سيدة تملك شركة لتصنيع المنظفات في مدينة بولاوايو في زيمبابوي، والتي بدأت مؤخرًا في صنع مرهم مطهر لليدين للوقاية من انتشار كوفيد-19.
سيدة تملك شركة لتصنيع المنظفات في مدينة بولاوايو في زيمبابوي، والتي بدأت مؤخرًا في صنع مرهم مطهر لليدين للوقاية من انتشار كوفيد-19.
Photo:©KB Mpofu/منظمة العمل الدولية

دعم الشركات والمؤسسات الصغيرة خلال أزمة كوفيد-19

الأعمال التجارية الصغيرة، بما في ذلك تلك التي تديرها النساء ورجال الأعمال الشباب، هي الأكثر تضرراً من التداعيات الاقتصادية للوباء. وقد أسفرت إجراءات الإغلاق غير المسبوقة التي تم وضعها لاحتواء انتشار فيروس كورونا عن اضطرابات في خطوط التوريد والتوزيع وانخفاض هائل في الطلب على معظم القطاعات.

ولمواصلة لعب دورها الحاسم في خلق وظائف لائقة وتحسين سبل العيش للكثيرين، تعتمد الشركات الصغيرة أكثر من أي وقت مضى على انشاء بيئة أعمال مواتية، بما في ذلك دعم وايجاد سبل جديدة للوصول إلى التمويل والمعلومات والأسواق.

ودعونا لا ننسى أن هذه الشركات، التي توظف بشكل عام أقل من 250 شخصًا، هي العمود الفقري لأغلب الاقتصادات في العالم وتلعب دورًا رئيسيًا في تكوين اقتصاد البلدان النامية.

ووفقًا للبيانات التي قدمها المجلس الدولي للشركات الصغيرة، تشكل المؤسسات والشركات الصغيرة والمتوسطة -الرسمية وغير الرسمية- أكثر من 90٪ من مجمل عدد الشركات، كما يمثل قوامها الوظيفي في المتوسط ​​70٪ من إجمالي العمالة و 50٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

ولهذا السبب، قررت الجمعية العامة أن تعلن يوم 27 حزيران/يونيه يوم المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، لزيادة الوعي العام بمساهمتها في التنمية المستدامة واسناد الاقتصاد العالمي

 

Small matters infography

قوة المشاريع الصغيرة: تحرير إمكانات المنشآت الصغيرة والمتوسطة

استكشف قي هذا الكتاب الإمكانات الكاملة للمشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في تأمين مستقبل أفضل لعمل الجميع.

شعار يوم المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة لعام 2020:
كوفيد-19 والاغلاق الكبير وتأثيره على الأعمال الصغيرة

ان الأعمال والمشاريع الصغيرة من اكثر المؤسسات المسؤولة عن خلق فرص عمل وتوليد الدخل في جميع أنحاء العالم، وقد تم ادراك دورها كمحرك رئيسي لتخفيف حدة الفقر ودعم تقدم عجلة التنمية.

وتميل المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة إلى توظيف حصة أكبر من الفئات الضعيفة من القوى العاملة، مثل النساء والشباب وابناء الأسر الفقيرة. ويمكن أن تكون المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في بعض الأحيان المصدر الوحيد للعمالة في المناطق الريفية. وعلى هذا النحو، فإن المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة تصبح مصدر الدخل الرئيسي المسؤول عن توزيع الثروات في قاعدة الهرم الاقتصادي العالمي.

كما يمكن للشركات الصغيرة أن تكون أكثر مرونة في الاستجابة للتداعيات والتغيرات في العالم. ولقد شهدنا قدرا هائلا من الأمثلة خلال موجة انتشار وباء كورونا، وعلى الرغم من ذلد، فان الحجم الصغير لكل من هذه المشاريع والاعمال التجارية في عجلة الاقتصاد يجعلها عرضة للخطر ايضا. ويظل الوصول إلى مصادر الدعم والتمويل العقبة الرئيسية امام الاعمال التجارية الصغيرة، كما ان فرص دخول السوق الدولية ونقل المنتجات زغيرها من الإجراءات المتعلقة بالتجارة، يكون أصعب بالنسبة للشركات الصغيرة من منافسيها الأكبر.

ويدعوكم مركز التجارة الدولية للانضمام إلى برنامج خاص للاستماع من رجال الأعمال من جميع أنحاء العالم حول استجاباتهم لآثار أزمة كوفيد-19 على الأعمال الصغيرة. وتتزامن هذه الفعالية مع اطلاق التقرير المعني بالتنافسية للشركات الصغيرة والمتوسطة في اثناء كوفيد-19، وتأثير الاغلاق على الأعمال الصغيرة، وهو تقرير اثرته ببيانات تتعلق بتأثير الأعمال الجديدة وتحليلات اقتصادية فريدة ورائدة.

 

الفعاليات الأممية لعام 2020

على الرغم من أن الشركات الصغيرة غالبا ما تكون سريعة الاستجابة للمتغيرات في العالم — وقد رأينا عديد الأمثلة على ذلك في أثناء جائحة كوفيد - 19 — إلا أن صغر حجمها يعرضها لمخاطر وصعوبات عدة: من مثل الحصول على التمويل وفرص السوق الدولية والتنقل في الإجراءات المتعلقة بالتجارة التي غالبا ما تكون أصعب للشركات الصغيرة مقارنة بمنافسيها الكبار. 

ولتعزيز روح الأمل في هذه الأوقات العصيبة، استضافت الأمم المتحدة ثلاث مناسبات خاصة يمكنكم مطالعة تفصيل أوفى عنها على الصفحة الانكليزية الموازية.

 

هل تعلم؟

  • ستكون هناك حاجة إلى 600 مليون وظيفة بحلول عام 2030 لاستيعاب القوى العاملة العالمية المتنامية ، مما يجعل لتنمية الشركات الصغيرة والمتوسطة أولوية عالية للعديد من الحكومات حول العالم.
  • في الأسواق الناشئة، يتم إنشاء معظم الوظائف الرسمية من قبل الشركات الصغيرة والمتوسطة ، والتي تخلق 7 من أصل 10 وظائف.
  • إن زيادة الاستثمارات السنوية في المشاريع الصغيرة والمتوسطة بمقدار تريليون دولار ستؤدي إلى أرباح غير متكافئة من حيث التقدم نحو أهداف التنمية المستدامة.

احياجات الشركات الصغيرة والمتوسطة لتواصل نشاطها

الوثائق والمنشورات

الاستجابة الأممية للعقبات التي تواجه هذه المؤسسات

يتابع مركز التجارة الدولية، الوكالة الرائدة لهذا الاحتفال، عن كثب كيف يؤثر الوباء على المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، مع التركيز بشكل خاص على تلك الشركات الصغيرة في البلدان النامية. يوفر هذا القسم المخصص رؤى وتوجيهات وموارد للشركات الصغيرة، ويدعم المنظمات وصانعي السياسات. إلى جانب ذلك، تنضم منظمة العمل الدولية واليونيدو والبنك الدولي، من بين منظمات أخرى، الكفاح من أجل مساعدة هذه المؤسسات على التعامل مع آثار فيروس كورونا (كوفيد-19).

 SDG 8

تكتسي المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة أهمية حيوية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ولا سيما في تعزيز الابتكار والإبداع وتوفير العمل اللائق للجميع وتشكل الجهود الرامية إلى تعزيز فرص حصول المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم على التمويل عبر القطاعات الرئيسية للاقتصادات الوطنية عنصرا هاما في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة. وتستهدف أهداف التنمية المستدامة المطالب 8.3 و 9.3 بتعزيز وصول المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة إلى الخدمات المالية. وبالإضافة إلى ذلك، تعتبر المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم عنصرا هاما في تنفيذ الهدف 8 من أهداف التنمية المستدامة (العمل اللائق والنمو الاقتصادي) والهدف 9 من أهداف التنمية المستدامة (الصناعة والابتكار والبنية التحتية).

الأيام الدولية

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس بشأن القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها

  تفصيل أوفى ❯❯