الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

اليوم الدولي للتنوع البيولوجي

(مشهد في الجو لجزر صغيرة متناثرة)

NICA ID: 598427©

موضوع اليوم الدولي لعام 2015: التنوع البيولوجي من أجل التنمية المستدامة

يبرز موضوع هذا العام أهمية الجهود المبذولة على كل الصعد لوضع أهدام إنمائية مستدامة تكون جزءا لا يتجزأ من جدول الأمم المتحدة لأعمال التنمية للفترة 2015 - 2030 وما يعنية التنوع البيولوجي للتنمية المستدامة.

ويرتبط مصير الإنسانية ارتباطا وثيقا بالتنوع البيولوجي — من حيث تنوع الحياة على الأرض. والتنوع البيولوجي هو بذلك أمر أساسي للتنمية المستدامة ورخاء الإنسان، من حيث أنه عامل حاسم — نظرا للسلع الأساسية والخدمات الإيكولوجية التي يقدمها — في الحد من الفقر .

ويعتمد 3 بليون نسمة على التنوع البحري والساحلي، في حين يعتمد 1.6 بليون نسمة لكسب معايشهم على الغابات والمنتجات الحرجية غير الخشبية. وبالتالي فإن تدهور الموئل وخسارة التنوع البيولوجي يهددان معايش ما يزيد عن بليون إنسان ممن يعيشون في الأراضي الجافة وشبه الرطبة. ولذا يلزم تطوير خطط شاملة لحماية التنوع البيولوجي بما يحقق التنمية المستدامة وخفض الفقر.

وأعلنت الجمعية العامة، بموجب قرارها 55/201 (ملف بصيغة الـ PDF المؤرخ 20 كانون الأول/ديسمبر 2000، يوم 22 أيار/مايو يوما دوليا للتنوع البيولوجي لزيادة الفهم والوعي بقضايا التنوع البيولوجي. وخصص هذا التاريخ تحديدا لإحياء ذكرى اعتماد نص اتفاقية التنوع البيولوجي في 22 أيار/مايو 1992 بحسب الوثيقة الختامية لمؤتمر نيروبي لإقرار النص المتفق عليه لاتفاقية التنوع البيولوجي.

وكانت اللجنة الثانية للجمعية العامة للأمم المتحدة قد أعلنت هذا اليوم لأول مرة في أواخر عام 1993، وأقرت الجمعية العامة، بموجب قرارها 49/119 (ملف بصيغة الـ PDF المؤرخ 19 كانون الأول/ديسمبر 1994، تعيين يوم 29 كانون الأول/ديسمبر (وهو تاريخ بدء نفاذ اتفاقية التنوع البيولوجي) للاحتفال باليوم الدولي للتنوع البيولوجي. غير أنه كان من الصعب على كثير من البلدان تخطيط وإقامة احتفالات بهذه المناسبة في يوم 29 كانون الأول/ديسمبر نظرا لعدد أيام العطل المتزامنة مع هذا الوقت من العام.

تطوير قسم خدمات الشبكة العالمية — إدارة شؤون الإعلام © الأمم المتحدة.