يوجد حول العالم حوالي 27 دولة تشكل النساء فيها أقل من 10 بالمئة من البرلمانيين.[i] هذا النقص في التمثيل مستمر على الرغم من زيادة عدد البرلمانيات الوطنيات من 11.3 بالمئة في عام 1995 إلى المستوى الحالي البالغ 24.3 بالمئة.[ii] في حين أنه هناك حاجة إلى العديد من الحلول لضمان تمثيل أكثر شمولاً، فإن المطلوب أولاً هو فهم لماذا وكيف أن التمثيل المتساوي للنساء—وخاصة النساء ذوات البشرة الملونة اللواتي يعملن في السياسة— يقوم بتحسين المجتمع. إن مثل هذا الفهم يمكنه أن يعزز إرادة سياسية أكبر ويساعد على ضمان تخصيص الاستراتيجيات الوطنية للتمويل بشكل أكثر ملاءمة.

وقد أظهرت البحوث الحديثة أن البلدان التي تشكل النساء فيها ما لا يقل عن 30 بالمئة من المشرعين شهدت تحسناً كبيراً في صحة السكان، وخاصة في معدلات الوفيات.[iii] بالإضافة إلى تحسين الصحة، فإن وجود عدد أكبر من النساء في المجالس المنتخبة يميل إلى الحد من مستويات الفساد، وذلك بسبب وضع سياسات أكثر شمولاً لتحسين الخدمة العامة وتفكيك الشبكات التواطؤية التي يهيمن عليها الذكور.[iv] إن تضمين المرأة في السياسة أيضاً تم ربطه بزيادة في الناتج المحلي الإجمالي الوطني (فعلى سبيل المثال، هناك زيادة 5 إلى 10 بالمئة في الولايات المتحدة وحدها[v])، الأمر الذي جعل المدن أكثر شمولاً[vi] وزيادة استجابة الشرطة في التصدي للجرائم، لا سيما تلك الموجهة ضد النساء والأقليات.[vii] في الأساس، عندما تكون المرأة ممثلة على قدم المساواة في السياسة، يكون لها تأثير واضح وقابل للقياس على الصحة والاقتصاد والأمن والسلامة والمساواة، مما يؤدي إلى سياسات أكثر شمولاً واستدامة وديمقراطية، من شأنها أن تفيد الجميع. وبالمثل، عندما يتم استبعاد النساء من السياسة، يدفع الجميع ثمناً لذلك.

كيف نقوم بدفع المزيد من النساء للانخراط في السياسة؟ الخطوة العاجلة هي معالجة عدم كفاية الوسائل القانونية والقضائية ووسائل إنفاذ القانون المتاحة للحد من العنف والتمييز ضد السياسيات الموجودات بالفعل في الحكومة. في السنوات الأخيرة، أصبحت النساء المنخرطات سياسياً في العديد من المناطق موضوعاً لتصريحات كراهية موجهة ضد النساء حتى من قبل المشرعين ورؤساء الدول، ومع ذلك، فقد اقتصرت التداعيات على استجابات على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي بدلاً من أي عمل حقيقي لمواجهة آثار خطاب الكراهية هذا. على الصعيد العالمي، تواجه النساء بشكل كبير المزيد من المقاومة والتمييز وإساءة المعاملة (الجسدية ومن حيث السمعة) داخل الأحزاب السياسية والبرلمانات من نظرائهم الذكور.[viii] إن جعل السياسة أكثر أمانًا وأكثر جدارة وجاذبية للنساء يعد أمراً حاسماً لضمان مشاركتهن الحقيقية. يمكننا تحقيق ذلك من خلال المطالبة بمزيد من المساءلة من حكوماتنا، وكذلك من وسائل الإعلام.

من المهم أيضًا إدراك أهمية تنمية القيادة في سن مبكرة، وخاصة في تعزيز الاعتقاد لدى الفتيات الصغيرات بأنهن يتمتعن بالحق—وفي بعض الأحيان حتى المسؤولية—في شغل المجال السياسي. في الولايات المتحدة، يريد عدد متساوٍ من الفتيات والفتيان، في سن السابعة، أن يصبح رئيسًا للجمهورية، ولكن بحلول الوقت الذي بلغوا فيه سن الخامسة عشرة، انخفض هذا العدد بنسبة 50 بالمئة للفتيات، بينما لا يزال هو نفسه بالنسبة للفتيان.[ix] ومع ذلك، فإن تقدير عمل السياسيات ومنحهن القدرة على الظهور، يمكنه أن يلهم الأجيال الشابة من النساء على أن يصبحن سياسيات أنفسهن. ويتم ذلك جزئياً من خلال تقديم نموذج يحتذى به للقيادات النسائية والسياسيات البارزات والتصورات الصعبة حول الشكل الذي يتعين أن تكون عليه السياسيات والقائدات. في منتصف عام 2018، أثارت الصورة الرائعة لباركر كاري البالغة من العمر عامين وهي تحدق في صورة للسيدة الأولى السابقة للولايات المتحدة، ميشيل أوباما، أثارت الاهتمام الدولي.[x] بعد ذلك بوقت قصير، اكتسبت العبارة الطنانة "لا يمكنك أن تكون ما لا تستطيع رؤيته" تداولًا واسعًا، حيث أنها تنطبق ليس فقط على باركر كاري، وإنما على الشابات الأخريات في جميع أنحاء العالم عندما تحدثن عن القيادات النسائية اللاتي أعجبن بها. في جميع أنحاء العالم، تم الاحتفال بالسياسيات في لحظة فريدة.

في عملي كمدافعة عن أهداف التنمية المستدامة (SDG)، بصفتي المؤسسة المشاركة لفريق عمل القادة الناشئين وبصفتي مفوضة الأمم المتحدة السامية المعنية بالعمالة الصحية والنمو الاقتصادي، رأيت بنفسي عن كثب كيف أن تجاربنا وفرصنا في الطفولة تشكل واقعنا وإمكاناتنا المستقبلية. إذا لم تشعر الفتاة أو المرأة، منذ صغرها، بأنها تملك السلطة على جسدها، فقد يكون من الصعب عليها الاعتقاد بأنها يجب أن تترشح للمناصب العامة. إن الحرمان من السيطرة على جسد الفرد وخياراته يضعف القدرة على المستوى الشخصي للغاية وله آثار عامة مهمة. إن القدرة على ممارسة الحقوق الجنسية والإنجابية تؤثر على القدرة الاقتصادية للنساء (أكثر حتى من تلك الخاصة بالنساء ذوات الدخل المنخفض وذوات البشرة الملونة)، مثلما تؤثر التطورات القانونية في الحقوق الجنسية والإنجابية بشكل إيجابي على مشاركة المرأة في السياسة.[xi] الآثار دائرية: المزيد من النساء ينشطن في السياسة، وزيادة عدد النساء السياسيات تحول المحادثات الحكومية والتشريعية إلى التركيز على السياسات التي تتعلق بالحقوق الإنجابية.[xii] تعد القوة الشخصية ضرورية لإشراك المرأة في السياسة—لكن العكس هو الصحيح أيضًا: في البلدان التي تم فيها إرساء الحقوق الإنجابية وتشريعها، تتعرض الحقوق الإنجابية للهجوم أو الإبطال؛ وكلما رأيت النساء ينضممن إلى المناصب السياسية ويترشحهن للدفاع عن قوتهن الشخصية والاقتصادية، كلما زاد التأثير على الفتيات الصغيرات اليوم وفي المستقبل.

لأجل كل ما تقدم، يجب أن يخطو ضمان مشاركة النساء في السياسة خطوة إلى الأمام: تحويل افتراضاتنا الثقافية حول السمات التي تحدد القيادة. من الناحية النمطية، غالباً ما ينظر إلى السمات الأنثوية في جميع الأحيان على أنها "إضافات" للقيادة، في حين يتم وصف السمات الذكورية عادة على أنها مبرر للنجاح في أدوار القيادة (خاصة من قبل الرجال).[xiii] في أوائل عام 2019، استجابت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاكيندا أرديرن، لهجوم إرهابي مروع بالتعاطف والحب والنزاهة، مما أظهر لنا جميعاً ما ينبغي أن تكون عليه القيادة.[xiv] في عام 2015، أظهرت المشرعة الأرجنتينية، فيكتوريا دوندا بيريز، كيف أن القيادة والأمومة لا يستبعد كل منهما الآخر، حيث قامت بإرضاع طفلها أثناء المشاركة في جلسات الاستماع البرلمانية.[xv] إن تبني أساليب القيادة المختلفة وتضخيمها أمر حاسم من أجل تحقيق قدر أكبر من الشمول والتمثيل، وهو أكثر الطرق فاعلية لتسليط الضوء على التنوع في السياسة وتعزيزه.

الدكتور آلاء المرابط من منظمة "صوت المرأة الليبية" غير الحكومية خلال نقاش مفتوح ليوم كامل في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة حول المرأة والسلام والأمن. الأمم المتحدة، نيويورك. 13 تشرين الأول/ أكتوبر، 2015. UN Photo/Amanda Voisard.

ليس هناك شك في أن المجتمعات التقدمية والشاملة تواجه إنتكاسات على المستوى العالمي وأن المساواة بين الجنسين (وأهداف التنمية المستدامة على نطاق أوسع) تتعرض للتحدي، وفي أجزاء كثيرة من العالم، تتعرض للاعتداء. فبدلاً من التقاط الصور للنساء في بيئات سياسية، فإنَّ ما نحتاج إلى فعله هو حماية حقوق المرأة وتعزيزها من خلال التركيز على ما نستطيع تغييره وتحقيقه. ويمكننا، بل ويجب علينا أن نضمن قدرة الفتيات الصغيرات في جميع أنحاء العالم على تقرير ما يجب فعله بأجسادهن. وكذلك، يمكننا، بل ويجب علينا التأكد من أننا أنفسنا—إلى جانب وسائل الإعلام التي نستوعبها والمجتمعات التي نحن جزء منها—أننا نسلط الضوء على عمل القيادات النسائية ونقوم بإظهاره بوضوح. وأخيرًا، يجب علينا—بل ونستطيع—ضمان تغيير اللغة التي نستخدمها عند الحديث عن القيادات النسائية. لا يمكن أن ينصب تركيزنا على التحديات الحالية، بل يتعين علينا بالأحرى أن نحدث أكبر قدر ممكن من الضوضاء لدعم حقوق المرأة والنساء اللائي يدافعن عن هذه الحقوق يوميًا، حتى تتمكن فتيات اليوم وغدًا من رؤية وجود مجال لهن في السياسة وأن من حقهم—وكذلك من مسؤوليتهن—شغل هذا المكان.

ملاحظات

[i] الاتحاد البرلماني الدولي، "المرأة في البرلمانات الوطنية"، في 1 شباط / فبراير، 2019. متوفر على الرابط التالي: http://archive.ipu.org/wmn-e/classif.htm.

[ii]. المرجع نفسه.

[iii]  روس ماكميلان، نائلة شوفيا ويندي سيغل، "النوع الاجتماعي وسياسة الموت: تمثيل الإناث، والسياق السياسي والتنموي، وصحة السكان في لجنة وطنية "، الديموغرافيا، المجلد 55، العدد 5 ، ص 1905-1934 (تشرين الأول/ أكتوبر 2018). متوفر على الرابط التالي: https://link.springer.com/article/10.1007/s13524-018-0697-0.

[iv] Monika Bauhr, Nicholas Charron and Lena Wängnerud, “Close the political gender gap to reduce corruption: How women's political agenda and risk aversion restricts corrupt behaviour”, in U4 Brief 2018:3, Anti-Corruption Resources Centre), Monica Kirya, ed. (Norway, Chr. Michelsen Institute (CMI), 2018)  متاح على الرابط التالي: https://www.u4.no/publications/close-the-political-gender-gap-to-reduce-corruption.pdf.

[v] Beth Ann Bovino and Jason Gold, “The Key to Unlocking U.S. GDP Growth? Women”, (S&P Global, 2017). متاح على الرابط التالي: https://www.spglobal.com/_Media/Documents/03651.00_Women_at_Work_Doc.8.5x11-R4.pdf

[vi]  Vera Baboun, “Creating Inclusive Cities with Gender Policies”, NewCities, 5 March 2018.  متاح على الرابط التالي: https://newcities.org/the-big-picture-integration-of-gender-policies-and-the-creation-of-inclusive-cities.

[vii] Lakshmi Iyer, Prachi Mishra, Anandi Mani and Petia Topalova, “The Power of Political Voice: Women’s Political Representation and Crime in India”, American Economic Journal: Applied Economics, 4(4) (2012): 165-193. متاح على الرابط التالي: https://pubs.aeaweb.org/doi/pdfplus/10.1257/app.4.4.165.

[viii] Leah Culhane and Jemima Olchawski, “Strategies for success: Women's experiences of selection and election in UK Parliament”, Fawcett Society (London, 2018).  

متاح على الرابط التالي: https://www.fawcettsociety.org.uk/Handlers/Download.ashx?IDMF=b8a66d72-32a4-4d9d-91e7-33ad1ef4a785.

[ix] “How Many Teenage Girls Aspire To Be President Of The United States?”, The Mother List, 26 February 2014.  متاح على الرابط التالي: https://themotherlist.com/teenage-girls-aspire-to-be-president.

[x] مايكل س. روزينوالد، "لحظة مزهلة: صورة لفتاة صغيرة أسرتها صورة ميشيل أوباما"، واشنطن بوست، 4 آذار/ مارس، 2018. متاح على الرابط التالي: https://www.washingtonpost.com/local/a-moment-of-awe-photo-of-little-girl-staring-at-michelle-obama-portrait-goes-viral/2018/03/04/4e5a4548-1ff2-11e8-94da-ebf9d112159c_story.html.

[xi] Sandra Pepera, “Why Women in Politics?”, Women Deliver. 28 February 2018. متاح على الرابط التالي: https://womendeliver.org/2018/why-women-in-politics.

[xii] Sarah Kliff, “The research is clear: electing more women changes how government works”, Vox, updated 8 March 2017.  متاح على الرابط التالي: https://www.vox.com/2016/7/27/12266378/electing-women-congress-hillary-clinton.

[xiii] Andrea C. Vial and Jaime L. Napier, “Unnecessary Frills: Communality as a Nice (But Expendable) Trait in Leaders”, Frontiers in Psychology, 15 October 2018. متاح على الرابط التالي: https://www.frontiersin.org/articles/10.3389/fpsyg.2018.01866/full.

[xiv] Suzanne Moore, “Jacinda Ardern is showing the world what real leadership is: sympathy, love and integrity”, The Guardian (US edition). 18 March 2019.

متاح على الرابط التالي: https://www.theguardian.com/commentisfree/2019/mar/18/jacinda-ardern-is-showing-the-world-what-real-leadership-is-sympathy-love-and-integrity.

[xv] كريس ماندل، "الإشادة بالسياسية الأرجنتينية، فيكتوريا دوندا بيريز، بعد انتشار صورتها وهي تقوم بالرضاعة الطبيعية أثناء جلسة برلمانية"، صحيفة الإندبيندنت، 24 تموز/ يوليو، 2015. متاح على الرابط التالي: https://www.independent.co.uk/news/people/argentinian-politician-victoria-donda-perez-praised-after-breastfeeding-photo-taken-during-10414279.html.

 

وقائع الأمم المتحدة ليست سجلاً رسمياً. إن الآراء التي يعبر عنها المؤلفون الأفراد، وكذلك الحدود والأسماء المعروضة والتسميات المستخدمة في الخرائط أو المقالات، لا تعني بالضرورة موافقة أو قبول رسمي من قِبل الأمم المتحدة.