الولاية

في القرارين اللذين أنشئت بموجبهما لجنة بناء السلام، وهما القرار A/RES/60/180 والقرار (2005) S/RES/1645 المؤرخين ٢٠ كانون الأول/ديسمبر 2005، كلفت الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن اللجنةَ بما يلي:

  • الجمع بين جميع الأطراف الفاعلة ذات الصلة لحشد الموارد وتقديم المشورة والمقترحات بشأن استراتيجيات متكاملة لبناء السلام والإنعاش بعد انتهاء النزاع؛

  • تركيز الاهتمام على جهود التعمير وبناء المؤسسات، الضرورية للانتعاش من النزاع، ودعم وضع استراتيجيات متكاملة لإرساء أسس التنمية المستدامة؛

  • تقديم التوصيات والمعلومات لتحسين التنسيق بين جميع الأطراف الفاعلة ذات الصلة داخل الأمم المتحدة وخارجها، وتحديد أفضل الممارسات، والمساعدة على كفالة تمويل أنشطة الإنعاش المبكرة على نحو يمكن التنبؤ به، وتمديد فترة الاهتمام الذي يوليه المجتمع الدولي للانتعاش من النزاع.

استعراض هيكل بناء السلام في عام 2015

شدد كل من الجمعية العامة ومجلس الأمن في القرارين A/RES/70/262 و (2016) S/RES/2282 أيضا على أهمية لجنة بناء السلام لأداء المهام التالية في هذا الصدد:

(أ) توجيه الاهتمام الدولي باستمرار إلى الحفاظ على السلام، والاضطلاع بأعمال المواكبة السياسية وأنشطة الدعوة لفائدة البلدان المتضررة من النزاع، بموافقتها؛

(ب) تشجيع الأخذ بنهج متكامل واستراتيجي ومتسق إزاء بناء السلام، مع الإشارة إلى أن الأمن والتنمية وحقوق الإنسان مسائل مترابطة ترابطا وثيقا ويعزز كل منها الآخر؛

(ج) القيام بدور صلة وصل بين الأجهزة الرئيسية والكيانات المعنية التابعة للأمم المتحدة من خلال تبادل المشورة بشأن احتياجات وأولويات بناء السلام، تمشيا مع اختصاصات ومسؤوليات كل هيئة من هذه الهيئات؛

(د) إتاحة منبر لدعوة جميع الجهات الفاعلة المعنية داخل منظومة الأمم المتحدة وخارجها إلى الاجتماع، بما في ذلك الجهات الفاعلة من الدول الأعضاء، والسلطات الوطنية، وبعثات الأمم المتحدة وأفرقتها القطرية، والمنظمات الدولية والإقليمية ودون الإقليمية، والمؤسسات المالية الدولية، والمجتمع المدني، والجماعات النسائية، ومنظمات الشباب، إضافة إلى القطاع الخاص والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان عند الاقتضاء، بغية تقديم التوصيات والمعلومات اللازمة لتحسين التنسيق فيما بينها، ولتطوير وتبادل الممارسات الجيدة في مجال بناء السلام، بما في ذلك ما يتعلق منها ببناء المؤسسات، ولكفالة تمويلٍ يمكن التنبؤ به لبناء السلام.

Share