Photo:
يعقد رئيس الجمعية العامة حوارًا صباحيًا مع ممثلي البعثات الدائمة لدى الأمم المتحدة (آذار/مارس 2019). صورةالأمم المتحدة / مارك جارتن

بتكليف من شعوب العالم

المندوبون يحيون الأمم المتحدة وبدون وجودهم لما كانت هذه المنظمة كما هي. فانهم يتفاوضون على الاتفاقات وينسقون مع بلدانهم، ويشكل بعضها تحالفات، والبعض الآخر يكافح من أجل التنازلات. وبهذه الطريقة يجسدون التعددية التي تمثلها الأمم المتحدة.

يمثل المندوبون بلدانهم في اجتماعات الأمم المتحدة. ما لم يكن هناك سياسي ذو رتبة أعلى، ويتحدث المندوبون ويصوتون نيابة عن بلادهم في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وفي منتديات أخرى، مثل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. ويتم تعيين المندوبين من قبل بلدانهم،وبالتالي فإنهم يتبعون مصالح الحكومة التي يخدمونها.

وقد قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة تسمية يوم 25 نيسان أبريل باليوم الدولي للمندوبين، وذلك لزيادة الوعي بالدور الذي يقوم به ممثلي ومندوبي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

باعتمادها القرار 73/286، تعترف الجمعية العامة بأهمية الدور الذي يضطلع به مندوبو الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في تنفيذ الأهداف الرئيسية للأمم المتحدة، ولا سيما في صون السلام والأمن الدوليين واستخدام الأداة الدولية في ترقية الشؤون الاقتصادية والاجتماعية للشعوب جميعها، وفي تعزيز وتشجيع احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية، على النحو المتوخى في ميثاق الأمم المتحدة، وكذلك في تعزيز تعددية الأطراف الفعالة.

يعد يوم المندوبين الدولي لعام 2020 خاصًا لسببين، أولا، سيتم الاحتفال باليوم الدولي للمندوبين للمرة الأولى في 25 نيسان/ أبريل 2020، وهو اليوم الذي يصادف كذلك الاحتفال بالذكرى الخامسة والسبعين لمؤتمر سان فرانسيسكو الذي أرسى أسس الأمم المتحدة.

 

رسالة الأمين العام

 

 

معلومات أساسية

يحتفل باليوم الدولي للمندوبين بالتزامن مع تاريخ اليوم الأول لمؤتمر سان فرانسيسكو، والمعروف أيضًا باسم مؤتمر الأمم المتحدة المعني بالمنظمة الدولية. ففي 25 نيسان/أبريل 1945، اجتمع ممثلو 50 دولة للمرة الأولى في سان فرانسيسكو وكان هدفهم هو تأسيس منظمة تعيد السلام العالمي وتضع قواعد للنظام العالمي بعد الدمار الذي خلفته الحرب العالمية الثانية.

وشارك 850 مندوبًا في هذا المؤتمر الذي استمر شهرين ليمثلو 80% من سكان العالم، من كل عرق ودين وقارة، وهم على عزم كامل بإنشاء منظمة تحمي السلم وتساعد في بناء عالم أفضل.

وفي 26 حزيران/يونية 1945، تم التوقيع على  ميثاق الأمم المتحدة من قبل ممثلي الدول الخمسين التي حضرت المؤتمر. وأسفر الاتفاق عن إنشاء الأمم المتحدة، وهي منظمة تضم الآن 193 دولة عضو وتعمل كمكان دولي رئيسي للحوار الجماعي بين مندوبي الدول الأعضاء فيها. وفي أثناء المؤتمر لم تكن هناك حكومة بولندية معترف بها رسميا، إلا أن الحكومة أُعلنت في 28 حزيران/يونية ومن ثم وقعت بولندا الميثاق — لتصبح بذلك دولة من الدول الأعضاء الأصلية، وبالتالي رفع عدد الدولالأعضاء المؤسسين إلى 51.

وأكد قرار الجمعية العامة 73/286الصادر في 2 نيسان/أبريل 2019 على أهمية إنجازات مؤتمر سان فرانسيسكو، وتقرر تسمية يوم 25 نيسان/أبريل اليوم الدولي للمندوبين.

Egypt signs the UN Charter at the San Francisco Conference in 1945.

كان هناك 850 مندوبا ووصل عدد مستشاريهم وموظفيهم مع موظقو المؤتمر إلى 3500، ولم يكن هناك سوى 10 جلسات عامة لجميع المندوبين، ولكن ما يقارب من 400 جلسة للجان الفنية الاثنا عشر، تم فيها صياغة كل سطر وفاصلة من ميثاق الأمم المتحدة. واجتمع المندوبون في جلسة كاملة للاجتماع الأخير وكان ذلك في دار الأوبرا في سان فرانسيسكو يوم 25 حزيران/يونيه.

historical photo - delegates working on UN Charter

اجتمع مندوبو خمسين دولة في سان فرانسيسكو في الفترة ما بين 25 نيسان/أبريل و 26 حزيران/يونيه من عام 1945، وقاموا بالعمل على مقترحات دومبارتون أوكس واتفاق يالطا والتعديلات التي اقترحتها مختلف الحكومات، ووافق المؤتمر على ميثاق الأمم المتحدة والنظام الأساسي للميثاق، وتم تمرير الميثاق بالإجماع ووقع عليه جميع المندوبين. أنظر أكثر من 200 صورة للمؤتمر.

 

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.