الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم الدولي للغة الأم


"فلنقم جميعا بتوحيد صفوفنا من أجل تعزيز التنوع اللغوي وتعدد اللغات بوصف ذلك عنصرا أساسيا في الجهود التي نبذلها من أجل بناء عالم أفضل وضمان الحياة الكريمة للجميع"
من رسالة الأمين العام
بمناسبة اليوم الدولي للغة الأم لعام 2014

موضوع عام 2014 - اللغات المحلية من أجل المواطنة العالمية: التركيز على العلوم

ملصق اليوم الدولي للغة الأم لعام 2014
اليوم الدولي للغة الأم لعام 2014

أُعلن الاحتفال باليوم الدولي للغة الأم في مشروع القرار (30 C/DR.35) (ملف بصيغة الـ PDF المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في شهر تشرين الثاني/نوفمبر من عام 1999.

وفي 16 أيار/مايو 2007، أهابت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في قرارها A/RES/61/266 (ملف بصيغة الـ PDF ، بالدول الأعضاء ’’التشجيع على المحافظة على جميع اللغات التي تستخدمها شعوب العالم وحمايتها‘‘. وأعلنت الجمعية العامة، في نفس القرار، سنة 2008 باعتبارها سنة دولية للغات لتعزيز الوحدة في إطار التنوع ولتعزيز التفاهم الدولي من تعدد اللغات والتعدد الثقافي.

ويُحتفل بهذا اليوم الدولي سنويا من شباط/فبراير 2000 من أجل تعزيز التعدد اللغوي والثقافي. ويرمز اختيار هذا التاريخ إلى اليوم الذي فتحت فيه الشرطة النار في مدينة دكا، عاصمة بنغلاديش حاليا، على تلاميذ خرجوا متظاهرين للمطالبة بالإعتراف بلغتهم الأم، البنغالية، كواحدة من لغتي البلاد الرسمية لما كان يعرف حينئذ بباكستان.

إن اللغات هي الأدوات الأقوى التي تحفظ وتطور تراثنا الملموس وغير الملموس . لن تساعد فقط كافة التحركات الرامية الى تعزيز نشر الألسن الأم على تشجيع التعدد اللغوي وثقافة تعدد اللغات، وإنما ستشجع أيضاً على تطوير وعي أكمل للتقاليد اللغوية والثقافية في كافة أنحاء العالم كما ستلهم على تحقيق التضامن المبني على التفاهم والتسامح والحوار


تطوير الموقع: قسم خدمات الشبكة العالمية بالأمم المتحدة | إدارة شؤون الإعلام، الأمم المتحدة © 2014