22 نيسان/أبريل 2022 - يزور ملايين الأشخاص حول العالم موقع جوجل للحصول على معلومات حول تغير المناخ والاستدامة. من الآن فصاعداً، عندما يبحث المستخدمون عن "تغير المناخ"، سيجدون معلومات موثوقة من الأمم المتحدة متاحة بـ 12 لغة. وبالإضافة إلى نتائج البحث، يعرض موقع جوجل لوحات معلومات ومرئيات قصيرة وسهلة الفهم حول أسباب تغير المناخ وآثاره، إلى جانب الإجراءات الفردية التي يمكن للأشخاص اتخاذها للمساهمة في معالجة أزمة المناخ. 

قالت ميليسا فليمِنق، وكيلة الأمين العام للتواصل العالمي: "يسعدنا التعاون مع جوجل لضمان إتاحة محتوى وقائعي جدير بالثقة حول تغير المناخ لأكبر عدد ممكن من الجمهور العالمي". "المعلومات المضللة منتشرة على نطاق واسع هذه الأيام لدرجة أنها تهدد التقدم والفهم بشأن العديد من المسائل البالغة الأهمية، بما في ذلك المناخ. ولذلك، فإنه من الضروري أكثر منأي وقت مضى أن تتصدر نتائج البحث معلومات دقيقة تستند إلى العلم حول موضوع مثل تغير المناخ".

في تقريره لعام 2021، خطتنا المشتركة، دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إلى إنهاء "الوباء المعلوماتي" الذي يعاني منه العالم واقترح وضع مدونة سلوك عالمية تُعلي من شأن النزاهة في الحقل الإعلامي والحقائق والعلم في الخطاب العام. 

بالنسبة لجوجل، تعد ميزات البحث جزءًا من مسعى أكبر يهدف إلى بناء منتجات وأدوات تمكّن الأشخاص من فهم تأثيرهم الشخصي على البيئة والحد منه بشكل أفضل. قال كريس لاروزا، كبير مديري المنتجات، عندما تم إطلاق ميزة البحث عن المناخ لأول مرة بثلاث لغات في تشرين الأول/أكتوبر الماضي: "بلغ الاهتمام العالمي بالبحث عن +كيف تكون مستدامًا+ أعلى مستوى له على الإطلاق هذا العام". "في جوجل، نؤمن أن للتكنولوجيا دورًا حاسمًا تلعبه في مستقبل خالٍ من الكربون ونريد مساعدة الأشخاص على اتخاذ خيارات أكثر استدامة كل يوم". 

Fبعد نشر النسخ الإنجليزية والفرنسية والإسبانية في الخريف الماضي، محتوى الأمم المتحدة بشأن المناخ متوفر الآن في محرك بحث جوجل باللغات العربية والصينية والإندونيسية والإيطالية واليابانية والبرتغالية والروسية والتايلاندية والفيتنامية.

لتفصيل أوفى، برجاء زيارة المدونة الخاصة بهذا الموضوع