إتاحة عدد كبير من الوظائف

في 27 حزيران/يونيه، نحتفل بيوم المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة تقديرا للدور الذي تضطلع به تلك المؤسسات في نماء الاقتصادات المحلية والعالمية. وهذه المؤسسات — التي تضم عموما أقل من 250 موظفا — هي العمود الفقري لمعظم الاقتصادات في جميع أنحاء العالم وتلعب دورا رئيسيا في البلدان النامية

ووفقا للبيانات التي قدمها المجلس الدولي للأعمال التجارية الصغيرة، تشكل المؤسسات المتناهية الصغير والصغيرة والمتوسطة النظامية منها وغير النظامية ما يزيد على 90 في المائة من جميع الشركات وتمثل في المتوسط ما بين 60 و 70 في المائة من مجموع الوظائف و 50٪ من الناتج المحلي الإجمالي

وقد قررت الجمعية العامة، إدراكا منها لأهمية هذه المؤسسات، إعلان يوم 27 حزيران/يونيه يوم المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة من أجل توعية الجمهور بمساهمتها في التنمية المستدامة

المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، وأول المستجيبين للاحتياجات المجتمعية

إن هذه الأنواع من المؤسسات مسؤولة عن إتاحة فرص كبيرة للعمل وكسب المداخيل في جميع أنحاء العالم، ويُنظر إليها بوصفها محركا رئيسيا لتخفيف وطأة الفقر وللتنمية.

وتميل المؤسسات المتناهية الصغر والصغیرة والمتوسطة إلی توظیف حصة أکبر من القطاعات الضعیفة من القوى العاملة، مثل النساء والشباب والأشخاص من الأسر الفقیرة. وقد تكون المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة أن تكون أحيانا المصدر الوحيد للعمالة في المناطق الريفية. وعلى هذا النحو، فإن الشركات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة تعتبر مجتمعة المزود الرئيسي لتوزيع الدخل في "قاعدة الهرم ".

وینبغي أن تکون المؤسسات المتناهية الصغر والصغیرة والمتوسطة أول المستجیبین للاحتیاجات المجتمعیة وأن توفر شبکة الأمان شاملة.

شعار احتفالية عام 2019 هو ❞أموال كبيرة لأعمال صغيرة❝

مناسبة هذا العام ليست مخصصة لإذكاء الوعي بالحاجة إلى مزيد من الاستثمار في الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في البلدان النامية وحسب، بل هي كذلك مناسبة للاحتفال بالمساهمات الهائلة لتلك المؤسسات في الاقتصاد العالمي.

وعلى الرغم من أن الشركات الصغيرة هي أسرع حركة وأستجابة في عالم متغير، إلا أن صِغر حجمها يعرضها لأخطار. فحصول تلك المؤسسات على التمويل هو من العقبات الكبيرة التي تواجهها، فضلا عن أن تحديد الفرص في السوق الدولية والقدرة على السير في الإجراءات المتعلقة بالتجارة هما من الأمور التي هي أشق على الشركات الصغيرة أكثر مما هي على منافساتها.

ويعمل مركز التجارة الدولية التابع للأمم المتحدة على التغلب على تلك التحديات من خلال تدويل الشركات الصغيرة والمتوسطة. مركز التجارة الدولية هو الجهة الدولية التي تدشن في هذه المناسبة تقريرها الشهير المعنون ’’التوقعات التنافسية أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم لعاام 2019: أموال كبيرة لأعمال صغيرة‘‘.

كيف تسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

وتكتسي المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة أهمية حيوية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، ولا سيما في تعزيز الابتكار والإبداع وتوفير العمل اللائق للجميع

وتشكل الجهود الرامية إلى تعزيز فرص حصول المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم على التمويل عبر القطاعات الرئيسية للاقتصادات الوطنية عنصرا هاما في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة. وتستهدف أهداف التنمية المستدامة المطالب 8.3 و 9.3 بتعزيز وصول المؤسسات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة إلى الخدمات المالية. وبالإضافة إلى ذلك، تعتبر المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم عنصرا هاما في تنفيذ الهدف 8 من أهداف التنمية المستدامة (العمل اللائق والنمو الاقتصادي) والهدف 9 من أهداف التنمية المستدامة (الصناعة والابتكار والبنية التحتية).

الاحتفال باليوم

تدعو الجمعية العامة جميع الدول الأعضاء ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة وسائر المنظمات الدولية والإقليمية، فضلا عن المجتمع المدني، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية والأوساط الأكاديمية والأفراد وغيرهم من أصحاب المصلحة المعنيين، إلى الاحتفال باليوم بطريقة مناسبة، وفقا للأولويات الوطنية، من أجل زيادة وعي الجمهور بمساهمتها في التنمية المستدامة.

وتدعو أيضا الدول الأعضاء إلى تيسير الاحتفال بهذا اليوم من خلال تعزيز العروض البحثية، ومناقشات السياسات، وورش عمل الممارسين، وشهادات أصحاب الأعمال من جميع أنحاء العالم.

لماذا نحتفل بالأيام الدولية؟

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس حول القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. لتفصيل أوفى ❭❭