غواص في وسط عدد لا يحصى من الأسماك الصغيرة. من المتوقع أن يختفي أكثر من نصف الأنواع البحرية بحلول عام 2100.

رسالة الأمين العام

الرسالة المكتوبة

في اليوم العالمي للأحياء البرية من كل عام، نحتفل بما تبديه النباتات والحيوانات البرية على كوكبنا من جمال وعجائب. فلماذا نهتم بالأحياء البرية؟ إن الجنس البشري، إلى جانب واجبه الأخلاقي تجاه الحفاظ على الأرض، يعتمد على المنتجات والخدمات الأساسية التي توفرها الطبيعة، من الغذاء والمياه العذبة إلى مكافحة التلوث وتخزين الكربون. وفي إضرارنا بالعالم الطبيعي تهديدٌ لسلامتنا.

والأحياء البرية يتهددها الخطر اليوم في جميع أنحاء العالم. فخطر الانقراض يواجه ربع الأنواع، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أننا دمرنا ما يقرب من نصف النظم الإيكولوجية التي تعيش فيها. وعلينا الآن أن نتحرك لعكس هذا الاتجاه.

 

 

فلتكن ضالتنا، في هذا اليوم العالمي للأحياء البرية، التماس نفع الأجيال الحالية والمقبلة وسعادتها من خلال التزامنا بالحفاظ على الأحياء البرية لكوكبنا التي لا تقدر بثمن والتي لا يمكن تعويضها.