23/06/2020

رسالة الأمين العام بمناسبه يوم الأمم المتحدة للخدمة العامة 2020

كتبها: أنطونيو غوتيريش

بينما يواصل العالم مجابهة جائحة كوفيد-19 القاتلة، ما فتئ الموظفون العموميون يعملون على الخطوط الأمامية للتصدي للأزمة.

إنهم ممرضون وممرضات وأطباء وطبيبات ومسعفون ومسعفات يوفرون الرعاية المنقذة للحياة؛

وعمال وعاملات في مجال الصرف الصحي يقومون بتطهير الأماكن العامة وتنظيفها؛

وعمال وعاملات في مجال النقل يحافظون على تشغيل الحافلات والقطارات؛

ومدرسون ومدرسات يسهرون على تعليم أطفالنا سواء على شبكة الإنترنت أو خارجها؛

ومسؤولون ومسؤولات ومديرون ومديرات للبيانات وخبراء إحصائيون وخبيرات إحصائيات في مجال الصحة العامة يقدمون معلومات حيوية وموثوقة عن انتقال المرض والوقاية منه.

وقد اضطلع العديد من هؤلاء الأفراد المتفانين بأعمالهم في ظروف خطرة، في ظل تفاعل بشري كبير وانعدام لإمكانية الحصول على معدات الحماية الشخصية.

وقد قضى كثيرون نحبهم بسبب مرض كوفيد-19 وهم يقومون بأعمالهم.

واليوم، إذ نكرم هؤلاء العمال الأساسيين وغيرهم كثيرون، يجب علينا أيضا أن نفكر في كيفية تحسين حماية رفاهم والاعتراف به والاستثمار فيه ونحن نعيد البناء معا على نحو أفضل.

وأقول مباشرة لهؤلاء الموظفين العموميين الملهمين: إننا جميعا مدينون لكم بشدة على أعمالكم الرائعة في خدمة البشرية.