالاً تذكاريًا في 26 مارس في كلية الكنيسة الإفريقية في إيفاكو بلاغوس. وشمل الحدث إحاطة تثقيفية عن معرض «إرث إنجاز أصحاب البشرة السمراء» وعرض فيلم وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي. وأبرز مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام رونالد كايانجا الذكرى السنوية السبعين لإعلان حقوق الإنسان وحث الشباب الحاضرين على محاكاة زملائهم الأفارقة المغتربين الذين تجاوزوا محن التحيز والتمييز.

 

لومي، توغو

نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في لومي حدثًا تعليميًا شمل إحاطةً وعرضًا لفيلم وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي، بالإضافة إلى عرض معرض «إرث إنجاز أصحاب البشرة السمراء». وأقيم هذا الحدث يوم الثلاثاء 20 مارس 2019 في الكلية البروتستانتية لومي أجبال إبيدوجان، بمشاركة 1900 طالب وأستاذ. وكان هذا الحدث جزءًا من «الأسبوع الثقافي» للكلية.

 

لوساكا، زامبيا

في 26 و29 مارس، نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام نشاطين للتوعية في مدرسة سلافيريات تشيبومبو الثانوية ومدرسة مومبا الثانوية في المقاطعة الوسطى في زامبيا. وشملت الأنشطة التي نُظمت بالشراكة مع وزارة التعليم العام عرضًا ومناقشةً لفيلم وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي، بالإضافة إلى عرض لمعرض «تراث إنجاز أصحاب البشرة السمراء».

 

نيروبي، كينيا

استضاف مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في نيروبي أكثر من ٣٠٠ طالب من ثماني جامعات محلية لحضور حدث تذكاري شمل عرض ومناقشة فيلم «وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي" وعرض معرض «إرث إنجاز أصحاب البشرة السمراء». وركزت المناقشة التفاعلية مع الطلاب على إرث الرق والناجين في الوقت الحاضر من العبودية الحديثة.

 

واغادوغو، بوركينا فاسو

بالشراكة مع جامعة واغادوغو، نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام محاضرات عن الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، وعرض فيلم وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي، كما عرض معرض «إرث إنجاز أصحاب البشرة السمراء». وقد تم تنظيم الأحداث التذكارية في مركز الأمم المتحدة للإعلام وعشر مدارس ثانوية مختلفة، وشارك فيها نحو 8000 طالب.

 

بريتوريا، جنوب إفريقيا

في 22 مارس، نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في بريتوريا حدثًا تثقيفيًا شارك فيه طلاب من مدرسة روزبانك الابتدائية في جوهانسبرغ. وشمل الحدث عرض ومناقشة فيلم وجوه مألوفة - مكان غير متوقع - شتات إفريقي عالمي. وشارك الطلاب في مناقشة قوية حول الرق والهجرة والرق الحديث فيما يتعلق بالقضايا الراهنة في جنوب إفريقيا مثل ممارسات العمل وساعات العمل لمختلف الأشخاص في مختلف قطاعات العمل.

 

ياوندي، الكاميرون

نظم مركز اﻷمم المتحدة للإعلام حدثًا تعليميًا في المتحف الوطني في ياوندي، شمل حلقة نقاش وعرضًا للمعرض المعنون «إرث إنجاز أصحاب البشرة السمراء». وتبادل طلاب التاريخ من المدارس الثانوية والجامعات في ياوندي وممثلو الشباب من المنظمة غير الحكومية «شبكة الشباب الإفريقية لثقافة السلام» المعلومات عن الرق وإجراءات الأمم المتحدة واتفاقياتها للقضاء التام على التمييز والتحيز والعنصرية في التاريخ المعاصر. وقدم مركز الأمم المتحدة للإعلام في ياوندي مجموعات مواد إعلامية لأكثر من 105 من المشاركين.

 

الأمريكتان

 

بوغوتا، كولومبيا

أنتج مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في بوغوتا، بالتعاون الوثيق مع المجتمع المحلي في بالينكي، معرضًا وثائقيًا للصور والمقاطع الصوتية الأصلية تحت عنوان بالينكي: هيرينسيا دي ليبرتاد، والذي سلّط الضوء على إرث الحرية في مجتمع من أحفاد العبيد الذين تقطعت بهم السبل. وقد تم افتتاح المعرض يوم الجمعة 23 مارس في مؤسسة مركز الثقافة الإفريقية، ودُعي الزوار أيضًا لمشاهدة الفيلم وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي. وقد انتقل المعرض وعرض الفيلم إلى كاسا دي كولتورافي قرية بالينكي من 16 أبريل إلى منتصف مايو، وإلى المجتمع الإفريقي في باساكابالوس، من منتصف مايو حتى نهاية يونيو. وأتيحت لمئات من الطلاب وأفراد المجتمعات الإفريقية فرصة استكشاف الشتات الإفريقي من خلال الفيلم الوثائقي وإرثهم الكولومبي الإفريقي من خلال معرض بالينكي.

 

مكسيكو سيتي، المكسيك

نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في المكسيك مشاركة مدرسة كارول باور الدولية في المؤتمر السنوي العالمي العاشر للطلاب بالفيديو، والذي نظمه برنامج تذكر الرق، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، يوم الجمعة 27 أبريل 2018. ودُعي الطلاب من المكسيك لتبادل أبحاثهم حول حدث أو فرد كان مهما في النضال من أجل الحرية والمساواة وصولاً إلى إنهاء الرق وما تلا ذلك. وشمل البرنامج عرضًا قدمه نائب الممثل الدائم لموريشيوس لدى الأمم المتحدة، السيد سوماورو؛ ومحاضرة ألقاها البروفيسور كريستيان كراوتش من كلية "بارد"؛ وعرضًا قدمه حسام يونس من رودني ليون أركيتيكتس حول سفينة العودة.

 

بنما سيتي، بنما

دعم مركز الأمم المتحدة للإعلام في مدينة بنما الاجتماع التذكاري للجمعية العامة لعام 2018 في نيويورك ومشاركة غراسييلا ديكسون، رئيس قضاة بنما السابق، والذي كان المتحدث الرئيسي في الاجتماع. وسيعرض مركز الأمم المتحدة للإعلام الفيلم وجوه مألوفة أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي في أغسطس 2018.

 

ريو دي جانيرو، البرازيل

في عام 2018، عقد مركز الأمم المتحدة للإعلام في ريو عرضًا ومناقشةً لفيلم وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي. وركزت المناقشات على الكويلومبولا، وهم أحفاد العبيد البرازيليين المنحدرين من أصل إفريقي والذين هربوا من المزارع، والذين يكافحون من أجل الحق في امتلاك الأرض اليوم. وشارك في المناقشة البروفيسور لويس روفينو، الحاصل على درجة الدكتوراه في التعليم في جامعة ولاية ريو دي جانيرو.

 

 

آسيا والمحيط الهادئ

 

كانبيرا، استراليا

نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في كانبيرا، بالشراكة مع المركز الاسترالي للمسيحية والثقافة (ACC&C) ومنظمتي المجتمع المدني "أوقفوا الاتجار بالبشر" ومكافحة الرق في استراليا، منتدى بعنوان «إنهاء الرق: منتدى لمكافحة الرق اليوم». و افتتح مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام، كريستوفر وودثورب، الأمسية، وتحدث عن أصول "اليوم" وعن معرض «تذكر العبودية: إرث إنجاز أصحاب البشرة السمراء»، الذي كان معروضًا. و تحدثت المتحدثة الضيف غريس ثانغاسامي عن أشكال الرق المعاصرة والعمل القانوني الذي اضطلعت به هي وآخرون لمكافحته.

 

نيودلهي، الهند

نظم مركز اﻷمم المتحدة للإعلام احتفالا تذكاريًا في المركز الثقافي الإثيوبي في نيودلهي. ودُعي المشاركون لزيارة المعرض المعنون «إرث إنجاز أصحاب البشرة السمراء»، الذي أعقبه عرض ومناقشة فيلم وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة: شتات إفريقي عالمي، وبعد الحدث التذكاري، تم عرض المعرض في معرض الفن بمركز الهند الدولي الملحق، حتى 6 أبريل 2018.

 

 

أوروبا

 

جنيف، سويسرا

أقيم معرض «إرث إنجاز أصحاب البشرة السمراء» في قصر الأمم في الفترة من 16 إلى 30 مارس. ونشر مركز الأمم المتحدة للإعلام أيضًا رسالة الأمين العام التي تم تجهيزها لهذا اليوم.

 

مينسك، بيلاروسيا

ترجم مكتب الأمم المتحدة في مينسك الفيلم وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالميإلى اللغة الروسية، وتم عرض ومناقشة الفيلم في جامعة MITSO.

يريفان، أرمينيا

نظم مكتب الأمم المتحدة في يريفان عرضًا ومناقشةً للفيلم وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي، مع طلاب من مجتمع غيغاركونك. وترجم مكتب الأمم المتحدة النص إلى اللغة الأرمينية كما تم تقديم ترجمة تتبعية له أثناء العرض. كما أنتج مكتب الأمم المتحدة لافتة للنشر وملصقات وإشارات مرجعية ودفاتر وأقلام ونشرات وكتيبات لتوزيعها على المشاركين.

 

 


2017

 

الصورة: طالب يسأل سؤالاً في حدث نظمه مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوجومبورا. مصدر الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوجمبورا 

 

عقدت الشبكة العالمية لمراكز الأمم المتحدة للإعلام أحداثًا خاصة في جميع أنحاء العالم في عام 2017 لتسليط الضوء على رسائل برنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق والاحتفال باليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي (25 مارس). وكان موضوع عام 2017 هو «تذكر العبودية: الاعتراف بإرث السكان المنحدرين من أصل إفريقي وإسهاماتهم».

وتراوحت الأحداث التي نظمتها مراكز الأمم المتحدة للإعلام بين عروض الأفلام والرحلات الميدانية التعليمية والمعارض الإعلامية والعروض الثقافية وحلقات النقاش. وقدم برنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق موادًا تثقيفية، بما في ذلك معرض ملصقات بجميع اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة بعنوان «تذكر الرق: الاعتراف والعدالة والتنمية». وأبرزت الملصقات الـ 13 للمعرض الذكرى السنوية العاشرة لبرنامج الأمم المتحدة لتذكروا الرق وأعمال العقد الدولي للمنحدرين من أصل إفريقي ومشروع مسار الرقيق التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) ومساهمات الأفارقة في الشتات وإرث تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. وشملت مواد الدعم الإضافية تقويمات بجميع اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة تتضمن سفينة العودة والنصب التذكاري الدائم لتكريم ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي في الأمم المتحدة.

ونُظم نحو 70 نشاطًا في 20 بلدًا.

 

إفريقيا

 

أكرا، غانا

“Remember Slavery” event in Ghana (UNIC Accra)

حدث «تذكر الرق» في غانا (مركز الأمم المتحدة للإعلام في أكرا)

نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في أكرا عدة أنشطة استفاد منها أكثر من ألف طالب من ثلاث مدارس في مدينة آسين مانسو في المنطقة الوسطى في غانا.  وفي 30 مارس، عرض مركز الأمم المتحدة للإعلام الفيلم الوثائقي المعنون «هم نحن»، عن أسرة كوبية تبحث عن أصولها في إفريقيا، والذي أنتجته إيما كريستوفر وسيرجيو ليفا سيغلي.  وبعد الفيلم، تم عقد مناقشة مع الطلاب. وأقيم معرض للملصقات بعنوان «تذكر الرق: الاعتراف والعدالة والتنمية» في مدرسة آسين مانسو الثانوية العليا، وأطلع مركز الأمم المتحدة للإعلام الطلاب على معلومات حول ذلك على مدار فترة يومين. وظل المعرض قيد العرض لعدة أسابيع بناءً على طلب المدرسة. وفي 31 مارس، قام الطلاب بجولة في موقع نهر الرقيق حيث قدم مدير الموقع إحاطةً. ويُعتقد أن الافارقة المستعبدين من شمال غانا ودول غرب إفريقيا الأخرى تم احتجازهم فى نهر الرقيق لأخذ حمامهم الأخير والخضوع للعرض في المزاد العلني والحصول على العلامات التجارية قبل نقلهم الى قلعة الرقيق فى كيب كوست ونقلهم إلى خارج البلاد.  واستنادًا إلى ردود فعل الطلاب، كانت جولة نهر الرقيق مفيدة بشكل خاص، إذ أنه حتى الطلاب من المنطقة اعترفوا بأنهم لم يعرفوا عن دور النهر في تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي.

 

برازافيل، الكونغو

Participants in Brazzaville hold calendars featuring The Ark of Return (UNIC Brazzaville)

وعقد المشاركون في برازافيل أحداثًا تضمنت سفينة العودة (مركز الأمم المتحدة للإعلام في برازافيل)

حضر أكثر من 50 طالبًا جامعيًا عرضًا نظمه مركز الأمم المتحدة للإعلام في برازافيل لعرض الفيلم الوثائقي «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية»، والذي كتبه وإنتجه وأخرجه روي أندرسون.  وعقب الفحص، قدم أستاذ جامعي عرضًا عن تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي ومساهمات الأفارقة المستعبدين في مجتمعاتهم الجديدة.  ثم قاد الطلاب في مناقشة حول العرض التقديمي.  ووزعت على جميع المشاركين تقاويم جدارية تعرض سفينة العودة، ذلك النصب التذكاري الدائم لتكريم ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي في الأمم المتحدة.

 

داكار، السنغال

 “Remember Slavery” poster exhibit in Senegal (UNIC Dakar)

معرض ملصقات «تذكر العبودية» في السنغال (مركز الأمم المتحدة للإعلام في داكار)

بالشراكة مع نصب جوريه التذكاري، عرض مركز الأمم المتحدة للإعلام في داكار معرض الملصقات المعنون «تذكر الرق: الاعتراف والعدالة والتنمية» في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في داكار (CCIAD).  وتضمن افتتاح المعرض خطاب أدلى به الأمين العام لنصب جوريه التذكاري ومدير إدارة الإرث الثقافي والموظف المسؤول عن مركز الأمم المتحدة للإعلام في داكار. وتم أيضًا تقديم أداء ثقافي من قبل الراقصة ومصمِّمة الرقصات بايدي با. وعقب افتتاح المعرض، عقدت حلقة نقاش عامة بشأن مساهمات المنحدرين من أصل إفريقي في الموسيقى المعاصرة في إفريقيا.  وتألف الفريق من: السيد أمادو لامين سال. الأمين العام لنصب جوريه التذكاري؛ والسيد عبده عزيز مباي، الوزير والمستشار الخاص للرئيس ورئيس مجلس إدارة نصب جوريه التذكاري؛ والسيد نديوغا بنغا، الأستاذ في جامعة داكار؛ والسيد عبد العزيز غيس، مدير إدارة الإرث الثقافي.  وحضرت الحدث أيضًا عشر وسائل إعلامية نشرت قصصًا بشأن هذه المناسبة. ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات باللغة الفرنسية حول حدث مركز الأمم المتحدة للإعلام في داكار هنا.

 

 

دار السلام، جمهورية تنزانيا المتحدة

Students on educational field trip in Tanzania (UNIC Dar es Salaam)

الطلاب في رحلة ميدانية تعليمية في تنزانيا (مركز الأمم المتحدة للإعلام في دار السلام)

نظم مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في دار السلام رحلة ميدانية تعليمية لمدة يومين إلى أنقاض الرقيق في مقاطعة كيلوا.  و كان من بين المشاركين 50 طالبًا واثنين من المعلمين من عدة مدارس في دار السلام و كيلوا، فضلاً عن ممثلين عن منفذين إعلاميين. وفي اليوم الأول، زار الطلاب الحصن الألماني القديم في كيلوا كيفينجي، والذي كان يستخدم في يوم من الأيام لاحتجاز العبيد. كما زار الطلاب مواقع تجارة الرقيق، حيث طرحوا أسئلة عن تجارة الرقيق على المرشد السياحي والسكان المحليين. وأجرى مركز الأمم المتحدة للإعلام أيضا مقابلات مع المقيمين باللغة الكيسواحيلية لإذاعة الأمم المتحدة. وفي اليوم التالي، رحب مفوض مقاطعة كيلوا السيد كريستوفر ندوبياغاي، بالطلاب والمدرسين ووسائل الإعلام، حيث أطلعهم على تاريخ كيلوا.  وشجع الطلاب على دراسة تاريخهم والانخراط في بناء الأمة واحترام حقوق الإنسان للآخرين والحفاظ على السلام. وعرض مركز الأمم المتحدة للإعلام أيضًا المعرض المعنون «تذكر الرق: الاعتراف والعدالة والتنمية» الذي تم الإعلان عن افتتاحه رسميًا من خلال المفوض.  اجتذب المعرض العديد من الطلاب والمقيمين في كيلوا.  وقدم مركز الأمم المتحدة للإعلام عرضًا عن الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، وأُلقي بيان الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي بصوت مرتفع باللغة الكيسواحيلية لزيادة فهم الطلاب. كما زار الطلاب والمعلمون أكبر حصن في كيلوا، الذي يقع في كيلوا كيسيواني، وهي جزيرة صغيرة تبعد حوالي 20 دقيقة عن الشاطئ.  وكانت هذه الرحلة بمثابة تجربة تعليمية ثرية للطلاب أثناء زيارتهم لمواقع التراث العالمي لليونسكو مثل منازل السلاطين الذين أدارو أعمال تجارة الرقيق وسوق التجارة الضخم في هوسوني كوبوا.  وتم إعلام الطلاب بأن كيلوا كيسيواني هو أشهر ميناء تجاري في شرق إفريقيا، حيث شملت السلع المتداولة العاج والذهب والقماش والخرز والحديد وجلود الحيوانات والأفارقة المستعبدين، بمن فيهم النساء الحوامل.

 

هراري، زيمبابوي

في 27 مارس، حضر أكثر من 40 طالبًا جامعيًا وممثلون من سفارات أنغولا وكينيا والمملكة المتحدة حدثًا تذكاريًا نظمه مركز الإعلام في هراري في فندق ميكلز بالمدينة.  وقد بدأ الحدث بعرض معرض الملصقات «تذكر العبودية: الاعتراف والعدالة والتنمية».  وقد تم توزيع نسخ من بيان الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، فضلاً عن التقويمات الجدارية التي تتضمن سفينة العودة والنصب التذكاري الدائم لتكريم ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي في الأمم المتحدة، على جميع الضيوف لدى وصولهم. وخلال اﻻحتفال الرسمي الذي أعقب المعرض، قدم مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في هراري السياق والخلفية للاحتفال.  وكان هناك أيضا عرض قدمه السيد المحترم ديفيد هامادزيريبي، مدير شؤون العلاقات متعددة الأطراف في وزارة خارجية زمبابوي.  وشاهد الحضور في وقت لاحق الفيلم الوثائقي «هم نحن»، الذي تلاه مناقشة مثيرة بقيادة السيد المحترم ديفيد هامادزيريبي.   و قدمت هيئة الإذاعة الزيمبابوية تغطية للحدث برمته، وتم بث هذا الحدث عدة مرات على محطة التلفزيون التابعة لها. وعقب الحدث التذكاري، دعي مركز الأمم المتحدة للإعلام في هراري إلى استضافة عرض آخر للفيلم وعرض المعرض في الجامعة الكاثوليكية للمساعدة في تثقيف الطلبة الآخرين و إذكاء الوعي بينهم.

 

لاغوس، نيجيريا

“Remember Slavery” rally in Nigeria (UNIC Lagos)

مسيرة «تذكر العبودية» في نيجيريا (مركز الأمم المتحدة للإعلام في لاغوس)

نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في لاغوس، بالشراكة مع حكومة ولاية كروس ريفر في جنوب شرق نيجيريا، إحاطة تثقيفية للطلاب في معهد شعوب غرب إفريقيا (WAPI) في مدينة كالابار.  وحضر هذا الحدث أكثر من 200 طالب من عشر مدارس ثانوية. وفي عرض تقديمي للطلاب، شرح مركز الأمم المتحدة للإعلام في لاغوس أهمية موضوع عام 2017، «تذكر العبودية: الاعتراف بإرث السكان المنحدرين من أصل إفريقي وإسهاماتهم».

و مثل حاكم كالابار مفوض و زارة التعاون الإنمائي الدولي، السيد المحترم فرانسيس إيتاه.  وأقر المفوض إيتاه في خطابه بأن كالابار مكان مثالي لاستضافة حدث «تذكر العبودية» في نيجيريا لأنه كان ميناء لتجارة الرقيق خلال تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي.  وأشار أيضًا إلى إنشاء متحف كالابار للرقيق في عام 2007، وهو نفس العام الذي أنشئ فيه برنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق. وقبل الإحاطة، كانت هناك مسيرة للتوعية العامة بقيادة مركز الأمم المتحدة للإعلام في لاغوس والمفوض إيتاه والدكتور غابرييل أكبيكي الأمين الدائم لوزارة التعاون الإنمائي الدولي. وقد روجت المسيرة لرسائل «تذكر العبودية». وقد انطلقت تلك المسيرة من الأمانة العامة للحكومة، وحطت رحالها في مبنى معهد شعوب غرب إفريقيا (WAPI). وشمل الحدث أيضًا عرضًا للفيلم الوثائقي «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية» وعرض لجوقة معهد شعوب غرب إفريقيا المدرسية وعرض لمعرض ملصقات «تذكر العبودية: الاعتراف والعدالة والتنمية»، بالإضافة إلى زيارة لمتحف تاريخ الرقيق في منتجع مارينا في كالابار.

 

لومي، توغو

Student briefing in Togo (UNIC Lomé)

إحاطة طلابية في توغو (مركز الأمم المتحدة للإعلام في لومي)

نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في لومي عدة أحداث للاحتفال باليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي.  وفي 30 مارس، شارك أكثر من 175 طالبا في مؤتمر عُقد في جامعة لومي. وشرح مركز الأمم المتحدة للإعلام في لومي تاريخ الاحتفال وأهميته، وقدم رئيس قسم التاريخ والآثار بالجامعة وأستاذ التاريخ المعاصر كذلك عروضًا عن الرق. وبعد العروض التقديمية، شاهد الطلاب وناقشوا الفيلم الوثائقي «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية». وفي 31 مارس، عقدت جلسة إحاطة شارك فيها 319 مشاركًا، من بينهم طلاب وأساتذة من مركز ليسيه أغوي وليسيه غيغنيدزي ونوتردام دي أبوتر في لومي.  وكان من بين المتحدثين أستاذ للتاريخ في كلية نوتردام دي لومي.  وبعد العروض التقديمية، شاهد الطلاب فيلم «هم نحن» وناقشوه. ورتب مركز الأمم المتحدة للإعلام في لومي أيضًا زيارة لـ 120 طالبًا لزيارة نصبين تذكاريين للرق في أغبودرافو، في توغو، وهما بيت العبيد («بيت الخشب») وبئر الأشخاص المقيدين («غاتوفودو»). ويعتقد أن بئر الأشخاص المقيدين كان آخر مكان في إفريقيا يمكن أن يستحم فيه الأفارقة المستعبدون و«تنقيتهم» قبل إرسالهم إلى الأمريكتين. وشملت أنشطة الاحتفال أيضًا بث إذاعي، ووزعت في جميع الأنشطة تقاويم ونشرات تتضمن «سفينة العودة»، ذلك النصب التذكاري الدائم لتكريم ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي في الأمم المتحدة، كما تمت مشاركتها مع مكاتب الأمم المتحدة الأخرى في لومي.

 

واغادوغو، بوركينا فاسو

Students at educational event in Burkina Faso (UNIC Ouagadougou)

الطلاب في حدث تعليمي في بوركينا فاسو (مركز الأمم المتحدة للإعلام في واغادوغو)

شاهد أكثر من 4300 زائر معرض الملصقات المعنون «تذكر الرق: الاعتراف والعدالة والتنمية» الذي عرض في مركز الأمم المتحدة للإعلام في واغادوغو في الفترة بين 24 إلى 27 مارس.  وكان من بين الزوار مسؤولون حكوميون ودبلوماسيون وطلاب وباحثون وأعضاء من المجتمع المدني ووسائل إعلامية. وبالشراكة مع قسم التاريخ بجامعة واغادوغو، استضاف مركز الأمم المتحدة للإعلام أيضًا إحاطات إعلامية في عشر مدارس ثانوية في جميع أنحاء واغادوغو. وركزت العروض على موضوع عام 2017، «تذكر العبودية: الاعتراف بإرث السكان المنحدرين من أصل إفريقي وإسهاماتهم».   وشارك في هذه الجلسات زهاء 2000 طالب ومعلم.  وقد تم توفير مواد الأمم المتحدة الإعلامية المتعلقة بالرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي لكل مدرسة مشاركة. لمزيد من المعلومات باللغة الفرنسية حول حدث مركز الإعلام في واغادوغو، يرجى الضغط هنا.

 

 

بريتوريا، جنوب إفريقيا

South African students hold red hands to symbolize the end of slavery (UNIC Pretoria)

طلاب جنوب إفريقيا يحملون أيادٍ حمراء ترمز إلى نهاية الرق (مركز الأمم المتحدة للإعلام في بريتوريا)

انضم أكثر من 160 طالبًا من مدرسة لينوود ريدج الابتدائية في بريتوريا إلى مركز الأمم المتحدة للإعلام للاحتفال مع المركز. وسلط ممثل مركز الأمم المتحدة للإعلام الضوء على موضوع عام 2017 «تذكر الرق: الاعتراف بتراث السكان المنحدرين من أصل إفريقي وإسهاماتهم»، قدم ممثل مركز الأمم المتحدة للإعلام عرضًا عن الرق وأهميته بالنسبة لأهداف التنمية المستدامة والحاجة إلى معالجة قضايا من قبيل أوجه عدم المساواة والعنصرية وكره الأجانب، وهي مشكلات لا تزال واضحةً في جنوب إفريقيا المعاصرة. وشمل الحدث أيضًا عرض الفيلم الوثائقي «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية»، والذي ساعد على تعريف الطلاب بالعبودية والحاجة إلى استعادة الكرامة لجميع ضحايا الرق.

وشارك الطلاب في وقت لاحق في ممارسة شعرية، رددوا فيها عبارة «العبودية قاسية. يجب أن نحترم بعضنا البعض، وإنسانية بعضنا البعض، وثقافة بعضنا البعض؛ وبالتالي لا يمكننا بعد الآن تجاهل العبودية.  نحن متساوون. دعونا نوقف العبودية.  دعونا نلغي الرق في جميع أنحاء العالم». ومع تزامن اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي مع أسبوع مكتبة جنوب إفريقيا، فقد حان الوقت المناسب لمكتبة مركز الأمم المتحدة للإعلام لعرض معرض الملصقات المعنون «تذكر الرق: الاعتراف والعدالة والتنمية».  واستنادًا إلى ردود الفعل، كان للمعرض أثر إيجابي لا يُنسى على العملاء والزوار - ولا سيما الشباب الذين اكتسبوا المزيد من الأفكار عن الرق ومساهمات السكان المنحدرين من أصل إفريقي في تنمية المجتمعات في جميع أنحاء العالم. كما قدمت إلى مدرسة لينوود ريدج الابتدائية مجموعة إضافية من الملصقات لمساعدتهم على تعليم العبودية وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات عن الحدث الذي نظمه مركز الأمم المتحدة للإعلام في بريتوريا هنا.

 

ياوندي، الكاميرون

“Remember Slavery” poster exhibit in Cameroon (UNIC Yaoundé)

معرض ملصقات «تذكر العبودية» في الكاميرون (مركز الأمم المتحدة للإعلام في ياوندي)

في 24 مارس، عقد مركز الإعلام في ياوندي محاضرةً تثقيفية لأكثر من 175 طالبًا من مجمع مدارس لا غايتي الدولية حول موضوع «تذكر الرق: الاعتراف بإرث السكان المنحدرين من أصل إفريقي وإسهاماتهم». وقد ألقى مركز الأمم المتحدة للإعلام إحاطةً بشأن الطرق التي يساعد بها الأفارقة المستعبدون على تشكيل وتنمية المجتمعات التي يجدون أنفسهم فيها. ومشددًا على أن المعاملة اللاإنسانية للأفارقة المستعبدين تشكل انتهاكًا لحقوق الإنسان، شجع الطلاب على التنديد بأي أعمال عنصرية أو تمييزية أو عنف. وشاهد الطلاب فيما بعد فيلم «مسارات الرقيق: رؤية عالمية»، وهو فيلم وثائقي أنتجته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو). وبعد ذلك، خضع الطلاب لاختبار بشأن ما تعلموه، وفازوا بجوائز، بما في ذلك تيشرتات وأقلام، عند تقديم الإجابات الصحيحة.  كما شاهدوا الفيلم الوثائقي «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية» وتم اختبار الطلاب بشأنه.  وتلقى جميع المشاركين مجموعة مواد إعلامية تضمنت نسخة من رسالة الأمين العام؛ ومعلومات أساسية عن موضوع عام 2017، وهو تجارة الرقيق والرق عبر المحيط الأطلسي؛ وكتيب عن سفينة العودة؛ ودفاتر برنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق. وعقب الأفلام، تم أخذ الطلاب في جولة مصحوبة بمرشدين في معرض «تذكر الرق: الاعتراف والعدالة والتنمية». وقد تم عرض المعرض باللغتين الإنجليزية والفرنسية. ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات عن الحدث الذي نظمه مركز الأمم المتحدة للإعلام في ياوندي هنا.

 

الأمريكتان

 

بوغوتا، كولومبيا

Afro-Colombian cultural performance in Colombia (UNIC Bogotá)

أداء ثقافي كولومبي إفريقي في كولومبيا (مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوغوتا)

في 23 مارس، نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوغوتا ثلاثة أنشطة بالشراكة مع مؤسسة جامعة كلاريتيانا. وتمت استضافت جميع أحداث اليوم في جامعة كلاريتيانا في كويبدو، عاصمة ولاية شوكو الكولومبية، التي تعد مركزًا مهمًا للتاريخ والثقافة الكولومبية الإفريقية. وقد حضر أكثر من 100 طالب ومعلم تلك الأحداث. وشملت الأحداث مناقشة جماعية حول إرث السكان المنحدرين من أصل إفريقي وإسهاماتهم في كولومبيا. وأدارت الحلقة مديرة مركز الأمم المتحدة للإعلام هيلين بابر، و كان من بين أعضاء حلقة النقاش نائب مستشار جامعة كلاريتيانا هامينتون ريتيريا والمؤرخ الكولومبي الإفريقي سيرجيو موسكيرا.  وتم أيضًا عمل عرض للفيلم الوثائقي «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية».  وقد أتيحت للطلاب في وقت لاحق فرصة لزيارة وطرح الأسئلة حول معرض الملصقات «تذكر العبودية: الاعتراف والعدالة والتنمية» الذي تم عرضه طوال الحدث.  ونُقل المعرض فيما بعد إلى مركز الذاكرة والسلام والمصالحة في بوغوتا. يمكن العثور على مقطع فيديو باللغة الإسبانية حول الاحتفال بذكرى مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوغوتا هنا.

 

بورت أوف سبين، ترينيداد وتوباغو

Screening of “Queen Nanny” in Trinidad (UNIC Port of Spain)

عرض فيلم «الملكة ناني» في ترينيداد (مركز الأمم المتحدة للإعلام في بورت أوف سبين)

تعاون مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في بورت أوف سبين مع اللجنة الوطنية لمنظمة اﻷمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) ﻻستضافة عرض للفيلم الوثائقي «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية». كما تم كذلك عرض معرض الملصقات المعنون «تذكر الرق: الاعتراف والعدالة والتنمية». وحضر هذا الحدث حوالي 70 طالبًا ومعلمًا من مدرسة دير سانت جوزيف ومدرسة كوينز الملكية الثانوية. كما تم إطلاع الطلاب على خلفية وأهمية اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي والموضوع المتعلق به لعام 2017. ووزعت دفاتر برنامج الأمم المتحدة للتذكير بالرق، وتقاويم جدارية تتضمن سفينة العودة، وكتيبات عن العقد الدولي للمنحدرين من أصل إفريقي.

 

 

 

آسيا والمحيط الهادئ

 

كانبيرا، استراليا

Educational event in Australia (UNIC Canberra)

حدث تعليمي في استراليا (مركز الأمم المتحدة للإعلام في كانبيرا)

حضر أكثر من 100 شخص حلقة دراسية نظمها مركز الأمم المتحدة للإعلام في كانبيرا ومنظمة مكافحة الرق في استراليا وجامعة التكنولوجيا في سيدني. وكانت المتحدثة الرئيسية هي أميناتا كونتيه - بيغر، والتي كانت مستعبدة لأغراض الجنس من قبل في سيراليون والتي قامت بتأسيس مؤسسة لصحة الأم وأظهرت كيف قدم الشتات الإفريقي إسهامات كبيرة في المجتمعات في جميع أنحاء العالم.  وشمل الحدث افتتاح معرض «تذكر العبودية: الاعتراف والعدالة والتنمية»، الذي عُرض في مكتبة الجامعة.  وقدم مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام معلومات أساسية عن المعرض وقرأ بصوت مرتفع رسالة الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق و تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. يمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات حول حدث مركز الأمم المتحدة للإعلام في كانبيرا في سيدني من هنا.

 

 

نيودلهي، الهند

Indian students learn about contributions of the African diaspora (UNIC New Delhi)

الطلاب الهنود يتعلمون عن مساهمات المغتربين الأفارقة (مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيودلهي)

عرض مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيودلهي معرض ملصقات بعنوان «تذكر الرق: الاعتراف والعدالة والتنمية» في جامعة جواهر لال نهرو في الفترة من 25 إلى 30 مارس.  كما عُرض المعرض كذلك في لاليت كالا أكاديمي في نيودلهي في الفترة من 1 إلى 7 أبريل.  وأتاح المعرض فرصة للطلاب لمعرفة المزيد عن عمل برنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق والعقد الدولي للمنحدرين من أصل إفريقي.

 

 

 

 

أوروبا

 

بروكسل، بلجيكا

Dutch-language version of “Remember Slavery” poster exhibit in Belgium (UNRIC Brussels)

نسخة باللغة الهولندية من معرض ملصق «تذكر العبودية» في بلجيكا (مركز الأمم المتحدة للإعلام في بروكسل)

ترجم مركز الأمم المتحدة الإقليمي للإعلام (UNRIC) الذي يتخذ من بروكسل مقرًا له معرض الملصقات «تذكر الرق: الاعتراف والعدالة والتنمية» إلى اللغة الهولندية، ووزع الملصقات باللغتين الهولندية والفرنسية على مدرستين ناطقتين باللغة الهولندية وثلاث مدارس ناطقة بالفرنسية في بلجيكا.  وعرضت المدارس المعرض وركزت دروسها ذات الصلة على موضوع 2017. وسيستمر استخدام الملصقات طوال العام.  كما تم كذلك عرض المعرض في جامعة غنت في الفترة من 27 مارس إلى 7 أبريل.

 

 

 

جنيف، سويسرا

عرض مكتب الأمم المتحدة في جنيف معرض الملصقات «تذكر الرق: الاعتراف والعدالة والتنمية» باللغتين الإنجليزية والفرنسية في قصر الأمم.  و كان هناك أيضًا عرض رقمي للنسخة الإنجليزية في قاعة باس بيردوس.  ووزعت نسخة من رسالة الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي على جميع وسائل الإعلام المعتمدة في قصر الأمم.

 

يريفان، أرمينيا

Armenian students view “Remember Slavery” poster exhibit in Russian and English (UNIC Yerevan)

الطلاب الأرمينيون يشاهدون معرض ملصقات «تذكر العبودية» باللغتين الروسية والإنجليزية (مركز الأمم المتحدة للإعلام في يريفان)

استضاف مكتب الأمم المتحدة في يريفان طلابًا من مدينتي نورامارغ وسيات-نوفا في مقاطعة أرارات. وقد تم إطلاعهم على تاريخ الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي وأسبابه وعواقبه وإرثه. كما شاهد الطلاب وناقشوا فيلمًا وثائقيًا أعدته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) بعنوان «مسار الرقيق: روح المقاومة». وركزت المناقشة على قضايا العنصرية والتمييز والتسامح وكراهية الأجانب وحقوق الإنسان وغيرها من قيم الأمم المتحدة، ومدى أهمية هذه المواضيع للمجتمع الأرميني المعاصر. تم تقسيم الطلاب في وقت لاحق إلى مجموعتين للتحضير للنقاش حول المشكلات التي نوقشت. وبعد ممارسة النقاش، تم تشجيع الطلاب على مشاهدة معرض الملصقات «تذكر العبودية: الاعتراف والعدالة والتنمية» وتلقوا مواد تعليمية حول موضوع عام 2017. يمكن العثور على مزيد من المعلومات حول حدث يريفان هنا.

 

 


2016

 

الصورة: طلاب يزورون مركز الأمم المتحدة للإعلام في ياوندي لحضور حدث تعليمي. مصدر الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في ياوندي

 

نظمت الأمم المتحدة وشبكتها العالمية لمراكز الإعلام مناسبات خاصة في جميع أنحاء العالم للاحتفال باليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي لعام 2016 (25 مارس) تحت شعار «تذكر الرق: الاحتفاء بتراث وثقافة الشتات الإفريقي وجذوره".

ويسترعي الموضوع الانتباه إلى الثقافة والتقاليد الإفريقية الغنية التي أثرت على الحياة في البلدان التي شاركت في تجارة الرقيق والتي يواصل فيها الشتات الإفريقي تقديم مساهمة كبيرة في جميع جوانب الحياة. كما يسلط الضوء على الروابط الثقافية القائمة بين السكان المنحدرين من أصل إفريقي في جميع أنحاء العالم. وتراوحت الأحداث التي أقيمت في مراكز الأمم المتحدة للإعلام وفي إحدى عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام لتكريم ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي بين عروض الأفلام والعروض الثقافية والمعارض التاريخية وحلقات النقاش. ووفر برنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق موادًا تثقيفية للمكاتب الميدانية. 

ونُظم أكثر من 70 نشاطًا في 24 بلدًا للاحتفال بتراث وثقافة الشتات الإفريقي.

 

إفريقيا

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في أكرا، غانا

Performance in Accra by students from Tema Community

أداء طلاب من مدرسة تيما المجتمعية
الأساسية "7" في أكرا (الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في أكرا)

في 12 أبريل، شارك نحو 300 طالب من جامعة غانا ومدرسة تيما المجتمعية الأساسية "7" في منتدى طلابي نظمه مركز الأمم المتحدة للإعلام في أكرا، بالتعاون مع الجامعة المركزية ومؤسسة أبيبيمان للاحتفال باليوم الدولي هذا العام. 

وتضمنت الجلسة التفاعلية محاضرة ألقاها أستاذ علم الآثار جيمس كويسي أنكوانداه تلتها جلسة للأسئلة والأجوبة؛ وقراءة رسالة الأمين العام؛ ومسرحية عن الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي.  

وقد تم الوقوف دقيقة صمت حيث حمل كل مشارك شمعة مضاءة لإحياء ذكرى الضحايا، وشارك ممثل عن مكتب اليونسكو في غانا في الحدث. تم افتتاح معرض لمدة 5 أيام حول «الأفارقة في الهند: من عبيد إلى جنرالات وحكام» مع عروض الطبول والرقص من قبل مدرسة تيما المجتمعية الأساسية "7". 

و كان هناك أيضًا عرض للفيلم الوثائقي «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية»، حضره طلاب من جامعة غانا. 

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام أنتاناناريفو، مدغشقر

Students in Antananarivo perform a play depicting the lives of Africans in India

يؤدي الطلاب في أنتاناناريفو مسرحية تصور
حياة الأفارقة في الهند (الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في أنتاناناريفو)

في 23 مارس، نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في أنتاناناريفو مؤتمرًا لمدة يوم واحد ركز على الأفارقة في الهند، شمل عرض فيلم وثائقي عن المنحدرين من أصل إفريقي، وعرض عن الأفارقة في الهند قدمه أحد أساتذة التاريخ، بالإضافة إلى جلسة للأسئلة والأجوبة. 

وكان هناك أيضًا عروض من قبل الطلاب، تضمنت عرضًا عن سبب اختلاف الأفارقة في الهند عن العبيد في البلدان الأخرى.  

وتلت موظفة في مركز الأمم المتحدة للإعلام رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم الدولي بصوت مرتفع، كما شاركت أيضًا انطباعاتها عن زيارتها الأخيرة إلى جزيرة غوريه في السنغال، وهي موقع متحف ونصب تذكاري لضحايا تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. 

وعُرض معرض «الأفارقة في الهند: من عبيد إلى جنرالات وحكام» في كل من مركز الأمم المتحدة للإعلام وجامعة استيم. و نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في أنتاناناريفو أيضًا عرضًا لفيلم «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية» في 13 أبريل. 

 

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في برازافيل، جمهورية الكونغو

UNIC Brazzaville holds outreach event on the African diaspora

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في برازافيل ينظم حدثًا توعويًا بشأن
المغتربين الأفارقة (الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في برازافيل)

عقد مركز الأمم المتحدة للإعلام في برازافيل مؤتمرًا في 22 يوليو بشأن المساهمات السياسية والثقافية للأفارقة في الشتات في جميع أنحاء العالم. وقد سبق عرض فيلم «هم نحن» عرضًا أكاديميًا قدمه مدرس تاريخ في جامعة ماريان نغوابي. 

وحضر ثمانون مشاركًا، من بينهم طلاب وأعضاء من وسائل الإعلام والمجتمع المدني، نشاط التوعية الذي تضمن مناقشة مثيرة ونُظِّم بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. 

 

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوجمبورا، بوروندي

Students at an educational film screening organized by UNIC Bujumbura

 

طلاب في عرض فيلم تعليمي
نظمه مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوجومبورا (الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوجومبورا)

في 25 مارس، نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في بوجمبورا واستضاف إحاطة طلابية للاحتفال باليوم الدولي. 

وتضمنت هذه المناسبة محاضرةً استندت إلى الرسالة التذكارية للأمين العام. وقد شاهد الطلاب وناقشوا فيلم «كور دي ليون». 

واستضاف مركز اﻷمم المتحدة للإعلام أيضًا عرضًا لفيلم «الملكة ناني؛ زعيمة المارون الأسطورية» وعرض معرض «اﻷفارقة في الهند: من عبيد إلى جنرالات وحكام» في تواريخ ﻻحقة.

 

 

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في داكار، السنغال

شارك مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في داكار في برنامج خاص عن الرق في البرنامج الحواري التلفزيوني الشهير «انطباعات». وخلال البرنامج، شرح مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام داميان كاردونا - أونسيس عمل برنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق وذكر معلومات عن سفينة العودة والنصب التذكاري الدائم لتكريم ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي في الأمم المتحدة.

 

الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في دار السلام، تنزانيا

Information Officer briefing students

 

إحاطة الطلاب في تنزانيا (الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في دار السلام)

احتفل مركز الإعلام في دار السلام باليوم الدولي في 30 مارس في أكاديمية مواليمو نيريري التذكارية في منطقة كيغامبوني في دار السلام. وشارك في هذا الحدث أكثر من 500 طالب، وقد تضمن عرض «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية». واستمع الطلاب إلى عرض تقديمي ثم شاركوا في مناقشات حول مواضيع الفيلم وكيفية ارتباطهم بتنزانيا. وتمت ترجمة معرض «الأفارقة في الهند: من عبيد إلى جنرالات وحكام» إلى اللغة السواحيلية وتم عرضه. وبعد جولة في المعرض، قال العديد من الطلاب أنهم يمكن أن تكون هناك علاقة بينهم وبين المعرض وربطوا بين المعلومات التاريخية الواردة فيه بوجود الهنود في تنزانيا - وخاصةً في المدن الساحلية في شرق البلاد. وتلا مسؤول الإعلام التابع لمركز الأمم المتحدة للإعلام بيان الأمين العام بمناسبة اليوم، وتم توزيع النشرات، وأجريت مقابلات مع ووسائل الإعلام المطبوعة والإذاعة والتلفزيون. كما تم تشجيع حملة على وسائل التواصل الاجتماعي باللغة الكيسواحيلية والإنجليزية باستخدام الهاشتاجين: #kumbukautumwa و#RememberSlavery. كما شارك مركز الأمم المتحدة للإعلام في المكتبة الوطنية في دار السلام مع المكتبة الوطنية في دار السلام ملصقًا للإعلان عن سفينة العودة، والنصب التذكاري الدائم لتكريم ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي.

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في هراري، زيمبابوي

Student asks question during a briefing in Harare on the Transatlantic Slave Trade

طالب يسأل أسئلة خلال جلسة إحاطة في هراري حول
تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي (الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام هراري)

في 11 أبريل، احتفل مركز الأمم المتحدة للإعلام في هراري باليوم الدولي بعرض معرض «الأفارقة في الهند: من عبيد إلى جنرالات وحكام» وعرض فيلم «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية».  وكان من بين المشاركين طلاب من أربع جامعات وأعضاء في السلك الدبلوماسي ومحاضرين. وخلال حفل افتتاح المعرض، قدم ممثلون من مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في هراري معلومات أساسية عن اليوم الدولي.

 وألقى الكلمة الرئيسية غيديون غابار، نائب مدير شؤون العلاقات متعددة الأطراف والسياسية بوزارة الخارجية في زيمبابوي، نيابةً عن ديفيد هامادزيريبي، مدير شؤون العلاقات متعددة الأطراف في وزارة الخارجية. وأعقب الفيلم الوثائقي مناقشة أدارها مركز الأمم المتحدة للإعلام في هراري شارك فيها الطلاب والمحاضرون. 

ووزعت نسخ من رسالة الأمين العام التذكارية باللغات الإنجليزية ونديبيلي وشونا. وتمت تغطية الحدث من قبل وسائل الإعلام المحلية، بما في ذلك المحطتين الإذاعية ستار إف إم وزي إف إم.

 

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في لاغوس، نيجيريا

UN official shows students the exhibit “Africans in India:

 

مسؤول في الأمم المتحدة يعرض للطلاب معرض «الأفارقة في الهند:
من عبيد إلى جنرالات وحكام» في لاغوس
(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في لاغوس)

نظمت أنشطة احتفالاً باليوم الدولي في أكاديمية ساوثفيلد في منطقة باريغا في لاغوس، وشملت عرض فيلم «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية»؛ وعرض معرض «الأفارقة في الهند: من عبيد إلى جنرالات وحكام»؛ وعقد جلسة إحاطة واختبارات عن سفينة العودة، ونصب تذكاري دائم لتكريم ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي في الأمم المتحدة؛ واجتماع عبر WebEx عبر الإنترنت مع الطلاب في أكرا ونيروبي.

وتلا مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام في لاغوس رونالد كايانجا رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم الدولي لعام 2016.

 

 

 

مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في لومي، توغو

Students during an educational briefing organized by UNIC Lomé

 

الطلاب خلال جلسة إحاطة نظمها
مركز الأمم المتحدة للإعلام في لومي (الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في لومي)

عقد مركز الأمم المتحدة للإعلام في لومي شراكةً مع اتحاد أندية اليونسكو لتنظيم واستضافة عرض فيلم «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية» في 6 أبريل كجزء من الأنشطة التذكارية لهذا العام. وقبل العرض، قدم أحد أساتذة التاريخ عرضًا عن تاريخ تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. وحضر كلا المناسبتين أكثر من 300 طالب من طلاب المدارس الثانوية من أعضاء أندية اليونسكو في لومي. كما زار الطلاب معرضًا للصور والوثائق التاريخية المتعلقة بالرق تحت عنوان «ميدياتيك جان بول الثاني». 

وفي 29 أبريل، زار 160 طالبًا من 18 مدرسة ثانوية دار الخشب، المعروف أيضًا باسم دار الرقيق (بيت الرقيق) في مدينة أغبودرافو، والتي تقع على بعد 35 كيلومترًا من لومي، وخلال الزيارة التي استغرقت ساعتين، أُطلع الطلاب على تاريخ الموقع وكيفية معاملة العبيد. 

 

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في لوساكا، زامبيا

Students at an event organized by UNIC Lusaka


(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في لوساكا)

في 25 مارس، انضم مركز الأمم المتحدة للإعلام في لوساكا إلى مراكز الأمم المتحدة للإعلام في أكرا ولاغوس ونيروبي لاستضافة اجتماع عبر WebEx عبر الإنترنت شارك فيه طلاب جامعيون ومحاضرون جامعيون وممثلون لوسائط الإعلام وخبراء في مجال الرق وحقوق الإنسان. 

ونظم مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في لوساكا أيضًا نشاطًا للتوعية في مدينة كابوي بوسط زامبيا بالشراكة مع منظمة مصير الشباب، وهي منظمة غير حكومية محلية، وشاهد المشاركون فيلمين هما «شعب الباتوا» و«الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية» - ثم عقدت مناقشة وجلسة لطرح الأسئلة والأجوبة.  

وتساءل الطلاب عن الكيفية التي تساعد بها الأمم المتحدة على الحد من التمييز ضد الأفارقة ووقفه في جميع أنحاء العالم، وناقشوا نقل الثقافة والتكنولوجيا الإفريقية إلى الأمريكتين خلال تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. وشملت الأنشطة الأخرى إرسال رسالتين نصيتين مجمعتين إلى 15000 شخص في جميع أنحاء البلد وتوزيع 5000 منشور عن الرق وموضوع عام 2016. وكانت هناك تغطية إعلامية قامت بها صحيفة ذا بوست نيوزبيبر وتايمز أوف زامبيا ومحطة إذاعية محلية في كابوي.

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيروبي، كينيا

UNIC Nairobi Deputy Director Newton Kanhema makes

نائب مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيروبي نيوتن كانهيما
يقدم ملاحظات أثناء حلقة النقاش (الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيروبي)

في 29 مارس، نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيروبي حلقة نقاش للاحتفال باليوم الدولي. وشارك أكثر من 300 طالب من 16 جامعة محلية لأكثر من ساعتين في مناقشات حول دور الأفارقة في تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي وتأثير تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي على المجتمعات الإفريقية اليوم.  

وكان من بين المشاركين في حلقة النقاش أستاذة أمريكية من أصل إفريقي زارت غرب إفريقيا واكتشفت أن أسلافها جاءوا من الكاميرون. استجاب الجمهور بهتاف «مرحبًا بك في وطنك!» المثير

 

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في واغادوغو، بوركينا فاسو 

Visitors view “Africans in India: From Slaves to

 

الزوار يشاهدون معرض «الأفارقة في الهند: من عبيد إلى
جنرالات وحكام» في بوركينا فاسو
(الصورة: مركز الإعلام في واغادوغو)

بالشراكة مع جامعة واغادوغو، استضاف مركز الأمم المتحدة للإعلام في واغادوغو محاضرات عن الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي في 10 مدارس ثانوية أيام 25 و28 و29 مارس، وشارك في هذه المحاضرات نحو 3500 طالب ومعلم. 

وعرض مركز الأمم المتحدة للإعلام معرض «الأفارقة في الهند: من عبيد إلى جنرالات وحكام» في الفترة من 25 إلى 31 مارس، وزار المعرض نحو 3800 شخص، من بينهم مسؤولون حكوميون وطلاب ودبلوماسيون وباحثون وأعضاء من المجتمع المدني وممثلو وسائل الإعلام. 

وفي ٢٥ مارس، عرض مركز اﻷمم المتحدة للإعلام الفيلم «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية». وقبل العرض، الذي جرى في قاعة مكتظة، تمت تلاوة رسالة اﻷمين العام بمناسبة اليوم الدولي بصوت مرتفع.

 

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في بريتوريا، جنوب إفريقيا

Students and teachers from Founders Community

 

طلاب ومدرسون من
مدرسة مؤسسي المجتمع في جنوب إفريقيا (الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في بريتوريا)

نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في بريتوريا واستضاف حدثا في 17 مارس. وشارك في هذا الحدث أكثر من 70 فردًا من الجمهور وتلاميذ المدارس، بما في ذلك من منطقة كاتلهونغ شرق جوهانسبرغ، وشهد الحدث قصائد وموسيقى ورسائل رئيسية عن كيفية تأثير الرق على طريقة الحياة الإفريقية. وألقى طالب من مدرسة مؤسسي المجتمع قصيدةعن التراث الإفريقي وعيوب الرق. 

وتم عرض الفيلم الوثائقي «الممر الأوسط» لمخرجهوليوود الشهير ستيفن سبيلبرغ، والذي يستند إلى تاريخ تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. وقامت مجموعة موسيقية اسمها «الفسيفساء»بالترفيه على الضيوف من خلال الإيقاعات المستوحاة من إفريقيا.

وقالت نائب مدير مركز اﻷمم المتحدة للإعلام ماورين نكاندو: «هذا تاريخ ﻻ نجرؤ على نسيانه، ﻷنه ﻻ يزال له تأثير على كيفية تصور ومعاملة الأفارقة أو السود اليوم». و ألقى زولاني مكيفا من مجلس دلفي الإفريقي الكلمة الرئيسي

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في ياوندي، الكاميرون

Group photo with UNIC Yaounde staff and guests at

صورة جماعية مع موظفي مركز الأمم المتحدة للإعلام في ياوندي وضيوف في
حدث متعلق بتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي
(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في ياوندي)

نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في ياوندي حدثًا توعويًأ تثقيفيًا للاحتفال باليوم الدولي في مدرسة ليسي دي لا سيتي فيرتي (مدرسة ثانوية حكومية) في ياوندي في 7 أبريل. وقد صُمم هذا الحدث لزيادة وعي الطلاب بالثقافة والتقاليد الإفريقية الغنية التي أثرت على الحياة في البلدان التي شاركت في تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. وتم عرض فيلم «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية» وتبعته حلقة نقاش.  

وكان من بين المشاركين في حلقة النقاش ممثلون عن مركز الأمم المتحدة للإعلام واليونسكو. وقد تم توزيع نسخ من رسالة الأمين العام التذكارية، ومعلومات أساسية عن موضوع عام 2016، وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، وكتيب عن سفينة العودة والنصب التذكاري الدائم لتكريم ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي في الأمم المتحدة على المشاركين ووسائل الإعلام. 

 

 

الأمريكتان

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في أسونسيون، باراغواي

Workshop on Afro-Paraguayan culture and the legacy of slavery (Photo: UNIC Asunción)

حلقة عمل عن الثقافة الإفريقية - الباراغواينية وإرث الرق
(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في أسونسيون)

في 15 ديسمبر، عقد مركز الأمم المتحدة للإعلام في أسونسيون - بالتعاون مع شبكة مركز كابيلدو الثقافي - حلقة عمل عن الإيقاعات الإفريقية والتراث الثقافي حضرها أكثر من 40 مشاركًا، بمن فيهم المعلمون والطلاب والفنانون. 

وألقى متحدثون، بمن فيهم من شبكة باراغواي للمنحدرين من أصل إفريقي والجامعة الكاثوليكية، محاضرات عن تاريخ مجتمعات السود في باراغواي، وشرح مركز الأمم المتحدة للإعلام إرث تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. 

وقامت فرقة باليه كامباكوا بتعليم المشاركين كيفية الرقص على الإيقاعات الإفريقية والعزف على الطبول الإفريقية. ووزع مركز الأمم المتحدة للإعلام مواد تعليمية عن تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي والتراث الثقافي الإفريقي، كما غطت وسائل الإعلام هذا الحدث. 

 

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في مكسيكو سيتي، المكسيك

في 17 أكتوبر، عرض مركز الأمم المتحدة للإعلام في المكسيك - بالتعاون مع السفارة الجامايكية في المكسيك ووزارة الخارجية المكسيكية - فيلم «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية» في سينيتيكا ناسيونال في مكسيكو سيتي.

وكان العرض جزءًا من حدث أكبر ركز على الأبطال الوطنيين الجامايكيين. وحضر الاجتماع مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام جيانكارلو سوما نيابةً عن الأمم المتحدة.

وتم عرض الفيلم مرة أخرى في 10 نوفمبر في المعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ.

 

عرض فيلم «الملكة ناني» في مكسيكو سيتي (الصورة: سفارة جامايكا في المكسيك)

 

 

 

بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي، بورت أو برينس، هايتي

UN Resident Coordinator in Panama Martín Santiago Herrero

عرض فيلم «الملكة ناني» في هايتي (الصورة: بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي (MINUSTAH))

نظمت بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي عرضًا للفيلم الوثائقي «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية» على نحو 100 شاب محتجز في مركز هايتي لإعادة تأهيل القصر المخالفين للقانون (CERMICOL) في 29 أغسطس 2016 في بورت أو برينس. 

وعقب عرض الفيلم، قام مكتب الاتصالات والإعلام التابع لبعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي بتنظيم المناقشات بين الحاضرين الذين كانت تتراوح أعمارهم بين 11 و17 سنة. وركزت المحادثة على ضرورة أن تكون الشعوب في جميع أنحاء العالم على دراية بجذورها وأسلافها. 

وأعرب الشباب عن إعجابهم بالدور الرئيسي الذي لعبته الملكة ناني في مكافحة الرق ومواجهة أحد أكبر جيوش العالم في ذلك الوقت. ووفقًا لأحد المشاركين، «يمكن تلخيص تصرفات الملكة ناني في كلمة واحدة، وهي القيادة... فقد استخدمت قيادتها لدفع شعبها نحو الحرية».

 

 

مركز الإعلام في بنما سيتي، بنما

UN Resident Coordinator in Panama Martín Santiago Herrero

المنسق المقيم للأمم المتحدة في بنما مارتن سانتياغو هيريرو
يحتفل باليوم الدولي مع فناني الأداء
(الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في بنما) 

في 8 أبريل، استضاف المنسق المقيم للأمم المتحدة في بنما مارتن سانتياغو هيريرو حدثًا ضم الطلاب من كلية الحقوق والعلوم السياسية في جامعة بنما، والمسؤولين الحكوميين، والسلك الدبلوماسي، ووسائل الإعلام، وممثلي المنظمات الدولية والبنمية الإفريقية. وتم عرض فيلم «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية». 

وتلا المنسق المقيم رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم الدولي وقدم جائزة إلى البروفيسور جيراردو مالوني فرانسيس على عمله المتعلق بالثقافة البنمية الإفريقية والجهود التي يبذلها لتعزيز المساواة والعدالة الاجتماعية للبنميين المنحدرين من أصل إفريقي. كما عُرض معرض «الأفارقة في الهند: من عبيد إلى جنرالات وحكام». 

استخدم فنانو الأداء من «لا رينا كونغو» الموسيقى والرقص لرواية قصص عن تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي. كما تكفل مركز الأمم المتحدة للإعلام بنشر رسالة الأمين العام في الصحافة البنمية.

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في بورت أوف سبين، ترينيداد وتوباغو

Poster exhibit at Scarborough Library, Tobago,

معرض الملصقات في مكتبة سكاربورو، توباغو،
13-27 مايو 2016 (خدمات مكتبة توباغو)

في 16 أبريل، شارك مركز الأمم المتحدة للإعلام في بورت أوف سبين، بالاشتراك مع اللجنة الوطنية لترينيداد وتوباغو لليونسكو، في استضافة عرض لفيلم «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية» خلال حدث استهدف الشباب. كما قام مركز الأمم المتحدة للإعلام بعرض معرض ملصقات «الأفارقة في الهند: من عبيد إلى جنرالات وحكام» واستضاف جدولاً للمعلومات ووزع موادًا ترويجية تذكر بالرق (ملصقات وبطاقات بريدية وإشارات مرجعية وكتيبات حول سفينة العودة) على الحاضرين. 

وقام مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في بورت أوف سبين أيضًا بتنسيق استضافة معرض «الأفارقة في الهند» الذي تنظمه مكتبة سكاربورو في توباغو وإنتاج مواد ترويجية لتذكر الرق لتوزيعها على زوار المعرض وغيرهم من مستخدمي المكتبة هناك. واستمر المعرض من 2 إلى 27 مايو.  كما استضاف مركز الأمم المتحدة للإعلام 15 طالبًا شاركوا في مؤتمر الأمم المتحدة السنوي الثامن بعنوان «تذكروا الرق» عبر الفيديو، والذي جمع طلابًا من داكار ونيويورك وبورت أوف سبين لمناقشة موضوع "الاحتفال بتراث وثقافة الشتات الإفريقي وجذوره" في 13 مايو. 

ورتب مركز الأمم المتحدة للإعلام في بورت أوف سبين مشاركة الطلاب في الحدث الدولي بالشراكة مع اللجنة الوطنية لترينيداد وتوباغو لليونسكو. كما تم توزيع مواد مطبوعة حول «تذكر الرقيق» على نحو 30 مدرسة في ترينيداد وتوباغو من

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة

في ١٠ يونيو، شارك مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في واشنطن في عرض فيلم «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية» مع مسرح AFI الفضي في سيلفر سبرينغ، ميريلاند، وعلى خشبة ذلك المسرح، كجزء من مهرجان العاصمة السينمائي الكاريبي. وألقى مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام روب سكينر خطابًا ترحيبيًا.

 

آسيا والمحيط الهادئ

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في كانبيرا، استراليا

UNIC Canberra Director Christopher Woodthorpe (centre) with representatives of the University of Technology Sydney at a screening of “Queen Nanny”

مدير مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في كانبيرا كريستوفر وودثورب (المركز)
مع ممثلي جامعة التكنولوجيا
في سيدني في عرض فيلم «الملكة ناني»
الصورة: مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في كانبيرا

احتفاﻻً باليوم الدولي، عقد مركز اﻷمم المتحدة للإعلام في كانبيرا شراكةً مع كلية الحقوق في جامعة التكنولوجيا في سيدني لتنظيم عرض لفيلم «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية».

وخلال خطابها الافتتاحي، أوضحت جينيفر بيرن، مديرة منظمة مكافحة الرق في استراليا، أنه في حين أن الفيلم يتعلق بوقت ومكان بعيد جدًا عن استراليا المعاصرة، إلا أن الدروس المستقاة من الفيلم لا تزال تمت بالصلة للتاريخ المعاصر. 

وأشار كريستوفر وودثورب مدير مركز الأمم المتحدة للإعلام في كانبيرا في خطابه إلى أن تحقيق العدالة للمرأة، ولا سيما المرأة السمراء، والاعتراف بإنجازاتها، لا يزال لم يتم تحقيقه حتى الآن. و قال إن «هذا الاعتراف وهذه العدالة محوريان لموضوع العقد الدولي للشعوب المنحدرين من أصل إفريقي (2015-2024)، والذي يسعى إلى تعزيز التعاون الدولي فيما يتعلق بتمتع السكان المنحدرين من أصل إفريقي تمتعًا كاملاً بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية والسياسية». 

وأكد كلا الخطابين رسالة الأمين العام، التي تم إلقاؤها على المشاركين.

 

مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيودلهي، الهند

At the request of the UN "Remember Slavery" Programme,

وبناء على طلب برنامج الأمم المتحدة «تذكر الرق»،
نظم مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيودلهي عرض متميز
بعنوان «الأفارقة في الهند».
( الصورة: مركز الأمم المتحدة للإعلام في نيودلهي)

كان هناك اهتمام كبير في نيودلهي بمعرض «الأفارقة في الهند: من عبيد إلى جنرالات وحكام ». واحتفاءً باليوم الدولي، أقام مركز الإعلام في نيودلهي شراكةً مع جامعة جنوب آسيا (SAU) وقسم الدراسات الإفريقية في جامعة دلهي لاستضافة هذا المعرض لمدة 10 أيام في الردهة في جامعة جنوب آسيا، والموجودة في جيب دلهي الدبلوماسي، تشاناكيابوري. 

وفي افتتاح المعرض في 21 مارس، أشادت رئيس جامعة جنوب آسيا كافيتا شارما بالبحوث المكثفة التي أسفرت عن ذلك العرض المذهل للصور الفوتوغرافية والحقائق عن تاريخ الأفارقة في الهند. وبالإضافة إلى الطلاب، كان هناك أكثر من 30 باحثًا من الجامعة من بين الحضور. كما جذب المعرض اهتمامًا كبيرًا من وسائل الإعلام التي نشرت العديد من المقالات الإيجابية حول المعرض في جميع أنحاء نيودلهي. 

كما عُرض المعرض في دار الأمم المتحدة في لودي إستيت وكذلك حفل يوم إفريقيا الهندي 2016 الذي نظمته رابطة أزواج رؤساء البعثات الإفريقية (ASAHOM) في الهند. 

 

أوروبا

 

مكتب الأمم المتحدة في تبليسي،جورجيا

Students from Batumi State University at a screening

طلاب من جامعة ولاية باتومي في عرض
فيلم «الملكة ناني» (الصورة: مكتب الأمم المتحدة في تبليسي)

نظم مكتب الأمم المتحدة في تبليسي عرضًا ومناقشةً حول فيلم «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية» في 2 أبريل لطلاب جامعة باتومي الحكومية. وفي 8 أبريل، قام طلاب من جامعة تبليسي الحكومية، وجامعة إيليا الحكومية، وجامعة تبليسي التقنية، والمدرسة القوقازية الدولية، والمعهد الجورجي للشؤون العامة، بحضور مؤتمر دام يومًا واحدًا حول موضوع: «الاحتفال بتراث وثقافة الشتات الإفريقي وجذوره». ونُظمت هذه المناسبة في جامعة تبليسي الحكومية لتعزيز معرفة الإرث المتنوع والثقافات والمساهمات المتنوعة للسكان المنحدرين من أصل إفريقي في تنمية المجتمعات واحترامها. 

وقامت فلورا باشوليا، مؤسس المنظمة غير الحكومية «عالم بلا حرب» وعضو منظمة التعاون من أجل السلام والتقدم، بتنظيم المؤتمر. كما تم افتتاح معرض الملصقات «الأفارقة في الهند: من عبيد إلى جنرالات وحكام» في بهو جامعة تبليسي الحكومية.  وأعقب المؤتمر عرض لفيلم «الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية» في المكتبة البرلمانية في جورجيا. ونظمت هذه الأحداث الرابطة الأوروبية لطلاب القانون - في جورجيا بدعم من مكتب الأمم المتحدة في تبليسي.  

 

مكتب الأمم المتحدة (UNO) في يريفان، أرمينيا

نظم مكتب الأمم المتحدة في يريفان حدثًا توعويًا تثقيفيًا في دار الأمم المتحدة في 29 مارس تم تخصيصه لليوم الدولي.  وحضر حوالي 50 طالبًا من المدارس الثانوية من مدينتي غيومري وفاخارشابات الحدث مع معلميهم. وشاهد الطلاب فيلم اليونسكو «طريق الرقيق: روح المقاومة». وتمت ترجمة بداية الفيلم إلى اللغة الأرمنية، وتم توزيع ملخص لما تبقى من الفيلم في شكل نشرة. وأعقب عرض الفيلم مناقشة مثيرة. وقدم مكتب الأمم المتحدة في يريفان أيضًا عرضًا عن الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي ومسارات الرقيق عبر المحيط الهندي.