ويتمثل أحد السبل الرئيسية للقضاء علي الفقر لدى الأطفال في التصدي لفقر الأسر المعيشية، الذي يشكل في كثير من الأحيان المصدر الذي ينبع منه ذلك الفقر. ويجب أن تكون إتاحة إمكانية الحصول علي الخدمات الاجتماعية الجيدة النوعية إحدى الأولويات
—  الأمين العام للأمم المتحدة

 

في عالم يتسم بمستوى لم يسبق له مثيل من التنمية الاقتصادية والوسائل التكنولوجية والموارد المالية، لم يزل الملايين الذين يعيشون في فقر مدقع يمثلون عارا أخلاقيا.

فالفقر ليس مسألة اقتصادية فحسب، بل هو ظاهرة متعددة الأبعاد تشمل نقص كل من الدخل والقدرات الأساسية للعيش بكرامة.

ويعاني الأشخاص الذين يعيشون في فقر من عديد أشكال الحرمان المترابطة والمتعاضدة التي تمنعهم من إعمال حقوقهم وتديم فقرهم، بما فيها:

  • ظروف العمل الخطيرة
  • وغياب الإسكان المأمون
  • وغياب الطعام المغذي
  • ووجود تفاوت في إتاحة الوصول إلى العدالة

هذا العام هو الذكرى السنوية لإعلان الجمعية العامة، بموجب قرارها 196/47 المؤرخ 22 كانون الأول/ديسمبر1992، يوم 17 تشرين الأول/أكتوبر بوصفه اليوم الدولي للقضاء على الفقر. وهذا العام هو أيضا الذكرى السنوية الثلاثون للدعوة إلى العمل التي وجهها الأب جوزِف ريسنسكي — ومثلت الإلهام الحقيقي لإعلان يوم 17 تشرين الأول/أكتوبر يوما عالميا لإنهاء الفقر المدقع —ومن ثم اعتراف الأمم المتحدة بذلك اليوم بوصفه اليوم الدولي للقضاء على الفقر.

 

رسم لطفل يجري وراء حمامة سلام

موضوع احتفالية 2019 هو ❞ العمل معا لتمكين الأطفال وأسرهم ومجتمعاتهم في سبيل القضاء على الفقر ❝

يصادف هذا العام الذكرى الثلاثين لاعتماد اتفاقية حقوق الطفل في 20 تشرين الثاني/نوفمبر في 1989. تحدد هذه المعاهدة التاريخية لحقوق الإنسان الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية لكل طفل، بغض النظر عن العرق أو الدين أو القدرات.

وتعترف الاتفاقية بوجه خاص بحق كل طفل في مستوى معيشي لائق لنموه البدني والعقلي والروحي والمعنوي والاجتماعي. فالفقر يؤذي نمو الأطفال، كما يؤدي إلى انخفاض الدخل والصحة في مرحلة البلوغ. وعندما يُعترف بفقر الأطفال بحرمانهم من حقوق الإنسان للأطفال، فإن الذين يشغلون مناصب المسؤولية والسلطة ملزمون قانونًا بتعزيز حقوق الطفل وحمايتها وإعمالها. ومن الضروري، قبل كل شيء، الاعتراف بالممارسات التمييزيةالمحددة التي يعاني منها الطفل، ومن ثم معالجتها.

دعوة

انضموا إلينا في 17 تشرين الأول/أكتوبر للاحتفال باليوم الدولي في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. يرجى التسجيل بحلول 11 تشرين الأول/أكتوبر 2019

اقرأوا تفصيل أوفى عن موضوع هذا العام.

انضموا إلى الحملة الموسومة #EndPoverty

لماذا نحتفل بالأيام الدولية؟

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس بشأن القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها ❯❯ تفصيل أوفى