معلومات أساسية

الطريق إلى اليوم العالمي لسلامة الأغذية

أقرت جمعية الصحة العالمية في يوم 3 آب/ أغسطس 2020 القرار (WHA73.5) للاعتراف باليوم العالمي لسلامة الأغذية باعتباره حَدَثا هاما ومنصة لرفع مستوى الوعي حول أهمية سلامة الأغذية على جميع المستويات، ولتعزيز وتسهيل الإجراءات للوقاية من الأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء على المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والعالمية؛ وكذلك لتعزيز الجهود العالمية من أجل سلامة الأغذية للحد من عبء الأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء.

وقد تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار 73/250 في 20 كانون الأول/ ديسمبر 2018 بإعلان اليوم العالمي لسلامة الأغذية. واعتبارا من عام 2019، يعد كل يوم 7 حزيران/ يونيه تاريخا الاحتفال بالفوائد التي لا تعد ولا تحصى للأغذية الآمنة.

وتم تقديم مُقترح للجنة الثانية التابعة للدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة لإعلان يوم عالمي لسلامة الأغذية. وبعد النقاش الذي تم في تشرين الأول/ أكتوبر – تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، تمت الموافقة عليه وعرضه على الجمعية العامة لاعتماده بشكل نهائي.

وأعلنت كوستاريكا عزمها عن تقديم قرار إلى اللجنة الثانية للجمعية العامة خلال الاجتماع بشأن التنمية المستدامة في الأمم المتحدة والذي عقد في نيويورك بتاريخ 17 تموز/ يوليه 2018.

واعتمدت الدورة الأربعون لمؤتمر منظمة الأغذية والزراعة في تموز/ يوليه 2017 قرارا لدعم اليوم العالمي لسلامة الأغذية، وأعربت منظمة الصحة العالمية عن دعمها في كانون الأول/ ديسمبر 2017.

كما وافقت هيئة الدستور الغذائي في دورتها التاسعة والثلاثين، المنعقدة في عام 2016، بالإجماع على الترويج لمقترح من شأنه الإعلان عن يوم عالمي لسلامة الأغذية على أساس دائم في إطار الأمم المتحدة.

 

سلامة الأغذية والأمم المتحدة

إن الحفاظ على سلامة الأغذية هي عملية معقدة تبدأ في المزرعة وتنتهي عند المستهلك. ويجب مراعاة جميع مراحل السلسلة الغذائية، من الإنتاج، إلى الحصاد، إلى التخزين، إلى الإعداد ومن ثم الى الاستهلاك.

كما تعمل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية، من خلال شراكة طويلة الأمد، على تعزيز سلامة الأغذية وحماية صحة المستهلك. وتتناول منظمة الأغذية والزراعة قضايا سلامة الأغذية على طول السلسلة الغذائية أثناء عمليات الإنتاج والتصنيع، بينما تشرف منظمة الصحة العالمية على العلاقات القائمة مع قطاع الصحة العامة. إن حماية الطعام بحيث يكون آمنا للاستهلاك، ولا يتوقف عند عملية شراءه فقط. ويلعب المستهلكون في المنزل دورا في التأكد من أن ما يتناولونه يبقى آمنا.

سلامة الأغذية وأهداف التنمية المستدامة

تُعتبر سلامة الأغذية امراً أساسياً لتحقيق العديد من أهداف التنمية المستدامة. ويسلط اليوم العالمي لسلامة الأغذية الضوء عليها للمساعدة في منع واكتشاف وإدارة المخاطر التي تنتقل عن طريق الغذاء. كما يساهم الغذاء الآمن في الازدهار الاقتصادي، وتعزيز الزراعة، والوصول إلى الأسواق، والسياحة والتنمية المستدامة.

  • الهدف 2 — لا يوجد أمن غذائي بدون سلامة الأغذية. ويعني إنهاء الجوع، حصول جميع الناس على أغذية مأمونة ومغذية وكافية على مدار السنة.
  • الهدف 3 — للسلامة الغذائية تأثير مباشر على صحة الإنسان ومقدار تغذيته. ومن الممكن جدا الوقاية من الأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء.
  • الهدف 12 — عندما تعزز البلدان قدراتها التنظيمية والعلمية والتكنولوجية لضمان سلامة الأغذية وجودتها على امتداد السلسلة الغذائية، فإنها بذلك تنحو نحو أنماط أكثر استدامة لإنتاج الأغذية واستهلاكها.
  • الهدف 17 —يتطلب التعامل مع عالم مُعولم ذي أنظمة غذائية معقدة — وتتجاوز فيه قيمة الصادرات الغذائية في الوقت الراهن مبلغ 1.6 تريليون دولار أمريكي — تعاونا دوليا على مستوى كل القطاعات لضمان مأمونية الغذاء. فسلامة الأغذية هي مسؤولية مشتركة بين الحكومات وشركات الصناعات الغذائية والمنتجين والمستهلكين على السواء.