موضوع الأسبوع العالمي للفضاء لعام 2019
"القمر: بوابة للنجوم"

يركز موضوع هذا العام على أهمية القمر باعتباره بوابة للنجوم، وذلك احتفلا بالذكرى الخمسين لأول خطوة بشرية تهبط على سطح القمر في 20 تموز/يوليه من عام 1969. وبهذه الخطوة البشرية لم يعد وجودنا يقتصر فقط بالأرض لأول مرة منذ وجودنا قبل حوالي 200,000 عام. وقد خصص هذا الموضوع للتركيز على أقرب جيران الأرض في الفضاء، وذلك احتفالا بالإنجاز المذهل وهو الهبوط على سطح القمر، وأيضا للتمعن في قيمة وأهمية القمر في المساعي الفضائية المستقبلية للبشرية.

وبموجب قرار الجمعية العامة رقم 54/68 بتاريخ 6 كانون الأول/ديسمبر 1999، فإن الجمعية العامة أقرّت الأسبوع العالمي للفضاء للإحتفال بمساهمات علوم وتكنولوجيا الفضاء في تحسين وضع الإنسان.

ففي يوم 4 تشرين الأول/أكتوير 1957 تم إطلاق أول صاروخ أرضي من صنع الإنسان في الفضاء الخارجي وهو "سبوتنيك 1"، مما فتح المجال لاستكشاف الفضاء. كما أن 10 تشرين الأول/أكتوبر 1967 كان يوم دخول معاهدة المبادئ المنظمة لأنشطة الدول في ميدان استكشاف واستخدام الفضاء الخارجي، بما في ذلك القمر والأجرام السماوية الأخرى، حيز النفاذ. ‎

وأسبوع الفضاء العالمي هو أكبر فعالية سنوية متعلقة بالفضاء في العالم. فهي تبنى قوى المستقبل العاملة عن طريق إلهام التلاميذ وإبراز الدعم الشعبي المشاهد لبرنامج الفضاء، وتثقيف العامة بشأن الأنشطة الفضائية، وتعزيز التعاون الدولي في التوعية بمسائل الفضاء وتعليمها. وفي عام 2018، عقدت أكثر من 5000 فعالية في أكثر من 80 دولة احتفالا بالأسبوع العالمي للفضاء.

وتختار مجلس إدارة جمعية الأسبوع العالمي للفضاء، بتنسيق وثيق مع مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي، موضوعا لكل عام. ويتيح الموضوع توجيهات واسعة للمشاركين في الأسبوع العالمي للفضاء في ما يتصل بمضمون برامجهم. ويُختار الموضوع لزيادة تأثير الأسبوع العالمي للفضاء على البشرية جمعاء من خلال استخدام موضوع موحد على الصعيد العالمي.