29 حزيران/ يونيو، 2021

منذ أكثر من 2000 عام، كتب الفيلسوف اليوناني أرسطو أن العالم يتألف من ثلاث مناطق مناخية - المنطقة المتجمدة والمنطقة المعتدلة والمنطقة الحارة - ويمكن للإنسان المتحضر أن يعيش في واحدة فقط من هذه المناطق، ألا وهي المنطقة المعتدلة.1

في عام 2021، يعيش أكثر من 3 مليارات شخص في المنطقة الحارة - المناطق المدارية - وهي منطقة ذات تنوع بيولوجي وثقافي استثنائي له تاريخ معقد وأحياناً مؤلم. إن سير النمو السكاني بمعدل أسرع من بقية العالم إلى جانب التحديات البيئية يعني أن تحقيق التنمية المستدامة في المناطق المدارية ضروري لتأمين مستقبل مستدام لكوكبنا.

تقرير حالة المناطق المدارية الأول تم إطلاقه في ميانمار في 29 حزيران/ يونيو، 2014. قدم هذا التقرير التاريخي، الذي جاء تتويجاً لتعاون دام لمدة ثلاث سنوات بين 12 مؤسسة أبحاث مدارية رائدة، منظوراً فريداً لهذه المنطقة ذات الأهمية المتزايدة. بعد ذلك بعامين، انضمت أكثر من 70 دولة إلى تبني القرار المشترك للجمعية العامة للأمم المتحدة، القرار رقم 70/267، الذي تم بموجبه إعلان يوم 29 حزيران/ يونيو يوماً عالمياً للمناطق المدارية.

يتيح لنا اليوم الدولي للمناطق المدارية إدراك أن البلدان والأقاليم الواقعة داخل المناطق المدارية تشترك في العديد من التحديات والفرص الفريدة التي تنبع مما هو أكثر من ظروفها السياسية والاقتصادية الحالية والتاريخية.

تحتل المناطق المدارية موقعاً جغرافياً مميزاً بين مدار السرطان في الشمال ومدار الجدي في الجنوب، وهي تمثل مكاناً غير عادي للتنوع. بالإضافة إلى امتداد مجموعة واسعة من النظم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، تستضيف المناطق المدارية معظم التنوع البيولوجي في العالم وهي موطن لأكثر مناطق العالم تنوعاً لغوياً وثقافياً.

تعرضت الغالبية العظمى من البلدان في المناطق المدارية للاستعمار، في مرحلة ما من تاريخها، وعلى الرغم من إنهاء الاستعمار على نطاق واسع في النصف الثاني من القرن العشرين، لا تزال آثاره محسوسة. أدى استغلال موارد البلدان المستعمرة واستخراجها والاستيلاء عليها إلى تشكيل اقتصادات تواجه صعوبة في المنافسة دولياً دون الحصول على دعم خارجي في شكل مساعدات أو استثمار. بالإضافة إلى ذلك، غالباً ما تساهم الحدود الوطنية التي رسمتها الدول المستعمرة في الظروف الثقافية المعقدة التي تؤدي إلى تفاقم الصراع. في كثير من الحالات، تظل البلدان الغنية خارج المناطق المدارية هي المستفيدة من الاستعمار السابق.

على الرغم من هذه الحقائق، فإن التاريخ الحديث للمناطق المدارية، في كثير من الحالات، يروي قصة واعدة. متوسط العمر المتوقع في ازدياد مستمر؛ وانخفض انتشار المرض؛ وقبل انتشار الجائحة، كان عدد الأطفال الملتحقين بالمدارس أكبر من أي وقت مضى. لا يزال النمو الاقتصادي قوياً.

ومع ذلك، هناك بعض الاتجاهات العقلانية أيضاً، حتى خارج تأثير الجائحة. ازداد نقص التغذية للمرة الأولى منذ مطلع القرن، واستمر الفقر المدقع. أصبح الدين مرة أخرى مصدر قلق للبلدان منخفضة الدخل، وهناك الآن المزيد من اللاجئين والمشردين داخلياً الذين تم رصدهم أكثر من أي وقت مضى في التاريخ المسجل. استمرت انبعاثات غازات الدفيئة في الارتفاع، وستكون تأثيرات تغيّر المناخ الناتجة عن ذلك منتشرة عبر المجتمعات المدارية والنظم البيئية.

فتاة صغيرة في سوق على بحيرة إنلي، ميانمار. تصوير Dr. Mark Ziembicki

تتمحور أهداف خطة التنمية المستدامة لعام 2030 تتمحور حول القضاء على الفقر والقضاء على الجوع وخلق مستقبل أكثر صحة وأماناً واستدامة للعالم. أحدث التقديرات المتاحة من تقرير حالة المناطق المدارية لعام 2020 تشير إلى أن الغالبية العظمى من الناس الذين يعيشون في فقر مدقع (85 في المئة) يعيشون في المناطق المدارية. إن عبء المرض أكبر وهناك عدد قليل من الأشخاص الذين لديهم إمكانية الوصول إلى البنية التحتية الأساسية مثل الكهرباء ومصادر المياه المحسنة والصرف الصحي. كما أن هذه المناطق تتميز بالغابات المدارية المطيرة والشعاب المرجانية - وهي أنظمة بيئية ضرورية لكوكب مستدام. البيانات واضحة: يجب تحقيق خطة عام 2030 في المناطق المدارية وإلا فلن تتحقق على الإطلاق.

هناك أيضاً فرصة كبيرة في المناطق المدارية. سكان المناطق المدارية هم من الشباب والمتعلمين بشكل متزايد، وتشكل البلدان في هذه المنطقة أسرع الأسواق الرقمية نمواً في العالم. في ظل معظم السيناريوهات المستقبلية المتوقعة، من المقرر أن تصبح الدول المدارية ذات النمو السكاني السريع والذي يمثل الشباب غالبيته، مثل الهند وإندونيسيا ونيجيريا والفلبين، اقتصادات عالمية رئيسية خلال القرن المقبل.

وبتسلحها بالتدريب والاستثمار المناسبين، ستكون البلدان المدارية قادرة على تخطي مسارات التنمية التقليدية نحو مستقبل أكثر استدامة. توفر التجارة الإلكترونية وإعادة التدوير المبتكرة والزراعة المستدامة بالفعل مستقبلاً جديداً ومزدهراً. وهناك حلول مدارية مبتكرة لمشاكل المناطق المدارية المعقدة آخذة في الظهور.

لم نفهم بعد التأثير الكامل للجائحة على المناطق المدارية، لكننا نعلم أنه سيكون عميقاً. من المحتمل أن نرى انعكاساً للجائحة على بعض الاتجاهات الرئيسية، لا سيما تلك المتعلقة بالفقر ونقص التغذية والرفاه. من المرجح أن تتأثر البلدان والمجتمعات ذات النظم الصحية الضعيفة والاعتماد الكبير على السياحة والتحويلات وصادرات السلع الأساسية أكثر من غيرها.

لا يمكن أن يكون هناك شك في أنه من المهم أكثر من أي وقت مضى التركيز على الناس والبيئات في المناطق المدارية - فالمستقبل الصحي والمستدام والمزدهر للعالم يعتمد عليها.

تم نشر أحدث تقرير عن حالة المناطق المدارية بعنوان "الفجوة الرقمية في المناطق المدارية"، في 29 حزيران/ يونيو، إلى جانب عقد ندوة خاصة عبر الإنترنت تضم خبراء من جميع أنحاء المناطق المدارية. يمكنك العثور على معلومات حول الندوة عبر الإنترنت وجميع منشورات مشروع حالة المناطق المدارية الأخرى على الرابط www.jcu.edu.au/state-of-the-tropics.

ملاحظات

1أرسطو، الأرصاد الجوية، مع ترجمة هـ.د.ب. لي (كامبريدج، ماساتشوستس، مطبعة جامعة هارفارد، 1952).

وقائع الأمم المتحدة ليست سجلاً رسمياً. إنها تتشرف باستضافة كبار مسؤولي الأمم المتحدة وكذلك المساهمين البارزين من خارج منظومة الأمم المتحدة الذين لا تعبر آراءهم بالضرورة عن آراء الأمم المتحدة. وبالمثل، الحدود والأسماء المعروضة والتسميات المستخدمة في الخرائط أو المقالات، لا تعني بالضرورة موافقة أو قبول من قِبل الأمم المتحدة.