الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم الدولي للحد من الكوارث

"من المهم إدراك أن المسنين لديهم نقاط قوة يمكن أن تخدم المجتمع بشكل عام. ذلك أن سنوات خبرتهم يمكن أن تساعد في الحد من المخاطر التي تطرحها الكوارث. وينبغي علينا أن نشركهم في إدارة مخاطر الكوارث إلى جانب ما يتصل بذلك من عمليات التخطيط وصنع القرار. وبوسع المسنين أيضا أن يثروا مناقشاتنا العالمية الحيوية بشأن معالجة تغير المناخ وتحقيق التنمية المستدامة."
من رسالة الأمين العام للأمم المتحدة ، بان كي - مون
بمناسبة اليوم الدولي للحد من مخاطر الكوارث

موضوع عام 2014:
المرونة من أجل الحياة

عينت الجمعية العامة، بموجب قرارها رقم 44/236 (ملف بصيغة الـ PDF المؤرخ في 22 كانون الأول/ديسمبر 1989، يوم الأربعاء الثاني من شهر تشرين الأول/أكتوبر ليكون اليوم الدولي للحد من الكوارث الطبيعية. وقد واصلت الأمم المتحدة الاحتفال بهذا اليوم العالمي بشكل سنوي خلال العقد الدولي للحد من الكوارث الطبيعية، من 1990 - 1999.

وقررت الجمعية العامة بموجب قرارها 64/200 (ملف بصيغة الـ PDF المؤرخ في 21 كانون الأول/ديسمبر تحديد 13 تشرين الأول/أكتوبر موعدا للاحتفال وتغيير اسم اليوم إلى اليوم الدولي للحد من الكوارث. والهدف من الاحتفال هو توعية الناس بكيفية اتخاذ إجراءات للحد من خطر تعرضهم للكوارث.

ويركز موضوع اليوم العالمي للحد من الكوارث لهذا العام على كبار السن. ويسلط الضوء على أهمية اتباع نهج أكثر شمولا للمسنين في الحد من مخاطر الكوارث.وتعترف بالدور الهام للمسنين في تحسين التخطيط وفهم مخاطر الكوارث، وقدرتهم على المساعدة في بناء المرونة والقدرة على التكيف في مجتمعاتهم من خلال خبراتهم ومعارفهم. وسيركز موضوع هذا العام على إسهامات المسنين في الوقت الراهن ولمرحلة ما بعد عام 2015 في إطار الحد من مخاطر الكوارث الطبيعية.

تطوير قسم خدمات الشبكة العالمية — إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة.