سلسلة الأفلام

 

والهدف من عرض الفيلم هو تقديم منتدى للمناقشة من جانب الدول الأعضاء وشركاء المجتمع المدني، ونشر الوعي بتاريخ تجارة الرقيق وإرثها العنصري عبر المحيط الأطلسي. 

 

2021   2020   2019   2018   2017   2016   2015   2014   2013   2012   2011   2010

 

 


 

"ا"المستعبدون: التاريخ المفقود لتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي 

 

Photo credit: Fremantle

مشاهدة المناقشات 

مصدر الصورة: فريمانتل 
 

 

 

 


2020: «غوريه ألماديس: الاعتراف عبر المحيط الأطلسي»

 

الأمم المتحدة تستشهد بقوة الآثار في عرض فيلم في نصب غوريه التذكاري في السنغال

 

28 فبراير 2020 - انضم برنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق إلى المؤسسة العالمية لنصب غوريه التذكاري والحفاظ عليه في عرض سينمائي استضافته البعثة الدائمة للسنغال اليوم.

وقدم الفيلم، الذي أطلق عليه اسم «غوريه ألماديس: الاعتراف عبر المحيط الأطلسي»، النصب التذكاري المقرر بناؤه في السنغال لتكريم إفريقيا والشتات الإفريقي العالمي وضحايا تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، ونقل المشاهدين عبر عملية تحويل هذه الرؤية إلى حقيقة واقعة.

وقالت مها البحراوي، نائبة مدير شعبة التوعية التابعة لإدارة الاتصالات العالمية في الأمم المتحدة، في خطابها الافتتاحي، إنه على الرغم من انتهاء تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي في القرن التاسع عشر، إلا أن إرثها المقلق، بما في ذلك العنصرية، لا يزال موجودًا معنا اليوم.

وفي معرض إشارتها إلى أن قصة جزيرة غوريه في السنغال كانت متشابكة مع تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، قالت: «فقط من خلال تذكر الماضي والاعتراف به، يمكننا أن نأمل في معالجة العقبات التي لا تزال تعيق مجتمعاتنا. وهنا يظهر دور النُصب التذكارية. تلعب الآثار والنُصب التذكارية دورًا حاسمًا في الحفاظ على الذاكرة وإدارتها».

وأشارت إلى النصب التذكاري الدائم للأمم المتحدة لتكريم ضحايا الرق وتجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، المعروف باسم «سفينة العودة»، قائلة: «إن مجتمعاتنا تحتاج إلى نُصب تذكارية. إنها ليست مجرد أعمال فنية. فهي تذكير قوي بمن نحن، وما نحن قادرون عليه، وما ينبغي أن نطمح إليه كمجتمع عالمي».

وأضافت: «من خلال بناء الآثار وصيانتها والترويج لها - بالإضافة إلى شركائنا - سوف نقدم مساحات للتفكير. وسوف نضمن مشاركة ذكريات أسلافنا مع الأجيال القادمة».

وتحدث أيضًا: ساليو نيانغ ديينغ، الوزير المستشار والقائم بالأعمال بالبعثة الدائمة للسنغال؛ وماليك كين، منسق مشروع غوريه التذكاري ومخرج الفيلم؛ وشيلا ووكر، المديرة التنفيذية لمنظمة أفرودياسبورا؛ وبيغي كينغ جوردي، مدير تخليد الذكرى السابقة في النصب التذكاري الوطني لأرض المدافن الإفريقية.

وقد تم اختيار توقيت الحدث ليتزامن مع شهر تاريخ ذوي البشرة السمراء وعرض أزياء خاصة بإفريقيا والشتات الإفريقي.

 

   

 

 


2019: «أكبر من إفريقيا»

 

عرض سينمائي يسلط الضوء على الكيفية التي نجت بها ثقافة غرب إفريقيا من
تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي وساعدت في تشكيل الأمريكتين

 

Group photo at screening

من اليسار إلى اليمين: الأستاذ جاكوب كيه أولبونا، أستاذ التقاليد الدينية الإفريقية،
بكلية اللاهوت بجامعة هارفارد؛ والسيد
أفيري أمون، مدير أفريكا هاوس، ترينيداد وتوباغو؛ والسيد توين إبراهيم أديكي، مخرج فيلم «أكبر من إفريقيا"؛
والسيدة ميليسا فليمينغ، وكيل الأمين العام الأمم المتحدة للاتصالات العالمية؛
وسعادة السيد تيجاني محمد باندي، رئيس الدورة الرابعة والسبعين
للجمعية العامة؛ والسيد كامل أولوفووبي، الرئيس التنفيذي لمنظمة "السكان المنحدرون من اصل إفريقي
الأكثر نفوذًا"؛ والسيدة نانيت براون، من إدارة
الاتصالات والمشاركة العالمية في الأمم المتحدة. صورة الأمم المتحدة: إيفان شنايدر

 

شغل أكثر من 500 شخص من المجتمع الدولي والمجتمع المدني قاعة المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة (ECOSOC) في 2 أكتوبر 2019 لمشاهدة الفيلم الوثائقي "أكبر من إفريقيا" والمشاركة في مناقشة ما بعد العرض. ونظمت هذه المناسبة إدارة الاتصالات العالمية التابعة للأمم المتحدة بالتعاون مع منظمة غير حكومية تدعى "السكان المنحدرون من أصل إفريقي الأكثر نفوذًا (MIPAD)".

وأظهر الفيلم للمشاركين كيف تمكنت ثقافة اليوروبا في غرب إفريقيا من البقاء على قيد الحياة رغم تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي واستمرت في التأثير على المجتمعات في جميع أنحاء الأمريكتين. وسلط الضوء على مجموعة كبيرة من الأمثلة، منها البرازيل وترينيداد وتوباغو وكوبا والولايات المتحدة.

وافتتحت الحدث كل من السيدة ميليسا فليمنغ، وكيلة الأمين العام للاتصالات العالمية؛ وسعادة السيد تيجاني محمد باندي، رئيس الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة؛ والسيد كامل أولوفووبي، الرئيس التنفيذي لمنظمة "السكان المنحدرون من أصل إفريقي الأكثر نفوذًا (MIPAD)"؛ ومخرج الفيلم النيجيري المولد، السيد تويين إبراهيم أديكي.

وقال السيد محمد باندي، في خطابه الافتتاحي أمام الجمهور، «لقد أخذت الأمم المتحدة مسألة إفريقيا على محمل الجد، ولا سيما مسألة الرق وما فعله وما زال يفعله بالبشر في جميع أنحاء العالم».

وفي معرض تقديمه للفيلم، قال السيد أديكي: «بصفتنا أشخاصًا من أصل إفريقي، نرى في أغلب الأحيان الاختلافات بيننا، بدلاً من أوجه التشابه بيننا. فيلم "أكبر من إفريقيا" يروي قصة القواسم المشتركة بيننا».

وأعقب العرض مناقشة مثيرة أدارتها السيدة نانيت براون، رئيسة دائرة حملات الاتصالات. و كان من بين أعضاء فريق المناقشة السيد أديكي؛ والسيد جاكوب كيه أولبونا، أستاذ التقاليد الدينية الإفريقية وأستاذ الدراسات الإفريقية والأمريكية الإفريقية في كلية اللاهوت بجامعة هارفارد؛ والسيد أفيري أمون، مدير منظمة أفريكا هاوس، وهي منظمة في ترينيداد وتوباغو مكرسة للترويج للأزياء والكتب الإفريقية.

وردًا على سؤال حول سبب إنتاج الفيلم الوثائقي، قال السيد أديكي إنه مستوحى من زيارة قرية أويوتونجي الإفريقية في ولاية ساوث كارولينا حيث تم الحفاظ على ثقافة اليوروبا. وسأل نفسه، «إذا كانت ثقافة اليوروبا موجودة هنا، فأين تتواجد أيضًا؟» واكتشف أنها كانت واضحةً أينما حل الأفارقة أثناء تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي.

وسُئل البروفيسور أولبونا عما يميز شعب اليوروبا بالشكل الذي سمح لهم بالازدهار في العالم الجديد. فأوضح أن القارة الأمريكية تلقت موجات متعددة من شعب اليوروبا بسبب استمرار العبودية لفترة طويلة. وهكذا تم تعزيز ثقافة اليوروبا باستمرار. وأضاف: «آمل أن يؤدي الفيلم عندما يشاهده الناس في إفريقيا إلى تجديد الثقافة وجعل الأفارقة على وعي بما فقدوه».

ومن جانبه، سلط السيد أمون الضوء على دور الحفلات التنكرية، المعروفة باسم «ماس» في ترينيداد وتوباغو. وقد عرضت هذه الاحتفالات التقاليد الإفريقية، مثل السير على الركائز والقتال بالعصي.

وشارك في تنظيم هذا الحدث برنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق والعقد الدولي للمنحدرين من أصل إفريقي، 2015-2024.

 

Photo of Ms. Melissa Fleming shaking hands with participant at screening

صورة الأمم المتحدة: إيفان شنايدر

Photo of participant at screening

صورة الأمم المتحدة: إيفان شنايدر

Photo of participant at screening

صورة الأمم المتحدة: إيفان شنايدر

Photo of Mr. Kamil Olufowobi and Ms. Melissa Fleming

صورة الأمم المتحدة: إيفان شنايدر

Mr. Toyin Ibrahim Adekeye

صورة الأمم المتحدة: إيفان شنايدر

Photo of H.E. Mr. Tijjani Muhammad-Bande

صورة الأمم المتحدة: إيفان شنايدر

Photo of participant at screening

صورة الأمم المتحدة: إيفان شنايدر

Photo of Mr. Kamil Olufowobi

صورة الأمم المتحدة: إيفان شنايدر

 

Photo of participants at screening

صورة الأمم المتحدة: إيفان شنايدر

Photo of participants at screening

صورة الأمم المتحدة: إيفان شنايدر

Photo of Ms. Melissa Fleming

صورة الأمم المتحدة: إيفان شنايدر

 


2018: «وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي»

 

تم تسليط الضوء على مساهمات الأفارقة في الشتات خلال حدث للاحتفال بشهر تاريخ ذوي البشرة السمراء في المقر الرئيسي للأمم المتحدة

 

 

Panellists

المحاورون (من اليسار إلى اليمين): مدير المناقشة رامو داموداران، نائب مدير الشراكات
والمشاركة العامة، بإدارة شؤون الإعلام بالأمم المتحدة؛ جازمين غريفز:
قسم اللغات والحضارات الأسيوية الجنوبية في جامعة شيكاغو؛
عمر علي: أستاذ تاريخ الشتات الإفريقي العالمي والمقارن في
جامعة نورث كارولاينا؛ الدكتورة شيلا إس ووكر: مخرجة وعالمة أنثروبولوجيا ثقافية
والمدير التنفيذي لمؤسسة أفرودياسبورا؛ وغلوريا براون مارشال:
عضو المجلس التنفيذي لرابطة دراسة الحياة والتاريخ الإفريقي الأمريكي؛
وأليسون سمال: وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للاتصالات العالمية؛
وسعادة السفير ماورو فييرا: الممثل الدائم للبرازيل لدى الأمم المتحدة.

 

 

كانت مساهمات المنحدرين من أصل إفريقي موضوع المناقشة والعرض لفيلم وجوه مألوفة - أماكن غير متوقعة - شتات إفريقي عالمي، والذي عُقد يوم الخميس 8 فبراير 2018، في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في نيويورك، للاحتفال بشهر تاريخ ذوي البشرة السمراء. وقد نظم هذا الحدث برنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق، والعقد الدولي للمنحدرين من أصل إفريقي 2015-2024. (شاهد المناقشة).

وافتتحت الحدث وكيلة الأمين العام للاتصالات العالمية أليسون سمال، والتي قالت إن إدارة شؤون الإعلام ملتزمة بدعم العقد الدولي للمنحدرين من أصل إفريقي، 2015-2024. وأضافت: «من خلال برنامج تذكر الرق، نركز على الاحتفال بالمكاسب التي حققها السكان المنحدرون من أصل إفريقي من العبودية حتى الوقت الحاضر، مع الاعتراف بالتحديات الحالية في طريقهم نحو الحرية والمساواة - وهو طريقنا المشترك".

وشارك أيضًا في حلقة النقاش الافتتاحية سعادة السيد ماورو فييرا، الممثل الدائم للبرازيل لدى الأمم المتحدة، والذي شدد على مساهمة السكان المنحدرين من أصل إفريقي في بلده. وقال للمشاركين: «إن نصف سكان البرازيل البالغ عددهم 210 ملايين نسمة من أصل إفريقي"، وأضاف: «إن البرازيل دولة ذات حريات عميقة الجذور مبنية على أساس التنوع الذي نستمد منه القوة كأمة".

والفيلم الوثائقي، الذي أنتجته الدكتورة شيلا ووكر، يأخذنا في رحلة من أمريكا إلى تركيا والهند وأماكن أخرى، ويستكشف الثقافات الغنية والعديد من إسهامات المنحدرين من أصل إفريقي. وقد تمت مناقشة موضوعات مثل استمرارية الثقافة الإفريقية، وفهم تكوين الشتات العالمي الإفريقي، والاضطهاد العنصري، والتقدم الذي أحرزه المنحدرون من أصل إفريقي في السنوات الأخيرة في محادثة مثيرة عقب العرض.

وقالت الدكتورة ووكر، أثناء تقديم فيلمها: «إذا كنا لا نعرف مساهمات المنحدرين من أصل إفريقي في إنشاء جميع دول الأمريكتين، فنحن لا نعرف الكثير عن الأمريكتين أو عالم المحيط الأطلسي. وإذا كنا لا نعرف عالم المحيط الأطلسي، فإننا لا نعرف الكثير عن البشر". «نحن بحاجة إلى معرفة جميع الناس في العالم - وهذا أمر ثري للغاية. فالتجمع الثقافي لجميع البشر في العالم يجعلنا جميعًا رائعون".

وشاركت في المناقشة عضو مجلس إدارة رابطة دراسة الحياة و التاريخ الإفريقي الأمريكي السيدة غلوريا براون مارشال من جامعة نورث كارولاينا في غرينزبورو، وعميد وأستاذ التاريخ الإفريقي في الشتات عمر علي، والباحثة في جامعة شيكاغو في قسم اللغات والحضارات الآسيوية الجنوبية جازمين جريفز. وأدار المناقشة السيد رامو داموداران، رئيس قسم الأثر الأكاديمي للأمم المتحدة.

 

 

Panellists Omar Ali, Professor of Global and Comparative African Diaspora History at the University of North Carolina and Sheila S. Walker PhD: Filmmaker, Cultural Anthropologist and Executive Director of Afrodiaspora, Inc.

المحاضرون عمر علي، أستاذ تاريخ الشتات الإفريقي العالمي والمقارن في
جامعة نورث كارولينا والدكتورة شيلا إس ووكر: المخرجة
وعالمة الأنثروبولوجيا الثقافية والمدير التنفيذي لمؤسسة أفرودياسبورا. صور: إدارة شؤون الإعلام / كاثرين سميث

 

A participant poses a question

أحد المشاركين يطرح سؤالاً. صور: إدارة شؤون الإعلام / كاثرين سميث

Participants speak with panellists following the discussion

المشاركون يتحدثون مع أعضاء حلقة النقاش عقب المناقشة. صور: إدارة شؤون الإعلام / كاثرين سميث

 

 


2017: «مايا أنجيلو: وما زلت أرتفع»

 

برنامج الأمم المتحدة لتذكر العبودية يتعاون مع أرض المدافن الإفريقية من أجل عرض فيلم وثائقي عن مايا أنجيلو

 


في 18 فبراير 2017، أقام برنامج «تذكر الرق» التابع لإدارة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام شراكة مع النصب التذكاري الوطني لأرض المدافن الإفريقية لاستضافة عرضين لفيلم «مايا أنجيلو: وما زلت أرتفع» في نيويورك. وهذا الفيلم الوثائقي الأول عن الدكتورة أنجيلو عبارة عن احتفال بحياتها ككاتبة وفنانة وناشطة شهيرة. وهو يلقي الضوء على جوانب حياتها خلال عدة لحظات حاسمة في تاريخ الولايات المتحدة بينما يظهر أيضًا النطاق الدولي لرؤيتها وعملها.

وشملت العروض مناقشة مع المخرجة المشاركة والمنتجة للفيلم، ريتا كوبورن واك. وقد شاركت السيدة واك الخبرات الشخصية مع الجمهور، وتحدثت عن المرة الأولى التي قرأت فيها السيرة الذاتية للدكتور أنجيلو «أنا أعرف لماذا تغني الطيور المحبوسة في القفص»، وأول مقابلة لها مع الدكتورة أنجيلو للإذاعة العامة ودورها كمنتج سابق في برنامج حواري للدكتورة أنجيلو على راديو أوبرا. أثارت الإشادة المؤثرة بتراث الدكتورة أنجيلو الضحك والدموع في نفس الوقت بين الجمهور.

وكان الحدث المجاني مفتوحًا للجمهور، وكان من بين الحضور أعضاء من السلك الدبلوماسي وموظفو الأمم المتحدة وأكاديميون وأولياء أمور وطلاب. وقد تم عرض الفيلم لأول مرة في 21 فبراير 2017 على خدمة البث العام (PBS) في الولايات المتحدة باعتباره واحدًا من عروض "شهر تاريخ ذوي البشرة السمراء" الخاص بالشبكة في سلسلة "السادة الأمريكيين" التي عرضتها.

 

اشتملت قائمة الحاضرين لعرض الفيلم (من اليسار إلى اليمين): سعادة السيدة إيه ميسوري شيرمان - بيتر، السفيرة والمراقبة الدائمة للجماعة الكاريبية (CARICOM) لدى الأمم المتحدة؛ والسيدة ريتا كوبورن واك، المخرجة المشاركة والمنتجة لفيلم «مايا أنجيلو: وما زلت أرتفع»؛ والسيدة أميمة دافيد، مسؤولة التنسيق لبرنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق

 


موضوع 2016 - «تذكر العبودية: الاحتفال بتراث وثقافة الشتات الإفريقي وجذوره»

 

في16 فبراير 2016، استضافت لجنة نيو جيرسي أميستاد وإدارتي التعليم وميزات التركيز في نيو جيرسي ونيويورك عرضًا خاصًا لفيلم "السباق" في مسرح AMC Loews في شارع 34 في مدينة نيويورك للمعلمين. وفيلم السباق، وهو فيلم عن الأولمبي جيسي أوينز، يسلط الضوء على السلوك العنصري الذي كان سائدًا في القرن العشرين ويتحدى المواقف العنصرية التي لا تزال موجودة في كل مكان اليوم. وفيلم "السباق"، وهو من إخراج ستيفن هوبكنز،هو فيلم يأسر القلب عن الشجاعة والتصميم والتسامح والصداقة، ودراما ملهمة حول معركة رجل واحد ليصبح أسطورة أولمبية. وتستند الدراما الرياضية للسيرة الذاتية إلى القصة الحقيقية المذهلة لجيسي أوينز، النجم الرياضي الأسطوري الذي يدفعه سعيه إلى أن يصبح أعظم رياضي للتراكات والميادين في التاريخ إلى المسرح العالمي للألعاب الأولمبية عام 1936، حيث يواجه رؤية أدولف هتلر ورؤية الحزب النازي لتفوق أصحاب البشرة السوداء على اليهود وذوي البشرة السمراء والأقليات الأخرى. وأعقب العرض مناقشة حول الفيلم وتوزيع الموارد التعليمية، وتم في وقت لاحق توفير دليل المناهج الدراسية للفيلم للمعلمين على موقع BazanED.com. وحضر العرض أعضاء فريق برنامج «تذكر الرق» في الأمم المتحدة.

 


موضوع عام 2015 - «المرأة والرق»

 

في7 يناير 2015، استضافت لجنة نيو جيرسي أميستاد وباراماونت بيكتشرز وبرنامج الأمم المتحدة "تذكر الرق" عرضًا مجانيًا للفيلم سلمى للمعلمين في مسرح AMC Loews في شارع 34 في نيويورك. وفيلم سلمى هي قصة النضال التاريخي للدكتور مارتن لوثر كينغ الابن لضمان حقوق التصويت لجميع الناس - وهي حملة توجت بالمسيرة الملحمية من سلمى إلى مونتغمري، في ألاباما، وأدت إلى توقيع الرئيس جونسون على قانون حقوق التصويت لعام 1965. وحضر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون واجتمع مع مخرج الفيلم آفا دوفيرناي وممثل عن شركة باراماونت بيكتشرز.

كما عُرض فيلم سلمى في مقر الأمم المتحدة من أجل أفراد السلك الدبلوماسي والموظفين والطلاب في 23 أبريل 2015. أدارت ميشيل نوريس الصحفية في الإذاعة الوطنية العامة (NPR) مناقشةً مع مخرج الفيلم. وشاركت بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة في رعاية الحدث ونظمته بالشراكة مع باراماونت بيكتشرز ومشروع «Selma4Students». وأعقب العرض مناقشةً مع مخرج الفيلم آفا دوفيرني وماهر ناصر، مدير شعبة التوعية في إدارة الإعلام في الأمم المتحدة، حيث أدارتها  ميشيل نوريس الصحفية في الإذاعة الوطنية العامة (NPR) والمراسلة الخاصة. كما أتيحت لمجموعة من 50 طالبًا يمثلون المدارس في نيويورك ونيوجيرسي فرصة الاجتماع بالسيدة دوفيرناي.

في 11 فبراير 2015، تم استضافة عرض مسبق للحلقة الرابعة من مسلسل كتاب الزنوج لعام 2015، في المقر الرئيسي للأمم المتحدة احتفالاً بشهر تاريخ ذوي البشرة السمراء في الولايات المتحدة. وقد نظمت هذه المناسبة إدارة شؤون الإعلام التابعة للأمم المتحدة بالشراكة مع تلفزيون الترفيه لذوي البشرة السمراء (BET) واشتركت في رعايته البعثة الدائمة لكندا لدى الأمم المتحدة. وكتاب الزنوج  وثيقة تاريخية تسجل أسماء وأوصاف ثلاثة آلاف من العبيد الأمريكيين الأفارقة الذين اضطروا إلى العمل في الجيش البريطاني خلال الثورة الأمريكية من أجل الحصول على حريتهم وتم إجلاؤهم على متن سفينة بريطانية إلى نقاط في نوفا سكوتيا. وقد تم بث المسلسل في الفترة من 16 إلى 18 فبراير على قناة BET. وشمل الحدث أيضًا مناقشة مع المخرج والمنتج التنفيذي كليمنت فيرجو والممثلين أونجانيو إليس ولويس غوست الابن.

تمت استضافة العرض العالمي الأول لفيلم الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في 19 أكتوبر 2015، بالشراكة مع البعثة الدائمة لجامايكا لدى الأمم المتحدة والبعثة الدائمة لجمهورية ترينيداد وتوباغو لدى الأمم المتحدة. فيلم الملكة ناني: زعيمة المارون الأسطورية هو فيلم وثائقي مدته ساعة واحدة يكشف ويدرس الشخصية الغامضة - الملكة ناني ملكة المارون - البطلة الوطنية الوحيدة لجامايكا وواحدة من أكثر البطلات اللواتي يُحتفل بهن في تاريخ المقاومة في العالم الجديد. ويوثق الفيلم النضال من أجل الحرية من قبل المارون الجامايكيين بقيادة الملكة ناني. وينظر هذا الفيلم أيضًا في إرث الملكة ناني وتأثيرها على النساء المعاصرات بشكل عام، مع ظهور رئيسة وزراء جامايكا بورتيا سيمبسون ميلر؛ وبطل الركض الأولمبي المزدوج شيلي آن فريزر برايس؛ و«ملكة الريغي»، ريتا مارلي؛ وأستاذة الجامعة فيرين شيبرد؛ وغيرهن الكثير. وأعقب العرض مناقشة أدارتها كريستينا غالاش، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للاتصالات والإعلام، وكان من بين المشاركين في حلقة النقاش: روي أندرسون، مخرج ومنتج وكاتب الفيلم؛ وهاركورت فولر، منتج ومؤرخ عن إفريقيا والشتات الإفريقي في جامعة ولاية جورجيا؛ وغلوريا سيمز، الممثلة الرئيسية؛ وغاينيل كاري، مستشارة الشؤون الجنسانية وحقوق المرأة في مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان. وفي عام 2016، قام برنامج الأمم المتحدة لتذكر الرق بترجمة الفيلم إلى اللغات الفرنسية والإسبانية والبرتغالية، بحيث يمكن عرضه على جمهور أوسع.

 

group photo at film screeninggroup photo at film screening

 

 


موضوع 2014 - «الانتصار على الرق: هايتي وما بعدها»

 

مهرجان الأفلاماعترافًا منها بقوة الأفلام كأداة تعليمية، نظمت إدارة شؤون الإعلام في الأمم المتحدة في عام 2014 مهرجانًا سينمائيًا متعدد اللغات يضم أفلامًا تتعلق بالرق وإرثه.
وشاركت الإدارة مع عدد من الشركاء في المهرجان، بما في ذلك النصب التذكاري الوطني لأرض المدافن الإفريقية، ومهرجان نيويورك السينمائي الإفريقي، ومتحف برونكس للفنون، والمنظمة الدولية للفرانكوفونية. وجرت عروض ومناقشات في مقر الأمم المتحدة وفي أماكن أخرى في نيويورك، برعاية عدد من البعثات الدائمة لدى الأمم المتحدة، وكذلك في عدد من مراكز الأمم المتحدة للإعلام. وكانت الأفلام بلغات مختلفة، منها الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والولوف، وأجريت مناقشات متابعة باللغتين الإنجليزية والفرنسية.

عُرض فيلم عبد لمدة 12 عامًا في المقر الرئيسي للأمم المتحدة في 26 فبراير 2014 بحضور الأمين العام. وقد أدار لورانس أودونيل من محطة MSNBC مناقشة مع المخرج السينمائي البريطاني، ستيف ماكوين، عقب الفيلم. وفيلم عبد لمدة 12 عامًا، الفائز بجائزة أفضل صور متحركة لهذا العام، فضلاً عن الفوز بجائزة أفضل ممثلة مساعدة وأفضل سيناريو معدل في 2014 في جوائز الأكاديمية®، هو فيلم يصور حكاية مروعة لرجل أسود حر مولود في ولاية نيويورك اختطف في واشنطن العاصمة في عام 1841 وتم بيعه كعبد. ويتم توزيع هذا الفيلم من خلال فوكس سيرشلايت بيكتشرز (الولايات المتحدة) /ليونزغيت (الدولية).

في إطار شراكة مع دائرة الحدائق الوطنية في الولايات المتحدة، عُرض فيلم توسان لوفرتور في 8 مارس 2014 في أرض المدافن الإفريقية في نيويورك. يحكي هذا الفيلم من إخراج المخرج الفرنسي السنغالي فيليب نيانغ والحائز على جوائز قصة الرجل الذي قاد ثورة العبيد التي أسفرت عن استقلال هايتي. وأعقب العرض مناقشة مع السيد جاك أنطوان دورسيلي مؤلف كتاب «توسان لوفرتور: بطل مفقود من التاريخ الأمريكي». وشارك في تنظيم العرض المجاني دائرة الحدائق الوطنية، التي تدير النصب التذكاري الوطني لأرض المدافن الإفريقية، وبرنامج "تذكر الرق" التابع للأمم المتحدة. وقد رعته البعثة الدائمة لهايتي لدى الأمم المتحدة والمنظمة الدولية للفرانكوفونية في احتفالات «شهر الفرانكوفونية». ويتم توزيع الفيلم من قبل فرنسا 2.

في إطار شراكة مع البعثة الدائمة للمملكة المتحدة، تم عرض فيلم بيل في مقر الأمم المتحدة يوم 2 أبريل 2014. والفيلم مستوحى من القصة الحقيقية لديدو إليزابيث بيل (غوغو مباثا - رو)، الابنة مختلطة الأعراق غير الشرعية لأحد ضباط البحرية الملكية. وبيل التي تمت تربيتها على يد عمها الأرستقراطي اللورد مانسفيلد (توم ويلكنسون) وزوجته (إميلي واتسون)، فإن نسبها أتاح لها امتيازات معينة، ولكن لون بشرتها منعها من المشاركة الكاملة في التقاليد المرتبطة بمكانتها الاجتماعية. وتقع بيل، التي كانت تتساءل عما إذا كانت سوف تجد الحب في أي وقت، في حب شاب مثالي ابن قس عازم على إحدث التغيير الذي، من خلال مساعدتها، يشكل دور اللورد مانسفيلد كرئيس للقضاة لإنهاء العبودية في إنجلترا. وأعقب العرض مناقشة أدارها تي جيه هولمز من محطة MSNBC مع المخرجة البريطانية للفيلم، أما أسانتي، والممثلة الرئيسية غوغو مباثا - راو. ويتم توزيع الفيلم من قبل فوكس سيرشلايت بيكتشرز.

بالشراكة مع مهرجان نيويورك السينمائي الإفريقي، تم عرض الفيلم ساروانيا في13 مايو 2014 في مركز لينكولن، في نيويورك. وفيلم ساروانيا هو فيلم درامي تاريخي تم إنتاجه عام 1986 وكتبه وأخرجه ميد هوندو. وهذا الفيلم الذي أخرجه ميد هوندو، والمستند إلى روايات تاريخية عن الملكة ساراونيا، التي قادت الآزانيين في معركة ضد المستعمرين الفرنسيين في مطلع القرن، يعد بمثابة ملحمة كاسحة. وتحوز الملكة، التي كانت شخصية إستراتيجية رائعة وقائدة قوية، على الاحترام من الرجال التي تقودهم في المعركة كما تحوز على الولاء العميق من شعبها. ويظهر هوندو التناقضات في التحالفات القوية التي تنشأ بين المجتمعات الإفريقية مع الأوروبيين الباحثين عن الذات، ويوفر منظورًا تاريخيًا إفريقيًا مطلوبًا للغاية. فساراونيا ليست مجرد قصة مغمورة لشجاعة مرأة رائعة، بل هي أيضًا دراسة آسرة للثورة ضد الاسترقاق والنضال من أجل السلام و الحرية.

تم عرض فيلم كور دي ليون، الذي أخرجه بوبكر ديالو من بوركينا فاسو، في14 مايو 2014، بالشراكة مع البعثة الدائمة لبوركينا فاسو والمنظمة الدولية للفرانكوفونية ومهرجان نيويورك السينمائي الإفريقي. وفيلم كيور دي ليون فيلم بوركينابي تم إنتاجه عام 2008 حيث يسبب أسدًا الكثير من الدمار بين الماشية ويختفي العديد من الناس. ومع رؤية رئيس القرية لا يفعل أي شيء، يقرر الراعي الشاب، سامبا، تتبع الأسد بنفسه.
وأعقب العرض مناقشة مع الممثل الرئيسي محمدي نانا، ومامادو ضيوف من جامعة كولومبيا، والناقد السينمائي زيبا بلاي من هافينغتون بوست. وأجريت أيضًا عروض للفيلم في مراكز الأمم المتحدة للإعلام في أنتاناناريفو وبرازافيل وبوجومبورا وواغادوغو وتونس.

بالشراكة مع مهرجان نيويورك السينمائي الإفريقي ومتحف برونكس للفنون، تم عرض الفيلم
هم نحن، للمخرجة الاسترالية إيما كريستوفر، في 11 يوليو 2014 في جويس كيلمر بارك، نيويورك لايف. وكان هناك أيضًا عرض مباشر بواسطة مشروع ميغيلو فالديس ودي جي آشو!. ويحكي هذا الفيلم الذي يستغرق 90 دقيقة قصة البقاء على قيد الحياة رغم الصعاب وكيف يمكن للعزيمة والإنسانية المشتركة أن تنتصر على التاريخ الأكثر كآبة. في بيريكو، بكوبا، احتفظت مجموعة كوبية من أصل إفريقي بأغاني ورقصات تم جلبها على متن سفينة رقيق من قبل سلفهم، المعروف فقط باسم جوزيفا. ولقد حافظوا عليها بفخر بالرغم من العبودية والفقر والقمع. وخلال سنوات من البحث، حاولت المخرجة إيما كريستوفر العثور على أصولها. ثم شاهد الناس في قرية نائية في سيراليون تسجيلاً لأغاني ورقصات الكوبيين، فقالوا بفرحة «إنهم نحن!» وانضموا إلى الأغاني. ولم ينسوا أبدًا عائلتهم المفقودة، والآن أحفادهم يعودون إلى ديارهم. وهكذا بدأت الاستعدادات لأكبر مهرجان في تاريخ القرية، في إطار ترحيب بعودة أبناء عمومتهم إلى القرية. وتم إنتاج الفيلم على يد إيما كريستوفر وسيرجيو ليفا سيغلي. في27 ديسمبر 2014، تم عرض فيلم هم نحن في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي في نيويورك في احتفال كوانزا، وهو احتفال بتأثيرات التراث الإفريقي على الثقافة الإفريقية الأمريكية. وفي عام 2015، ترجم برنامج "تذكر الرق" التابع للأمم المتحدة الفيلم إلى اللغات الفرنسية والإسبانية والبرتغالية، بحيث يمكن عرضه على جمهور أوسع.

في 9 سبتمبر 2014، تم عرض فيلم تولا، رمز الثورة، في جامعة فوردهام في نيويورك. وفيلم تولا، رمز الثورة فيلم روائي طويل باللغة الإنجليزية حول زعيم انتفاضة الرقيق الكبرى في جزيرة كوراكاو، وهي مستعمرة هولندية، في 17 أغسطس 1795.  وهو يروي القصة الحقيقية لرجل تجرأ على الوقوف ضد الظالمين وقاد شعبه في مسيرة سلمية من أجل الحرية والمساواة والأخوة. وسرعان ما تم القبض عليه وتعذيبه حتى الموت، ولكن نتيجة لذلك، حصل العبيد على بعض الحقوق في ظل الحكم الاستعماري، وبدأت الحركة من أجل الحرية. وأعقب العرض مناقشة مع الممثل الرئيسي وسفير النوايا الحسنة لليونيسيف داني غلوفر؛ ويوكو ميكي، أستاذ مساعد للتاريخ في جامعة فوردهام؛ وناتاشا لايتفوت، أستاذة التاريخ المساعد في جامعة كولومبيا. وأدارت المناقشة ستيفاني جيمس ويلسون، المديرة التنفيذية للجنة نيو جيرسي أميستاد. والفيلم من إخراج جيروين ليندرز وأنتجه جيروين ليندرز ودولف فان ستابيل.

تم عرض فيلم أكوانتو: الرحلة، للمخرج الجامايكي الأمريكي روي أندرسون، في مراكز ومكاتب الأمم المتحدة للإعلام في أكرا، ودار السلام، وهراري، ولاغوس، ومنسك، ويريفان في عام 2014. ويوثق الفيلم النضال من أجل حرية المارون الأسطوريين في جامايكا، وهم الأفارقة الذين كانوا مستعبدين من قبل، والذين تمكنوا من الفرار من المزارع وسفن الرقيق لتشكيل مجتمعات محلية في مجموعة من أكثر المناطق قسوة في الجزيرة. وانخرط هؤلاء المحاربون الشجعان، رغم تسليحهم الضعيف ورغم تفوق الإمبراطورية البريطانية القوية عليهم، في حرب ضد الإمبراطورية على مدى 80 عامًا، وانتصروا في النهاية. ونتيجة لذلك، تم التوقيع على معاهدتين للسلام بين البريطانيين والمارون في 1738-1739 التي سمحتا بالحكم الذاتي للمارون في جامايكا. ولم يتمتع الأفارقة بمثل هذه الدرجة من الاستقلال الذاتي في أي مكان آخر في العالم الجديد، قبل ما يقرب من ستين عامًا من الثورة الهايتية، وقبل أكثر من مائة عام من إعلان التحرر الذي أنهى الرق في الولايات المتحدة. تم إنتاج الفيلم من قبل شركة أكشن فور ريل فيلم ووركس، إل إل سي..

 


موضوع عام 2013 - «أحرار إلى الأبد: الاحتفال بالتحرر»

بالتعاون مع إدارة شؤون الإعلام في الأمم المتحدة، عُرض فيلم لينكون الروائي الطويل في 20 مارس 2013في بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة. ويغطي الفيلم الأشهر الأربعة الأخيرة من حياة أبراهام لينكولن ويركز على جهوده في يناير 1865 لإقرار مجلس النواب التعديل الثالث عشر لدستور الولايات المتحدة. وقدم توني كوشنر، الحائز على جائزة بوليتزر وكاتب السيناريو المرشح لجائزة الأوسكار، الفيلم. والفيلم من إخراج ستيفن سبيلبرغ ووزعته والدت ديزني استوديوز موشن بيكتشرز (أمريكا الشمالية) / تونتيز سينشري فوكس (دوليًا).

 


موضوع عام 2012 - «تكريم الأبطال والمقاومين والناجين»

عُرض الفيلم الوثائقي المعنون الرق باسم آخر: إعادة استعباد ذوي البشرة السوداء في أمريكا من الحرب الأهلية إلى الحرب العالمية الثانية في الأمم المتحدة في 28 مارس 2012. واستنادًا إلى الكتاب الحائز على جائزة بوليتزر والذي يحمل الاسم نفسه لدوغلاس إيه بلاكمون، يتحدى الفيلم الاعتقاد بأن الرق في الولايات المتحدة انتهى بإصدار إعلان التحرر في عام 1863. ويسجل هذا الفيلم الطرق التي تم بها إجبار الأمريكيين من أصل إفريقي على العمل القسري في الجنوب لإعادة البناء في أعقاب الحرب الأهلية وحتى القرن العشرين. وعقب العرض، قاد منتج الفيلم، سام بولارد، جلسة أسئلة وأجوبة مع الجمهور، ضمت ممثلين عن الدول الأعضاء والمجتمع المدني والطلاب.

 


موضوع عام 2011 - «تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي: الإرث الحي لثلاثين مليون قصة لا توصف»

في مقر الأمم المتحدة في 21 مارس 2011، عُرض فيلم آثار التجارة: قصة من أعماق الشمال الحائز على جوائز. ويحكي الفيلم الذي مدته 86 دقيقة قصة أكبر عائلة تتاجر بالعبيد في تاريخ الولايات المتحدة، وهي عائلة دي وولف في رود آيلاند. والفيلم يتتبع أعقاب الرحلة الرائعة التي قامت بها مجموعة من أفراد الأسرة، بما في ذلك المخرج / المنتج، وهم يتبعون التجارة الثلاثية من غانا إلى كوبا ثم العودة إلى بريستول، في رود آيلاند، وحاولوا أن يلتزموا بالدور الذي لعبه أسلافهم في الرق، وتاريخ وإرث المشروع الخفي لتجارة الرقيق في نيو إنغلاند. وقد أظهر الفيلم في حيز النور القصص التي لا توصف عن المساهمات التي قدمها الأفارقة المستعبدون لتنمية أمريكا الشمالية. وعقب العرض، عُقدت جلسة أسئلة وأجوبة بين الحضور، ورئيس مبادرة النصب التذكاري الدائم لضحايا تجارة الرقيق وأربعة أفراد من أسرة ديوولف ظهروا في الفيلم. وتم إصدار الفيلم لأول مرة في مهرجان صندانس السينمائي في يناير 2008. وقد أخرجته كاترينا براون وآلاء كوفغان وجودي راي.

 


موضوع عام 2010 - «التعبير عن حريتنا من خلال الثقافة»

 

في23 مارس 2010،عُرض في المقر الرئيسي للأمم المتحدة فيلم مسار الرقيق: المقاومة وإلغاء الرقيق والتقدم الإبداعي. وتناول الفيلم الوثائقي الذي مدته 100 دقيقة الفجوة المعرفية المستمرة بشأن جوانب تجارة الرقيق عبر المحيط الأطلسي، بما في ذلك النطاق الجغرافي الكامل لتأثيرها، والخسائر البشرية التي لحقت بإفريقيا، وعدد الإصابات خلال الممر الأوسط المشؤوم، وأثر الترحيل في بعض الحالات، ودور تجارة الرقيق في التنمية الاقتصادية والصناعية في البلدان التي انخرطت فيها. وحضر العرض ممثلو الدول الأعضاء والمنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني الأخرى. وقد أتاح عرض الفيلم فرصة نادرة للحاضرين للاستماع إلى المناقشة المسجلة لتلك القضايا من قبل أكثر من 90 خبيرًا شاركوا في ندوة حول الموضوع نفسه عقدها في عام 2008 معهد الشؤون الإفريقية الأمريكية بجامعة نيويورك للاحتفال بالذكرى السنوية المائتين لإلغاء تجارة الرقيق عبر الأطلسي. وحضر العرض أيضًا موظفون وضيوف من معهد الشؤون الإفريقية الأمريكية، حيث تم إعداد الفيلم الوثائقي، و كذلك مخرجة الفيلم الوثائقي جين كورتيز، والتي لفتت ملاحظاتها أثناء العرض انتباه الجمهور إلى الحاجة إلى زيادة الوعي والمعرفة بالعديد من جوانب تجارة الرقيق. وتم إنتاج الفيلم من قبل مانثيا دياوارا.