الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم الدولي للتضامن مع الموظفين المحتجزين والمفقودين

❞فإلى غاية 21 آذار/مارس، ظل 56 من موظفي الأمم المتحدة رهن الاحتجاز وما لبث أربعة من موظفي الأمم المتحدة والأفراد المرتبطين بها اختطفتهم جهات من غير الدول في الأسر.❝

من رسالة الأمين العام بان كي - مون بمناسبة اليوم الدولي
للتضامن مع الموظفين المحتجزين والمفقودين لعام 2014

وجه لفتاة صغيرة على شكل قطعة من قطع الألغاز
الصحافي أليك كوليت، الذي اختطف في عام 1985 أثناء عمله مع الأونروا. (حقوق الملكية: AFP/Getty Images)

يتوافق اليوم الدولي للتضامن مع الموظفين المحتجزين والمفقودين في كل عام مع الذكرى السنوية لاختطاف أليك كوليت، وهو صحفي سابق كان يعمل مع وكالة الأمم المتحدة للإغاثة والتشغيل في الشرق الأدنى عندما اختطفه أحد المسلحين عام 1985. وقد عثر على جثته أخيرا في وادي البقاع اللبناني في عام 2009.

وقد تزايدت في السنوات الأخيرة أهمية اليوم الدولي للتضامن مع الموظفين المحتجزين والمفقودين بسبب اشتداد الهجمات التي تشن ضد الأمم المتحدة. ويشكل هذا اليوم مناسبة لحشد الجهود، والمطالبة بتحقيق العدالة، وتعزيز تصميمنا على حماية موظفى الأمم المتحدة وحفظة السلام وزملائنا في الأوساط غير الحكومية والصحافة.


تطوير الموقع: قسم خدمات الشبكة العالمية بالأمم المتحدة | إدارة شؤون الإعلام، الأمم المتحدة © 2010