الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم الدولي للحد من الكوارث

"إن المعارف التقليدية ومعارف الشعوب الأصلية معلومات لا غنى عنها للعديد من المجتمعات التي تسعى إلى العيش في انسجام مع الطبيعة، وإلى التكيف مع أحوال الطقس، ومع كوكب آخذة حرارته بالارتفاع، ومع ارتفاع مستوى سطح البحر."
من رسالة الأمين العام للأمم المتحدة ، بان كي - مون
بمناسبة اليوم الدولي للحد من مخاطر الكوارث

سيدات من بنات شعب إنوتيت في أوماناغ بغرينلاند. ©الأمم المتحدة/Mark Garten

موضوع عام 2015:
المعرفة للحياة

عينت الجمعية العامة، بموجب قرارها رقم 44/236 [an error occurred while processing this directive] المؤرخ في 22 كانون الأول/ديسمبر 1989، يوم الأربعاء الثاني من شهر تشرين الأول/أكتوبر ليكون اليوم الدولي للحد من الكوارث الطبيعية. وقد واصلت الأمم المتحدة الاحتفال بهذا اليوم العالمي بشكل سنوي خلال العقد الدولي للحد من الكوارث الطبيعية، من 1990 - 1999.

وقررت الجمعية العامة بموجب قرارها 64/200 [an error occurred while processing this directive] المؤرخ في 21 كانون الأول/ديسمبر تحديد 13 تشرين الأول/أكتوبر موعدا للاحتفال وتغيير اسم اليوم إلى اليوم الدولي للحد من الكوارث. والهدف من الاحتفال هو توعية الناس بكيفية اتخاذ إجراءات للحد من خطر تعرضهم للكوارث.

ويركز موضوع هذا العام على المعارف المحلية للشعوب الأصلية التي تتناغم مع العلوم الحديثة مما يضيف مرونة فردية واجتماعية. فمثلا، معرفة النذر الأولى في الطبيعة حيوية جدا لضمان فعل مبكر للتخفيف من تأثير الكوارث البطيئة منها والسريعة مثل الجفاف وموجات الحر والعواصف والفياضانات. ويفعل إضافة المعرفة العلمية مثل التقارير التي تصدر عن علماء الأرصاد إلى المعارف التقليدية من قدرات الاستعداد، ويمكن تناقل هذه الخبرات من جيل إلى آخر.

تطوير قسم خدمات الشبكة العالمية — إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة.