تجميعة صور لأفراد من أبناء الشعوب الأصلية وبناتها
ملصق صور لأفراد من السكان الأصليين لم يزل التهميش المتواصل منذ قرون فضلا عن مواطن الضعف يعرضان السكان الأصليين لآثار خطيرة.
Photo:الصور في ملكية: AHO (يسارا)، Martine Perret (وسطا) and UNICEF Ecuador-Arcos (يمينا)

ضمان ألا يتخلف أحد عن الركب

السكان الأصليين والدعوة إلى عقد اجتماعي جديد

يعيش أكثر من 476 مليون من أبناء السكان الأصليين وبناتها في 90 دولة من دول العالم، حيث يمثلون 6.2 في المئة من سكانه. والسكان الأصليون هم ذوي تنوع كبير من الثقافات والتقاليد واللغات وأنظمة المعرفة الفريدة. فهم يتمتعون بعلاقة استثنائية بأراضيهم، فضلا عن أن لديهم مفاهيم متنوعة للتنمية على أساس وجهات نظرهم العالمية وأولوياتهم.

وعلى الرغم من أن عديد السكان الأصليين في العالم متمتعون بالحكم الذاتي ونجح بعضهم في إقامة استقلال ذاتي بأشكال مختلفة، ولم يزل عديد السكان الأصليين يخضع للسلطة النهائية للحكومات المركزية التي تمارس السيطرة على أراضيها وأقاليمها ومواردها. وعلى الرغم من هذا الواقع، أظهر السكان الأصليين أمثلة اشتثنائية للحكم الرشيد، بدءًا الايروكواس (رابطة قبائل الأمم الأولى من الأمريكيون القدماء التي اتحدت في منطقة البحيرات العظمى) إلى البرلمانات الصامية الحالية في فنلندا، السويد والنرويج..

لقد كشفت جائحة كوفيد - 19 عديد أوجه التفاوت القائمة وفاقم منها، مما أثر في السكان الأصليين في جميع أنحاء العالم، بالرغم من أنهم يعانون بالفعل من الفقر أو المرض أو التمييز أو الاضطراب المؤسسي أو غياب الأمن المالي. ومن وجهة نظر السكان الأصليين، يزداد التناقض وضوحا. وفي كثير من مجتمعاتنا ، يحتاج العقد الاجتماعي، على أقل تقدير، إلى بعض المراجعة.

صورة

احتفالية تذكارية عبر الإنترنت

9 آب/أغسطس 2021 (من 9:00 إلى 11:00 صباحًا بتوقيت شرق الولايات المتحدة)

سينظم المنتدى الدائم المعني بقضايا السكان الأصليين احتفالًا عبر الإنترنت ليتيح للمتحدثين مناقشة إعادة تصميم عقد اجتماعي جديد للسكان الأصليين يوجب احترام أشكال الحكم التي تعتمدها ومعايشها بناءً على موافقتها الحرة المسبقة والمستنيرة.

ما هو العقد الاجتماعي؟

في التاسع من أغسطس، الذي عُيّن بوصفه اليوم الدولي للسكان الأصليين، يجب أن نطالب بإدماج السكان الأصليين ومشاركتهم ورضاهم ضمن إطار دستوري يعود بالمنافع الاجتماعية والاقتصادية على الجميع.

وهذا هو السبب في أن موضوع عام 2021 تقرر أن يكون ❞ ضمان ألا يتخلف أحد عن الركب: السكان الأصليين والدعوة إلى عقد اجتماعي جديد❝. و لكن ماذا يعني ذلك؟

العقد الاجتماعي هو اتفاقية غير مكتوبة تبرمها المجتمعات للتعاون بين مكوناتها لتحقيق المنافع الاجتماعية والاقتصادية للجميع. وفي عديد البلدان — حيث طُرد السكان الأصليون من أراضيهم وشوهت ثقافاتهم ولغاتهم وهمشت مشاركتهم في الأنشطة السياسية والاقتصادية — لم يُدرج السكان الأصليون أصلا في العقد الاجتماعي القائم فيها، ونشأ تلك العقود الاجتماعية بين الأطراف الاجتماعية المهيمنة.

وعلى مدى السنوات والعقود الأخيرة، سعت مجتمعات مختلفة إلى معالجة هذا الخلل بسبل عدة منها تقديم الاعتذارات وبذل جهود حقيقة للمصالحة المجتمعية، والعمل على تنفيذ إصلاحات تشريعية ودستورية. أما على الصعيد الدولي، فقد اشتملت هذه الجهود على اعتماد إعلان الأمم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الأصلية والهيئات الاستشارية، من مثل المنتدى الدائم المعني بقضايا السكان الأصليين.

على الرغم من وجود صكوك دولية معنية بالتصدي لأوجه غياب المساواة تلك، لم يدخل الجميع في العمل الجمعي لضمان ألا يتخلف أحد عن الركب، بما في ذلك السكان الأصليين. لذلك، فهناك حاجة إلى بناء وإعادة تصميم عقد اجتماعي جديد بوصف ذلك تعبيرا عن التعاون لما فيه المصلحة الاجتماعية والصالح العام للبشرية والطبيعة.

ويجب أن يقوم العقد الاجتماعي الجديد على المشاركة الحقيقية والشراكة التي تعزز تكافؤ الفرص وتحترم حقوق الجميع وكرامتهم وحرياتهم. فحق السكان الأصليين في المشاركة في صنع القرار هو عنصر أساسي في تحقيق المصالحة بين السكان الأصليين والدول.

indigenous people and herds of llamas

يوضح تقرير صادر عن منظمة العمل الدولية ومنظمة (إنديجينوس نافيقيتور) أن الشعوب الأصلية تواجه عقبات كبيرة في أداء وظائفها التقليدية والوصول إلى فرص العمل اللائق والتعليم والحماية الاجتماعية، وهي حالة فاقمت منها جائحة كوفيد - 19. تفصيل أوفى.

Close-up of a woman wearing a traditional headdress

من اللغات المستخدمة في جميع أنحاء العالم (سبعة آلاف لغة)، 40 في المئة منها معرضة للخطر بصورة ما من الصور. ولغات السكان الأصليين تحديدا معرضة للخطر لأن عديد منها لا يُدرس في المدارس أو لا يستخدم في المجال العام. وفي العام المقبل، سنبدأ مَعلمًا مهمًا آخر للدفاع عن ثقافات السكان الأصليين وهو: العقد الدولي للغات الشعوب الأصلية (2022 - 2032).

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.