يبلغ عدد سكان الدول الخمس التي تشكل آسيا الوسطى—كازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزباكستان—أكثر من 60 مليون نسمة وتتمتع بتنوع عرقي وثقافي وديني كبير. في عام 2019، احتفلت المنطقة بالذكرى السنوية الثلاثين لخدمات فيروس نقص المناعة البشرية والتي تأسست في عام 1989 في جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق. تتقاسم أوبئة فيروس نقص المناعة البشرية الحالية والبرامج الوطنية لمكافحة فيروس نقص المناعة البشرية في بلدان آسيا الوسطى العديد من أوجه التشابه على الرغم من وجود اختلافات بينها أيضًا. ستركز هذه المقالة على كازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان بالنظر إلى عدم وجود بيانات موثوقة عن الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في تركمانستان وأوزبكستان.

بالتوقيع على إعلان الأمم المتحدة السياسي لعام 2016 بشأن إنهاء مرض الإيدز،  أعلنت كازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان التزامها بتسريع الجهود الرامية إلى إنهاء وباء الإيدز بحلول عام 2030 مما يحقق ثلاثة أهداف رئيسية. الهدف الأول هو التأكد من أن الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية يعيشون حياة طويلة وصحية، مما يعني أن جميعهم سيعرفون وضعية الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية الخاصة بهم، وأن يتلقوا العلاج المضاد للفيروسات القهقرية (ART) وأن لديهم مستويات غير قابلة للكشف من فيروسات الدم (الحمل الفيروسي المكبوت). الهدف الثاني هو تقليل عدد الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية؛ والهدف الثالث وهو القضاء على وصمة العار والتمييز المرتبطين بالإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. بالإضافة إلى ذلك، التزم رؤساء بلديات ثلاث مدن كبيرة وهم ألماتي في كازاخستان، وبيشكيك وأوش في قيرغيزستان بوضعهم على المسار السريع لإنهاء وباء فيروس نقص المناعة البشرية.

تشير أحدث تقديرات لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/ الإيدز (UNAIDS) إلى أنه في عام 2018 كان هناك 26,000 شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية في كازاخستان، و8,500 في قيرغيزستان و13,000 في طاجيكستان . في السنوات الأخيرة، أحرزت البلدان الثلاثة تقدماً ملموساً في ضمان إجراء المزيد من الأشخاص لاختبار فيروس نقص المناعة البشرية وبدء المعالجة المضادة للفيروسات القهقرية. ومع ذلك، ووفقًا للبيانات التي تم الإبلاغ عنها على المستوى الوطني اعتبارًا من تشرين الأول/ أكتوبر 2019 فإن نسبة الأشخاص الذين يتعايشون مع الإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة في المنطقة لا تزال أقل بكثير من الهدف المنشود وهو 73 بالمئة اللازم لتحويل منحنى وباء فيروس نقص المناعة البشرية (الرسم البياني 1).

هناك العديد من العوامل التي ما زالت تغذي وتسهل أوبئة فيروس نقص المناعة البشرية وتعيق الاستجابات الفعالة. لذلك، وعلى الرغم من التقدم والالتزامات من غير المرجح أن يتحقق الوصول إلى مكافحة فعالة للوباء بحلول عام 2020 في آسيا الوسطى.

تعاطي المخدرات عن طريق الحقن. تقع آسيا الوسطى على طريق الاتجار من أفغانستان إلى أوروبا، مما يجعل المواد الأفيونية متاحة نسبياً ويؤدي إلى ارتفاع معدلات الاستخدام. يشكل العدد المتزايد من الأشخاص الذين يتعاطون الكاثينون الاصطناعية ("أملاح الاستحمام") وغيرها من العقاقير غير الأفيونية تحدياً إضافياً لجهود الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية. بحلول نهاية عام 2018، أظهرت بيانات البرنامج الوطني لفيروس نقص المناعة البشرية أن حوالي 40 بالمئة من جميع المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في كازاخستان وقيرغيزستان، و30 بالمئة في طاجيكستان، قد أبلغوا أن لديهم تاريخ من تعاطي المخدرات عن طريق الحقن أو أنهم يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن حاليًا.  وشكَّل شركاء الجنس من الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن (PWID) نسبة كبيرة من جميع الإصابات بفيروس نقص المناعة البشرية التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. كان التركيز المفرط على التدابير العقابية سمة متأصلة في مكافحة المخدرات وعلاج الإدمان في بلدان في آسيا الوسطى. يؤدي التسجيل الإلزامي لجميع الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الإدمان إلى تقييد حقوقهم المدنية بما في ذلك قابلية التوظيف والممانعة بين الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن (PWID) في التعامل مع الخدمات الصحية. كما أدى تجريم تعاطي المخدرات إلى ارتفاع معدلات الحبس بالسجون. تسهم محدودية الوصول إلى خيارات شاملة للحد من الضرر أثناء الحبس وعدم وجود دعم فعال للالتزام بالأشخاص المحتجزين المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية والاستمرار المحدود في رعاية الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أثناء الانتقال من السجون أو إليها في انتشار فيروس نقص المناعة البشرية.

الرسم البياني 1. التدرّج السريري لفيروس نقص المناعة البشرية حسب البلد. البيانات المبلغ عنها وطنياً اعتباراً من 1 تشرين الأول/ أكتوبر، 2019.

من المعترف به على نطاق واسع أن برامج الإبر والمحاقن والعلاج بمضادات الأفيونيات (OAT) تقلل من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية بين الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن (PWID). تدعم برامج الإبر والمحاقن والعلاج بمضادات الأفيونيات (OAT) أيضًا التزام الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة وبدء المعالجة المضادة للفيروسات القهقرية. تعتبر خيارات العلاج الدوائي عالية الجودة من الاعتماد على المواد المراقبة وإعادة التأهيل والانتعاش وإعادة الإدماج الاجتماعي خيارات محدودة. لا يزال الوصول إلى العلاج بمضادات الأفيونيات (OAT) المستند إلى الميثادون منخفضًا بشكل مثير للقلق في المنطقة حيث يستفيد أقل من 5 بالمئة من العدد التقديري للأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن (PWID) من البرامج الحالية.  لتوسيع نطاق الحصول على العلاج، تخطط البلدان لتجريب العلاج بمضادات الأفيونيات (OAT) المستند إلى البوبرينورفين. لم تتم حتى الآن مناقشة أشكال أخرى من الوقاية الثانوية مثل تلك التي تعتمد على النالتريكسون طويل المفعول والمورفين والهيروين من الدرجة الطبية.

حركية عالية. تقع كازاخستان على الحدود مع روسيا والتي تمثل غالبية حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية المكتشفة حديثًا في أوروبا. كما أنها الوجهة الأولى للعمال المهاجرين من جميع أنحاء آسيا الوسطى. في الواقع، أصبح التنقل عاملًا مهمًا لخطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية على مدى السنوات القليلة الماضية حيث أبلغ 17.3 بالمئة من جميع الأشخاص الذين تم تشخيصهم حديثًا بفيروس نقص المناعة البشرية في طاجيكستان في عام 2018 عن تاريخ حديث للهجرة وليس لديهم تاريخ من تعاطي المخدرات بالحقن. تقتصر برامج ضمان تدخلات الوقاية والعلاج الخاصة بفيروس نقص المناعة البشرية بين السكان المهاجرين عبر البلدان على عدد قليل من المشروعات التجريبية المجزأة مما يُترك معظم الناس المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية دون الحصول على العلاج المضاد للفيروسات القهقرية أثناء الهجرة.

وصمة العار والتمييز. ما زالت وصمة العار المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية والتمييز ضد الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية من قبل أجهزة إنفاذ القانون والعاملين في مجال الرعاية الصحية وأفراد مجتمعاتهم المحلية تقف عائقًا أمام المكافحة الفعالة لوباء فيروس نقص المناعة البشرية. تعيق العادات الموجهة للتقاليد والمعتقدات الدينية والمعايير الجنسانية التي تثبط النقاش حول السلوك الجنسي، حتى بين البالغين، جهود الوقاية الناجحة من فيروس نقص المناعة البشرية والاختبارات المستهدفة. لقد كان وباء فيروس نقص المناعة البشرية في العالم مرتبطًا دائمًا بالرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال آخرين، لكن فيروس نقص المناعة البشرية بين الرجال الذين مارسوا الجنس مع رجال في المنطقة لم يتم إدراكه. يواجه الأشخاص المتحولون جنسياً والرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال ضغوطًا اجتماعية ووصمة عار قوية مع تقارير متكررة عن أعمال عنف ضد أفراد المجتمع مما يحد أيضًا من الوصول إلى الخدمات.

طبيب يوزع الميثادون في موقع للعلاج بمضادات الأفيونيات (OAT) في دوشانبي، طاجيكستان. حقوق الصورة: Hugh Siegel، المركز الدولي لبرامج مكافحة الإيدز (ICAP) بجامعة كولومبيا، تاريخ التقاط الصورة: آذار/ مارس 2018.

تقديم الخدمات والتحديات البرنامجية. كانت بلدان آسيا الوسطى بطيئة نسبيًا في تبني مناهج مبتكرة وتقدمية في برامج الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية وعلاجه نظرًا لقيود التمويل واللوائح البيروقراطية الصارمة المتعلقة بتوفير الخدمات الصحية. يتم اختبار فيروس نقص المناعة البشرية في الغالب من قبل مقدم الخدمة مع توفر خيارات محدودة للاختبارات الذاتية والاختبارات المجتمعية فقط. خوارزميات اختبار فيروس نقص المناعة البشرية معقدة ويمكن أن يستغرق تأكيد التشخيص الكثير من الوقت. اعتمد الانتقال إلى نظم علاج أحدث وأكثر فعالية على عقار دولوتيغرافير ببطء واستخدم الكثير من الناس أنظمة متعددة الأقراص الدوائية تميزت بأنها أقل تسامحًا ولديها حساسية أكبر لمقاومة العقاقير. لم يتم نشر الوقاية من التعرض (PrEP) على نطاق واسع في آسيا الوسطى وهي وسيلة فعالة لمنع الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية بين الأفراد المعرضين لمخاطر عالية.

خاتمة. ستحتاج بلدان آسيا الوسطى إلى معالجة العوامل الأساسية التي تحرك انتقال فيروس نقص المناعة البشرية وتعرقل مشاركة الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية ومجموعات المتأثرين الرئيسيين مثل متعاطي المخدرات، والمتحولين جنسياً ومثليي الجنس، وغيرهم من الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال في برامج فعالة للوقاية والعلاج لتحقيق مكافحة وباء فيروس نقص المناعة البشرية. ويشمل ذلك عدم التسامح مطلقًا مع وصمة العار المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية والتمييز، والدعوة المكثفة للتغلب على التحيزات المجتمعية العميقة تجاه مجموعات المتأثرين الرئيسيين، فضلاً عن الجهود المنسقة لتشكيل استجابات فيروس نقص المناعة البشرية للاحتياجات الفريدة. ستتطلب مكافحة الأوبئة أيضاً عدم تجريم تعاطي المخدرات وإنهاء متطلبات وممارسة تسجيل الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تعاطي المخدرات. تحتاج برامج فيروس نقص المناعة البشرية إلى التحول من نهج من أعلى إلى أسفل إلى مشاركة أكثر نشاطًا وفعالية في المجتمع. ستتطلب الوقاية من الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية توسيع نطاق الوصول إلى التدخلات الوقائية الرئيسية المستندة إلى الأدلة مثل الحد من الضرر وبرامج الصيانة التي تدعمها الأدوية للأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن (PWID). بالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة ماسة إلى اعتماد الابتكارات بما في ذلك التوسع في خيارات الاختبار الذاتي، والوقاية من التعرض (PrEP)، والتوزيع المجتمعي. يصبح من المهم للغاية حشد إرادة سياسية قوية وضمان الاستفادة المثلى من الموارد الوطنية لتمكين تنفيذ التدخلات القائمة على الأدلة للوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية واختباره والربط بدعم العلاج والالتزام به مع انخفاض التمويل الخارجي لفيروس نقص المناعة البشرية ببلدان آسيا الوسطى.

تقر الكاتبة بدعم السيدة سارينا دانِ، مسؤولة المشروع العليا في المركز الدولي لبرامج مكافحة الإيدز (ICAP) بجامعة كولومبيا في تطوير هذا المقال.
 

ملاحظات

1

الإعلان السياسي بشأن فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز: على المسار السريع للإسراع في مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية وإنهاء وباء الإيدز بحلول عام 2030 (A/RES/70/266).
متاح على الرابط التالي: https://documents-dds-ny.un.org/doc/UNDOC/GEN/N16/164/34/pdf/N1616434.pd....

2البيانات متاحة على الرابط التالي: http://aidsinfo.unaids.org/

3

Anna P. Deryabina and Wafaa M. El-Sadr, “Optimizing HIV prevention and treatment outcomes for persons with substance use in Central Asia: what will it take?”, Current Opinion in HIV and AIDS, vol. 14, No. 5 (September 2019). متاح على الرابط التالي: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC6688715/.

4المرجع نفسه.

 

وقائع الأمم المتحدة ليست سجلاً رسمياً. إن الآراء التي يعبر عنها المؤلفون الأفراد، وكذلك الحدود والأسماء المعروضة والتسميات المستخدمة في الخرائط أو المقالات، لا تعني بالضرورة موافقة أو قبول رسمي من قِبل الأمم المتحدة.

2 ديسمبر 2019