Photo:©الأمم المتحدة

الشمول في مكان العمل:
التحديات الماثلة والفرص المتاحة في عالم ما بعد الجائحة

فعالية عبر الإنترنت: الخميس، 8 نيسان/أبريل 2021، 10:00 - 11:00 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة

التسجيل

كشفت جائحة كوفيد - 19 عن تفاوتات صارخة في جميع أنحاء العالم، لا سيما في ما يتصل بتوزيع الدخل والثروة، والحصول على الرعاية الصحية، والحماية بموجب القانون، والإدماج السياسي. ولطالما واجه المصابون بالتوحد هذه التفاوتات كثيرا، وفاقمت الجائحة من ذلك. فالمشكلة تفاقمت بسبب ممارسات التوظيف التمييزية المعترف بها منذ فترة طويلة وبيئات العمل التي تمثل عقبات رئيسة للمصابين بالتوحد؛ كل ذلك يسهم في البطالة أو نقص ساعات العمل لأغلبية كبيرة من البالغين الماصبين بالتوحد.

وتقدم أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي اعتمدها قادة العالم في الأمم المتحدة في عام 2015 مخططًا للتصدي للتحديات الرئيسة التي يواجها العالم، بما في ذلك استراتيجيات الحد من أوجه التفاوت التي تعيق ازدهار الناس والكوكب. ويتمثل أحد مقاصد الهدف 8 من أهداف التنمية المستدامة — الذي يتصل بالعمل اللائق والنمو الاقتصادي — في تعزيز العمالة الكاملة والمنتجة والعمل اللائق للجميع، بمن فيهم الأشخاص ذوو الإعاقة. وتعترف المادة 27 من اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة كذلك بحق الأشخاص ذوي الإعاقة في العمل، على قدم المساواة مع الآخرين"، وضرورة وجود بيئة عمل مفتوحة وشاملة ومتاحة للأشخاص ذوي الإعاقة.

ودشن بعض أرباب العمل مؤخرًا برامج توظيف شاملة، تستوعب الأشخاص الذين يعانون من التوحد والأشخاص المتشعبين وهم الذين يعانون من حالات ذات الصلة من مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، والوسواس القهري، وما إلى ذلك. وبناءً على الخبرة المكتسبة من هذه البرامج، وبدافع من الرغبة في تحمل المسؤولية الاجتماعية واكتساب ميزة تنافسية من خلال الاستفادة من مهارات وقدرات مجموعة مواهب أكثر تنوعًا، يقدم عدد متزايد من أصحاب العمل الآن نماذج في جعل مكان العمل وممارسات التوظيف أكثر شمولاً بشكل عام.

وقد أثرت الجائحة بلا شك على جهود الشركات لتطبيق هذه النماذج الجديدة، في وقت يمر فيه الاقتصاد العالمي بأسوأ ركود اقتصادي منذ الكساد العظيم، مع فقدان مئات الملايين من الوظائف. وتزامنا مع ذلك، أتاحت طرق العمل، بما في ذلك العمل عن بعد واستخدام التقنيات الجديدة ، فرصًا للموظفين المصابين بالتوحد، وبخاصة الذين كانوا واجهوا سابقًا صعوبات في التطور في بيئات أماكن العمل التقليدية.

يركز الاحتفال باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد لعام 2021 على هذه القضايا بعقد فعالية عبر الإنترنت تشمل حلقات نقاشية مع أشخاص مصابين بالتوحد ممن واجهوا بأنفسهم تلك التحديات وشاهدوا هذه الفرص الجديدة في سوق العمل.

يقوم على تلك الفعالية إدارة الأمم المتحدة للتواصل العالمي وإدارة الأمم المتحدة للشؤون الاجتماعية والاقتصادية، بالتعاون مع صندوق اسبشيليستيرن. تفصيل أوفى

ومهمة مؤسسة اسبشياليستيرن — كما قُدمت في احتفالية الأمم المتحدة باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد لعام 2015 — هي الاستفادة من المعرفة المكتسبة من توظيف الأشخاص المصابين بالتوحد لدعم إيجاد فرص عمل هادفة ومرضية لمليون شخص، في عالم يتيح تكافؤ الفرص للجميع في سوق العمل.

قصة بنجامين

يعرض هذا الفيديو قصة مخرج شاب اسمه بنجامين روزلوف، الذي زار مقر الأمم المتحدة في نيويورك لإجراء مقابلة مع الأمين العام السابق بن كي - مون. وقبيل المقابلة، تسنى لنجامين زيارة المبنى واستكشاف  ما يحتويه من معالم فنيه ومعارض صور من جميع أنحاء العالم. ويرتكز هذا الفيديو — الذي أُنتج في احتفالية اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد في عام 2016 — على مستقبل بنجامين واتصاله بالقضايا العالمية الرئيسية.

Child speaks in sign language with an adult.

فعاليات ذات صلة

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.