فواكة وخضراوات في سوق ببودابست في هنغاريا.
فواكة وخضراوات في سوق ببودابست في هنغاريا.
Photo:©منظمة الأغذية والزراعة/G.Agostinucci

لماذا يُعد تحسين سلامة الأغذية أمرا هاما؟

أن الحصول على كميات كافية من الغذاء الآمن أمر أساسي لاستدامة الحياة وتعزيز الصحة الجيدة. وعادة ما تكون الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية معدية أو سامة بطبيعتها ولا يُمكن رؤيتها غالبا بالعين المُجرّدة، وتُسببها البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات أو المواد الكيميائية التي تدخل الجسم عن طريق الطعام أو الماء الملوث.

ولسلامة الأغذية دور حاسم في ضمان بقاء الأغذية آمنة في كل مرحلة من مراحل السلسلة الغذائية من الإنتاج إلى الحصاد والتصنيع والتخزين والتوزيع، وصولاً إلى الإعداد والاستهلاك.

مع وجود ما يقدر بنحو 600 مليون حالة من الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية سنويا، فإن الغذاء غير الآمن يشكل تهديدا لصحة الإنسان والاقتصادات، ويؤثر بشكل غير متناسب على الفئات الضعيفة والمهمشة، وخاصة النساء والأطفال، والسكان المتضررين من النزاعات، والمهاجرين. ويموت ما يقدر بنحو 420,000 شخصا حول العالم كل عام بعد تناولهم أطعمة ملوثة، ويتحمل الأطفال دون سن الخامسة %40 من عبء الأمراض المنقولة بالغذاء، مع 125,000 حالة وفاة في كل عام.

ويهدف اليوم العالمي لسلامة الأغذية في 7 يونيو/ حزيران إلى لفت الانتباه والتحفيز على العمل للمساعدة في منع واكتشاف وإدارة المخاطر التي تنتقل عن طريق الغذاء، وكذلك المساهمة في الأمن الغذائي، وصحة الإنسان، والازدهار الاقتصادي، والزراعة، والوصول إلى الأسواق، والسياحة، والتنمية المستدامة. وتعمل منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة بشكل مشترك على تيسير الاحتفال باليوم العالمي لسلامة الأغذية، بالتعاون مع الدول الأعضاء والمنظمات الأخرى ذات الصلة. ويُعد مثل هذا اليوم الدولي فرصة لتعزيز الجهود لضمان أن الطعام الذي نتناوله آمن، وتعميم سلامة الأغذية في جدول الأعمال العام، والتقليل من عبء الأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء على مستوى العالم.

سلامة الأغذية مسألة تهم الجميع

تحت شعار "سلامة الأغذية مسألة تهم الجميع"، تعمل الحملة الموجهة نحو العمل على تعزيز الوعي العالمي بسلامة الأغذية وتدعو البلدان وصناع القرار والقطاع الخاص والمجتمع المدني ومنظمات الأمم المتحدة وعامة الناس إلى العمل.

كما تؤثر الطريقة التي يتم بها إنتاج الطعام وتخزينه والتعامل معه واستهلاكه على سلامة طعامنا. إن الامتثال للمعايير العالمية للأغذية، وإنشاء أنظمة تنظيمية فعالة لمراقبة الأغذية بما في ذلك التأهب والاستجابة للطوارئ، وتوفير الوصول إلى المياه النظيفة، وتطبيق الممارسات الزراعية الجيدة (التي تتعلق بالأرض، والماء، والماشية، والبستنة)، وتعزيز استخدام أنظمة إدارة سلامة الأغذية من قبل القائمين على الأعمال التجارية الغذائية، وبناء قدرات المستهلكين لاتخاذ خيارات غذائية صحية هي بعض الطرق التي تعمل بها الحكومات والمنظمات الدولية والعلماء والقطاع الخاص والمجتمع المدني لضمان سلامة الأغذية.

إن سلامة الأغذية هي مسؤولية مشتركة بين الحكومات والمنتجين والمستهلكين. ولكل فرد دور يلعبه؛ من المزرعة إلى مائدة الطعام للتأكد من أن الطعام الذي نستهلكه آمن ولن يُلحق الضرر بصحتنا.

#اليوم العالمي لسلامة الأغذية، #سلامة الأغذية

 

هل تعلم؟

  • الأطعمة غير الآمنة التي تحتوي على بكتيريا أو فيروسات أو طفيليات أو مواد كيماوية ضارة تتسبب بأكثر من 200 مرض.
  • تُشير التقديرات الأخيرة إلى أن تأثير الغذاء غير الآمن يكلف الاقتصادات المنخفضة والمتوسطة الدخل حوالي 95 مليار دولار أمريكي في شكل خسارة في الانتاج كل عام.
  • تُساعد ممارسات النظافة الجيدة في قطاعي الأغذية والزراعة على الحد من ظهور وانتشار الأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء.

 

ملصق

WHO/FAO Poster

 

 روابط ذات علاقة: 

 

farm worker gathering tomatoes

بعد عقود من الركود، لم يزل عدد الذين يعانون من نقص التغذية في العالم يزداد منذ عام 2015. ويعاني ما يقدر بنحو 821 مليون شخص في العالم من الجوع في عام 2018. وإذا لم يتغير هذا الأمر، فلن يتحقق التحدي الهائل المتمثل في تحقيق هدف القضاء على الجوع بحلول عام 2030. وفي الوقت نفسه، تستمر زيادة الوزن والسمنة في الزيادة في جميع أنحاء العالم، وفقًا لتقرير حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم لعام 2019.

 

Reflection of woman wearing mask

في الوقت الحالي، لا يوجد دليل على أن الفيروس الجديد الذي يسبب كوفيد-19 يمكن أن ينتقل عن طريق الطعام. وينتقل الفيروس في المقام الأول عن طريق الأشخاص المصابين بالسعال والعطس، ثم يلتقطها شخص آخر. وان أفضل طريقة لتجنب كوفيد-19 هي من خلال ممارسات النظافة الجيدة، بما في ذلك إنتاج الغذاء واستهلاكه.

 

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.