موضوع عام 2017: الديمقراطية ومنع الصراعات

إن موضوع الديمقراطية ومنع الصراعات هذا العام يركز على الحاجة الماسة إلى تعزيز المؤسسات الديمقراطية لتعزيز السلام والاستقرار. وهناك نهج أكثر تكاملاً لتعزيز المجتمعات المرنة يدعو إلى إقامة حكم ديمقراطي فعال وشامل مع احترام حقوق الإنسان وسيادة القانون.

إن المجتمعات المرنة قادرة على التخفيف من حدة النزاعات من خلال الوساطة والحوار ودرجة معقولة من شرعية مؤسساتها. إن وضع آليات وبنى تحتية فعالة لمنع نشوب الصراعات يوفر أساساً لحل المظالم والحفاظ على السلام. ويمكن أن تساعد العمليات، مثل اتفاقات السلام والانتخابات والإصلاحات الدستورية، على الحفاظ على التوازن بين المصالح المتنافسة والحد من الهشاشة واحتمال وقوع عنف منظم.

إن القيادة القوية لدعم الديمقراطية وتعزيز المجتمع المدني وتمكين المرأة ودعم سيادة القانون هي ظروف تحافظ على الاستقرار والسلام

وإقراراً بالروابط غير القابلة للتجزئة بين المجتمعات السلمية والمؤسسات الفعالة والخاضعة للمساءلة والشاملة، فإن خطة التنمية المستدامة لعام 2030 تعالج الديمقراطية في الهدف 16 من أهداف التنمية المستدامة.

تفصيل أوفى في صفحة الفعاليات الاحتفالية لعام 2017.