رسم توضيحي لعائلة تستمتع بوقتها خارج منزلها الذي رُكبت  ألواح شمسية على سطحه.
Photo:رسوم ©صادق أحمد

موضوع احتفالية 2021 — تسريع الإجراءات الحضرية من أجل عالم خالٍ من الكربون

يُراد من موضوع اليوم العالمي للموئل لهذا العام توكيد مسؤولية المدن عن زهاء 70 في المئة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على الصعيد العالمي، حيث تتسبب أنشطة النقل وتكييف المباني واستهلاك الطاقة وإدارة النفايات في الجزء الأكبر من انبعاثات غازات الدفيئة في المناطق الحضرية.

وستُبرز الفعاليات والأنشطة في أثناء الاحتفالية باليوم العالمي للموئل السبل المتاحة — أمام الحكومات والمنظمات الوطنية والإقليمية والمحلية والمجتمعات المحلية والمؤسسات الأكاديمية ومؤسسات القطاع الخاص وجميع أصحاب المصلحة المعنيين — للعمل معًا لإنشاء مدن وبلدات مستدامة وشاملة وخالية من الكربون.

وسيعزز اليوم العالمي للموئل الحملة العالمية المسماة ❞ السباق إلى الصفر❝ ، كما سيشجع الحكومات المحلية على تطوير خطط — في الفترة التي تسبق انعقاد القمة الدولية الـ26 لتغير المناخ في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل — لا تتسبب في انبعاثات الكربون وفي الوقت نفسه يمكن تنفيذها.

شعار الاحتفالية

 
صورة
 

معلومات أساسية

التعيين

عينت الأمم المتحدة يوم الأثنين الأول من شهر تشرين الأول/أكتوبر من كل عام يوما عالميا للموئل. ويراد من الفكرة عكس حالة بلداتنا ومدننا، وحق الجميع في مأوى ملائم. كما أنها تهدف إلى تذكير العالم بمسؤوليته الجماعية من أجل مستقبل الموئل البشري.

التاريخ

تم الاحتفال باليوم العالمي للموئل للمرة الأولى في عام 1986، وكان موضوع الاحتفال "حقي في المأوى"؛ وقد استضافت مدينة نيروبي الاحتفال في ذاك العام. وشملت الاحتفالات السابقة مواضيع اخرى مثل: "توفير المأوى للمشردين" (1987، نيويورك)، "المأوى والتحضر" (1990، لندن)، "مدن المستقبل" (1997، بون)، "مدن أكثر أمنا" (1998، دبي)؛ "المرأة في الحكم الحضري" (2000، جامايكا)، "مدن بدون أحياء فقيرة" (2001، فوكوكا)، "المياه والصرف الصحي للمدن" (2003، ريو دي جانيرو)، و"تخطيطنا الحضري في المستقبل" (2009، واشنطن العاصمة)

المخطوطة الفخرية

تم اطلاق جائزة المخطوطة الفخرية للموئل من قبل برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في عام 1989 وتعتبر حاليا أهم جائزة للمستوطنات البشرية في العالم. وتهدف الجائزة الى تكريم المبادرات التي ساهمت بشكل بارز في مختلف المجالات مثل توفير المأوى وتسليط الضوء على محنة المشردين والمواقف القيادية في اعادة الإعمار بعد النزاعات وتطوير وتحسين المستوطنات البشرية ونوعية الحياة في المناطق الحضرية. ويتم تقديم هذه الجائزة، وهي عبارة عن لوحة محفورة بإسم الفائز، أثناء الاحتفال العالمي باليوم العالمي للموئل

تعيد الخطة الشاملة للفترة 2020-2023 تموضع  موئل الأمم المتحدة بوصفه كيان عالمي رئيسي، ومركز للتميز والابتكار. وفي هذا الصدد، تعيد المنظمة تركيز مكانتها الفريدة باعتبارها ’’قائدة الفكر‘‘ والبرنامج الذي يعود إليه الجميع في ما يتصل بالقضايا المتعلقة بعملها، وبتحديد الخطاب العالمي وجدول الأعمال ذات الصلة بالتنمية الحضرية المستدامة، وبدفع النقاش السياسي، وتحفيز المعارف المتقدمة، وتشكيل القواعد والمبادئ والمعايير التقنية، والعمل بوصفها محفز لتبادل المعرفة والخبرة وأفضل الممارسات في ما يتصل بإصلاح أحوال المدن والمستوطنات البشرية الأخرى.

تساعد المراصد العالمية للحضر المدن في الحصول على نظرة عامة حول وضعها واحتياجاتها. وتساعد تلك المراصد المدن في الحصول على هذه النظرة العامة باستخدم تكنولوجيا نظم المعلومات الجغرافية، حيث يجري تصوير المدينة من الفضاء ثم تُكبّر الصورة ويُنظر في بعض الشوارع والمناطق، ومن ثم تُرسل فِرق للمسح لملء الفراغات الخاصة بالشوارع. وتتيح المعلومات المجمعة — التي خضعت للبحث — قاعدة بيانات للإحصائيات والمؤشرات المتعلقة بوضع التنمية الحضرية على مستوى العالم.

illustration of people with clock, calendar, to-do list and decorations

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.